آخر المستجدات
"الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان

مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - وجه مغتربون أردنيون رسالة إلى أصحاب القرار في الحكومة ومركز ادارة الأزمات حول تأخر عودتهم إلى المملكة منذ أربعة أشهر، مطالبين إياهم بتسهيل عودتهم إلى الأردن.

وقال المغتربون في الرسالة التي وصلت الاردن24 إن جزءا كبيرا منهم أنهى عمله أو أنهي عقده، ولم يعد لديهم أي دخل، وتم امهالهم شهرا لمغادرة الدول المتواجدين بها، اضافة إلى منعهم من تسجيل أبنائهم في مدارس تلك الدول وفرض غرامات على الأقساط المتأخرة عليهم.

وأضافوا لـ الاردن24 إنهم سئموا مماطلة الحكومة والدراسات والاجراءات الطويلة التي تتخذها في سبيل اعادتهم إلى البلاد، مستهجنين استمرار اغلاق الباب في وجههم لاجبارهم على دفع "تحويشة الغربة" للفنادق، وبما يُشكّل استغلالٍا واضحٍا لظروفهم القاهرة.

وتاليا نصّ الرسالة كما وردت:

من المغتربين الأردنيين إلى اصحاب القرار في الحكومة الأردنية وادارة الازمات..

نفذ الصبر واشتد الوجع وطفح الألم..

لا زال الأردنيون العالقون في الخارج وقد مضت ٤ اشهر يترقبون يومًا بيوم وساعة بساعة قرارًا ينصفهم او خبرًا يسعدهم بقرب الفرج وفتح ابواب وطنهم أمامهم..

أردنيو الغربة سئموا مماطلة الحكومة والدراسات الطويلة أيما طول لإعطاء اصحاب الحق حقهم بالرجوع إلى ديارهم..

المغتربين اكثر الناس شهادة كيف تعامل الدول الأخرى جالياتها كانت دولًا عربية وغير عربية.. دول متقدمة ومتأخرة.. فاسدة وغير فاسدة..

وتصدرت الحكومة الأردنية المرتبة الأولى بأسوأ تعامل مع مواطنيها بالخارج فلا زالت موصدة ابوابها أمامهم إلا ان دفعوا شقاء عمرهم باستغلالٍ واضحٍ وصريح لظروفهم القاهرة فحتى تعود لوطنك عليك دفع الآلاف ولابن ال٣ سنوات تدفع كمن بلغ ال٩٠ من العمر ولا استثناء لمتعثرٍ أو فقير..

الأردنيين العالقين في الخارج فرحوا أول الأزمة بالتعامل الجميل مع من تم حجرهم بشكل يليق بكل أردني بلا مقابل بلا استغلال.. بكرامة وحفظ له ولكل الأردنيين، ولم يعلموا أن هذا ترف لا يستحقه الجميع ولن ينالو منه الا ألمًا ووجع..

الأردنيون سئموا الانتطار وهم يسمعون: لن تفتح الأبواب قبل بداية يوليو ثم قيل منتصفه ثم أول أغسطسٍ ثم لا ندري متى تفتح ولا زال الموضوع قيد الدراسة!!!

في الأردنيين المغتربين آلافٌ سُرّحوا من أعمالهم ومرضى بلا تأمين لا يملكون ثمن الدواء ومنهم معرض للحبس لتجاوز صلاحية الاقامة ومنهم مات أعز الناس لهم من أهلهم بلا أن ينالو فرصة لتوديعهم ولا حتى لدفنهم وغيرهم وغيرهم..

وأردنيٌ رفع الكتب وأرسل للمعنيين أنه بحاجة ملحة وطارئة للعودة إلى الوطن للعلاج فما كانت الاستجابة الا بعد اكثر من شهر من المناشدة ولكن ملك الموت كان اسرع فرحمه الله مات في غربته لا ندري من وجع المرض أو اجحاف اصحاب القرار ..

وجعٌ في الغربة بألف وجعٍ في الوطن كفى ادعاءً أنكم تشعرون بنا فلو فعلتم لكنا في أحضان الوطن..

يكفيكم مماطلةً وتأجيلا.. يكفيكم استغلالًا لحاجة المضطرين.. لقد اشتد الخناق وضاق النفس لا بفعل الوباء بل بتعاملكم السيء والاستغلالي وتقصيركم الواضح مع المغترب الأردني..

الأردنيون المغتربون يرفضون كل هذا الاجحاف والتعامل السيء والقرارات البطيئة للغاية والاستغلال الظالم الذي لم نرَ له مثيلا في دول العالم أجمع محرومين من حقنا في الرجوع إلى ديارنا ووطننا الغالي مع أننا أكدنا ونوافق على التوقيع على كل التعهدات بأن نلتزم بكافة الإجراءات والاشتراطات الصحية التي تضمن سلامة الوطن فلستم أكثر منا حرصا على وطننا ..

انتهى زمن المناشدة بل نحن نطالبكم بالالتزام بواجبكم بإعادتنا إلى أحضان الوطن بأسرع وقت بشكل كريم يضمن أمن وسلامة الأردن والأردنيين بلا حجرٍ استغلالي مرفوض وبلا احتكار لخطوط طيرانٍ دون أخرى وبلا تأجيلات ومماطلاتٍ متكررة فأحوالنا لا تتحمل أكثر مما حملتموها أو فتنحوا عن مناصبكم التي أسأتم استخدامها وأفسحوا المجال لمن هو أكفأ منكم وأقدر على إنصاف أبناء الوطن.

(ساهموا في نشرها لعلها تصل إلى من يسمع الصوت)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies