آخر المستجدات
معتصمو السلط يدعون المواطنين للاحتشاد بمسيرة السبت.. نشر مراسلات سرية صادرة عن سفارتنا ببيروت في وسائل الاعلام اللبنانية..والخارجية تلوذ بالصمت! آلاف الفلسطينيين يتظاهرون قرب حيفا للمطالبة بحق العودة الحافظ يؤكد : الحكومة اقترضت من اموال الضمان "2 مليار" مصدر حكومي: على العاملين في النقل الذكي قوننة اوضاعهم.. والترخيص سيبطل القرار ضد "كريم" شحادة يوضح ل الاردن 24 حول صفقة المطار "النشامى" تكتسح نتائج انتخابات "الاردنية" الاتصالات لـ الاردن24: تسلّمنا قرار حجب تطبيق كريم.. وملتزمون بالقانون مسلحو جنوب سوريا يخططون لإنشاء حكم ذاتي على الحدود مع الاردن "مالية النواب" تناقش الاجراءات الأمنية على البنوك توقيف سارق البنك التجاري الأردني 15 يوماً على ذمة التحقيق الطراونة يدعو الرزاز الى احداث ثورة ادارية في وزارة التربية.. والتخلص من قوى الشد العكسي المومني يرفض التعليق على "تحالف عربي عسكري" في سوريا.. ويرد على تغريدة ترامب طالع تفاصيل قرار المحكمة بحظر تطبيق "كريم" للنقل - وثائق بني هاني: شلل تام في بلدية اربد.. وتراجع ملحوظ في الايرادات! الصيادلة تصعد ضد مقترح يخفض المسافة بين الصيدليات الوزير القضاة: يتهموننا بعدم التشاركية وهم المنكفئون، ولسنا ملزمين بالاقتراحات المتناقضة قانون الضريبة امام النواب في الاستثنائية.. والانتخاب بعد الموازنة القادمة طهبوب تسأل عن صمت سهير العلي المريب.. وتكشف عن زيارة نيابية لأراضي الباقورة الحكومة تسترضي عدد من نواب "رفع الاسعار" بتعيين 7 اشخاص مخالفة رأي ديوان الخدمة - وثائق
عـاجـل :

Arab Idol

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
محبوب العرب في الموسيقى والفن والغناء، فهو برنامج تجاري ممتع ويتقصى بالدرجة الأولى جمع المال، من خلال محاولة إمتاع الناس بفقرات فنية، يؤديها هواة، كان ومازال المفروض أنهم عرب، أعني ليسو أكرادا ولا صينيين.

وبعد نجاحه الكبير في موسمه الثاني، أعني العام الماضي، بسبب وجود نجم حقيقي بين المتسابقين هو المطرب الفلسطيني محمد عساف، حاول البرنامج أن يكرر النسخة السابقة، لكن الفرق هو عدم وجود نجم كبير مثل عساف، ولأنني تابعت البرنامج منذ بدايته يمكنني القول بأنه قدم نسخة ضعيفة جدا، وهذه أسبابي:

الفائز في هذا البرنامج بلقب محبوب العرب تم إقصاؤه من قبل اللجنة بتقديري منذ البداية، حيث كانت أفضل الأصوات مصرية، وكان هناك أصوات أخرى من دول المغرب العربي، وصل منها واحد اسمه أجراد، هو اكتشاف فني، لكنه لم يتمكن من اختراق ذوق العرب المتابعين، الذي تأثر بدوره فأصبح هابطا..

من بين الذين وصلوا المراحل النهاية، بالتصويت من قبل المشاهدين تم إقصاء الشاب مؤمن خليل، وهو مطرب حقيقي قادم من زمن مصري جميل، لكن كثرة المصريين المتواجدين في هذه المرحلة أدت الى تشتت الأصوات، ولنفس السبب خرجت ايناس ومحمد حسن، وبقي محمد رشاد من مصر وهو أيضا شاب موهوب، لكنه ليس بتلك القوة والحضور اللتين تؤهلانه أن يصبح النجم مقارنة بالأصوات المصرية التي خرجت من المسابقة أو تلك التي تم إخراجها قبل مراحل التصويت من قبل المشاهدين.

الصوتان الجديدان الحقيقيان اللذان وصلا الى المراحل النهائية هما وليد الجيلاني من اليمن وماجد المدني من السعودية، علما أن صوت عمار الكوفي مهم لكنه صوت كردي كما نعلم، ويجب أن لا يكون في برنامج اسمه «محبوب العرب»، مع احترامي للأكراد ولفنهم وثقافتهم ..

خروج اليمني وليد الجيلاني هو أكثر موقف مؤسف، لأنه هو الصوت الأميز بين المتسابقين الذين كانوا معه حين خرج، لكنه ذوق المشاهدين، الذي أصبح مرهونا بتضليل لجنة التحكيم العفوي، أو المبني على مناكفاتهم بين بعضهم، حين يعلقون أو يتملقون، أستثني واقعية حسن الشافعي..

المال؛ والجوع لفرح مصطنع، هما يقفان بالدرجة الأولى خلف وصول الشاب الفلسطيني هيثم الخلايلة والشاب السوري حازم شريف، ولا أنكر بأنهما يمتلكان صوتين جميلين، لكنهما صوتان ليسا بجديدين، مقارنة بصوت «أجراد الجزائري» مثلا، أو بصوت اليمني الجيلاني، أو حتى صوت ماجد المدني ومحمد رشاد ومحمد حسن المصريين.

التقييم الفني الموزون للأصوات الثلاثة المتبقية، ماجد هيثم حازم، لو ترك للموضوعية والذوق الفني، فإن صوت السعودي ماجد المدني هو الصوت الأكثر تميزا، وهو يستحق أن يكون في المقدمة، لكن المال الذي سينهمر من رجال الأعمال الفلسطينيين والسوريين، لتتدفق رسائل التصويت، سيصب أولا في حساب البرنامج وهذا هو المطلوب الأول بالنسبة لهم، ثم لصالح قضايا قد تسهم المشاعر والعواطف في حلها، لكن يجب أن تكون جارفة كتلك التي يوفرها صوت محمد عساف..

بئول لكو إيه: صلوا على الحبيب المصطفى.


(الدستور)