آخر المستجدات
تسجيل 20 إصابة جديدة بكورونا في غور الصافي محافظ الكرك يوضح آلية الحظر الشامل في الأغوار الجنوبية العضايلة: خلل في إدخال البيانات كان سبب الخطأ حول إصابات الطفيلة الرمثا: نتائج 30 عينة من مخالطي مصاب الطرة بكورونا سلبية الخوالدة ينفي ما أورده الموجز الإعلامي حول تسجيل إصابات بالكورونا في الطفيلة إنهاء تكليف د. الخشمان من إدارة مستشفى الأمير حمزة ونقل د. عدنان اسحق إلى مديرية الشؤون الصحية في العاصمة وفاة و196 إصابة جديدة بكورونا في الأردن توق: أسس القبول الجامعي الجديدة لا تلغي امتحان التوجيهي ولا علاقة لها بخصخصة التعليم العواد: لم نتبلغ بأي توجه حكومي لإعادة فتح صالات المطاعم حقوقيون يستهجنون لغة التهديد الحكومية.. ويؤكدون عدم الحاجة لأمر الدفاع رقم 16 اسحق للأردن24: ندرس حجر المصابين بكورونا من الأطفال بعمر خمس سنوات فما دون منزليا الفشل الحكومي المركب.. بين لغة مسطحة ونزعة ترويعية! الزميل نبهان ومواطنان اثنان يناشدون الملك التدخل لإعادتهم إلى الوطن من سورية محافظة للأردن 24: مطاعيم الانفلونزا مفيدة جدا للوقاية من مضاعفات الكورونا الجبور للأردن24: نتتبع شركات التطبيقات غير المرخصة لحجبها.. ورصدنا 14 شركة التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان

خيانة جميلة!

حلمي الأسمر
تفتح الجهاز، وتبدأ بمداعبة أزرار الكيبورد، تتأمل الشاشة، تريد أن تكتب في شأن ما، فتأخذك أصابعك إلى شأن آخر، خيانة محببة، هذه الكلمات جزء من هذه الخيانة الجميلة!
كي تدرك فداحة ما تفعله بالآخرين حاول أن ترى نفسك من مقاعدهم، حكمة رائعة تعلمتها من الراحل حسن التل، رحمه الله!
أمطار الحرمان/ كلما هطلت أمطار الحرمان، تكاثر الإبداع، ونبت أيكه، والتفت أغصانه على سيقانه، الأشخاص المترفون نادرا ما يبدعون، كان شجرة الإبداع لا ترويها إلا أمطار الحرمان!
أول الكلمات/ أول الكلمات كتبتها على ورق شُجيرة برية، وأنا أتهجأ الكتابة، حينما نزل المطر، تساقطت الحروف، واحتضنها التراب، فبرعمت، وأورقت، وأزهرت، ولم أزل أنتظر ثمارها!
قبل أن أنام/ سأغافل الليل، وأختلس منه نجمة، سأسرح لها جدولتها حتى تنام، وأخبئها تحت مخدتي، لعلها تغافلني، وتأخذني إلى مجرة أخرى!
يقال إن آخر كلمتين تفوه بهما أينشتاين للممرضة قبل أن يموت كانتا باللغة الألمانية، الممرضة لم تكن تفهم الألمانية ولم يعرف أحد ماذا قال، كم من كلامنا يشبه ما قاله أينشتاين؟!!
أسوأ الرجال، من يتعامل مع المرأة بعقلية الصياد الذي يبدأ بتجهيز «شباكه» فور أن يرى امرأة جميلة وأسوأ النساء من ترى أن الله منحها جمالا لـ «تعذيب» الرجال!
في المحبس الاختياري، تجد سكينتك أحلى من حريتك في فضاء فارغ.. إلا من الزحام! وكلما أوغلت في الابتعاد عن أضواء المدينة، كلما كنت قريبا من نفسك، ومن سيرتك الأولى، قبل أن تتلوث بالإسمنت والإسفلت!
أسفار/ سألتني: يا كثير الأسفار .. ماذا جنيت منها؟ لن أقول بماذا أجبت، ولكن ثمة إحساسا غامضا يتملكني، أشعر – أحيانا - أنني قطعت آلاف الأميال ولكن على جهاز المشي!
يا إلهي .. أية خيبة هذه؟
كم يتعبنا البوح، حينما ندرك متأخرين، أننا نكتب على سطح من الماء، و كم هو مرهق، حينما تختبىء اعترافاتنا وراء الكلمات الغامضة، والإيماءات الصامتة، و كم هو شقي ذلك الذي ليس لديه «ملاذ» يبكي بين يديه، ويعيش معه لحظات ضعفه، بدون أي تحفظ وبمنتهى الحرية، وهو على يقين أن هذه اللحظات لن تُتستعمل لابتزازه، وكم أشعر بالفقر والفاقة حين يكف قلبي عن الخفقان، وحين أنسى إيقاع لهاثي!

.......
أخيرا..
أشعر أن الخيانة الحقيقية هي أن لا نعرف لماذا يخوننا الآخرون!


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies