النسور يهاجم المصري والشواربة: الفزعة لا توقف غرق الشوارع.. والعليق عند الغارة لا ينفع

مالك عبيدات - هاجم نقيب الجيولوجيين، المهندس صخر النسور، وزير الادارة المحلية المهندس وليد المصري وأمين عمان الدكتور يوسف الشواربة والجهات الحكومية الأخرى، لتجاهلها النقابة فيما يتعلق بالدراسات الهيدرولوجية، والتي تعتبر النقابة الجهة المختصة وبيت الخبرة لهذه الدراسات، معتبرا تصريحات الوزير المصري تجاهلا مقصودا للنقابة.

وقال النسور لـ الاردن24 إن من يتحدث من أجل المصلحة العامة أصبح يدفع ثمنا لذلك، مشيرا إلى أن النقابة طالبت أكثر من مرة وخاطبت وزارة الادارة المحلية "البلديات" وأمانة عمان الكبرى بشكل رسمي، وحثّتها على استحداث مديريات خاصة للجيولوجيا باعتبار ذلك ضرورة حتمية، كون الجيولوجيين ونقابتهم تمثّل بيوت خبرة وتعتبر الجهة المختصة بهذه الدراسات.

ولفت إلى أن النقابة موجودة بشكل شرعي وقانوني منذ عشرات السنوات "ولم تهبط بالباراشوت حتى يتم تجاهلها بهذه الطريقة.

وتابع النسور "إن الحدّ من ظواهر الفيضانات المختلفة هو من أهم تفرعات علوم الجيولوجيا، كما أن لدى النقابة در اسات متخصصة في هذا المجال"، لافتا إلى أن النقابة تسعى للخروج بخارطة جيولوجية متكاملة تضع النقاط الساخنة التي تحتاج الى معالجة وطرح العطاءات اللازمة للحد من ظاهرة الانهيارات والغرق والسيول التي تهدد حياة المواطنين وتكبد الدولة خسائر مادية وتؤثر بشكل مباشر على البنية التحتية للدولة، وتسيء لسمعة البلاد في مجال السياحة وغيرها.

وقال إن المسؤولين يصرّون على العمل بنظام الفزعة "رغم أن هذه الظواهر لا يمكن معالجتها بهذه الطريقة، نظرا لوجود كميات أمطار كبيرة تهطل في فترة محدودة لا تستوعبها البنية التحتية القائمة حاليا، بالاضافة لمنح تراخيص اقامة أبنية في مجاري الأودية"، مختتما حديثه بالقول: "لو كان هناك مختصون فلن يسمحوا بذلك، بل ولقاموا بوضع خطة معالجة استراتيجية، فالعليق عند الغارة لا ينفع".
تابعو الأردن 24 على