آخر المستجدات
أهالي طلبة توجيهي يشتكون ارتفاع رسوم التسجيل للدورة التكميلية المبلغ الأول عن قضية الدخان يوجه رسالة للرزاز: نفّذ وعدك قبل مغادرة الرابع التحقيق في (4) قضايا مال أسود جديدة.. وضبط صناديق اقتراع عليها شعارات المستقلة للانتخاب "مزارعي الأردن": الحكومة تخالف توجيهات الملك.. وقرار الوزير البطاينة لا يُسمن ولا يُغني من جوع اللوزي: 57 شاحنة دخلت اليوم عبر معبر جابر الحدودي العلي والطويل ينتقدان تسرع الحكومة في طرح قانون الجودة الأوقاف: صلاة الجمعة المقبلة ستكون في المساجد.. وسنعلن عن أي قرار جديد تشكيلة الأعيان الجديدة: النسور والملقي والطروانة أبرز المغادرين.. و44 عضوا خرجوا من المجلس من هو رئيس الوزراء القادم؟ إرادات ملكية بحل مجلس الأعيان وتعيين رئيس وأعضاء المجلس - أسماء حلّ مجلس النواب يفرض استقالة الحكومة خلال أسبوع.. وتكليف رئيس جديد نصير لـ الاردن24: كافة مستشفيات المملكة ستكون جاهزة لاستقبال مصابي كورونا الحكومة توقع اتفاقية لاقتراض 700 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي د. وليد المعاني يطرح خطة للخروج من أزمة كورونا: حتى نعود للسيطرة التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الثلاثاء مصدر لـ الاردن24: الحظر الشامل يعتمد على توصيات الجهات الصحية حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء

الحب من أول «لايك»!

حلمي الأسمر

كتبت إحدى المغردات على «تويتر» تقول: وجود الفتاة كمغردة بتويتر لايعني انها تبحث عن علاقه، والفولو وفولو باك من باب الذوق فقط، من يوافقني الرأي يعمل رتويت؟!
دون تردد، أعدت تغريد ما كتبت، ولئن كان هذا رأي مغردتنا، فثمة من يعتقد عكس ما تقول، فكم من مغردات ومغردين يدخلون الشبكة العنكبوتية بحثا عن تنفيس لحرمان مخمر، لم يجد له تعبيرا واقعيا وشرعيا إلا عبر تويتر وفيسبوك، وللفيس أيضا قصته، فهناك من يعتقد أن من وضعت له «لايك» على حالته كمن وقعت في غرامه من أول لايك، وقل مثل هذا عن بعض «الإناث» اللواتي يتقمصن شخصيات وهمية للإيقاع بضحايا من الجنس الآخر، بحثا عن تسلية أو إشباعا لرغبة دفينة!
شبكات التواصل الاجتماعي اليوم هي فتنة هذا العصر، إذْ يجد فيها أي شخص ما يريد، سواء كان سامي النظرة باحثا عن الفائدة والمتعة النظيفة، أو غير ذلك، خاصة وأن هذه الشبكات فتحت آفاقا غير محدودة للتواصل، شأنها شأن الهواتف الخلوية، التي بات بعضنا يحتضنها حين ينام، كأنها شقيقة روحه!
في مرحلة انهيار الحدود بين البشر، وسهولة التواصل في أي وقت، وعلى مدار الساعة، تبرز الحاجة لبناء دفاعات ذاتية لدى الشاب أو الشابة الذين يتورطون في علاقات مختلفة، عبر هذه الشبكات، وبناء منظومة أخلاقية ودفاعية، لمواجهة أي مخاطر ناتجة عن سهولة الاتصال والتواصل بين الناس، فلم يعد ممكنا منع أحد من التسلل لهذه الشبكات عبر جهاز الحاسوب الشخصي او الهاتف الذكي، هذا الهاتف الذي تحول إلى حاسوب صغير يتيح التجوال داخل الشبكة العنكبوتية على مدار الساعة!
ولهذه الشبكات وجه آخر لم ندركه بعد على النحو المطلوب، فبعض الخبراء يعدّون شبكات التواصل الاجتماعي الثورة الصناعية الثالثة، ويشير تقرير لمعهد ميكنزي العالمي أصدره العام الماضي أن شبكات التواصل الاجتماعي ستسهم في زيادة الإنتاجية للاقتصاد العالمي بقيمة تتراوح بين 900 مليار دولار وترليون دولار وهو ما يوضح حجم التغيرات المستقبلية التي ستحققها شبكات التواصل الاجتماعي على مستوى العالم، خاصة وأن هناك من يتوقع أن يصل عدد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في العام 2017م إلى 2.55 مليار مستخدم، من مجمل عدد سكان الكرة الأرضية والبالغ وفقا لتقديرات عالمية قرابة الـ 7 مليارات نسمة!
اليوم، يستخدم هذه الشبكات واحد من كل أربعة من سكان الكرة الأرضية، ولنتخيل ماذا ستكون حال العالم لو تم هذا الاستخدام بالطريقة المثلى في المتعة والفائدة، كم سيتغير هذا العالم نحو الأفضل!
 الصين مثلا، بنت شبكة فيسبوك خاصة بها، حفاظا على خصوصيها، هل يمكن أن يكون للعرب أو المسلمين فيسبوكهم، او تويترهم؟..الدستور

 
Developed By : VERTEX Technologies