آخر المستجدات
تسجيل 35 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الكرك تسجيل 12 إصابة جديدة بكورونا في معان الزيادات: نسبة من انتقلت إليهم العدوى من الكوادر الصحية التي تتعامل مع مصابي كورونا ضئيلة جدا السيناريو الأسوأ في الأردن: تسجيل (75) ألف إصابة.. والوفايات قد تصل إلى 1000 التربية تقرر تحويل (17) مدرسة للتعليم عن بُعد خبراء ينتقدون انضمام الأردن لمنتدى غاز المتوسط: تحالف سياسي لا يعبر عن مصالحنا وزير العمل يعلن عن قائمة القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر تضررا من كورونا لشهر أيلول تسجيل وفاتين و(354) اصابة محلية جديدة بكورونا.. وجابر يبرر انخفاض عدد الاصابات توق يعلن تأجيل موعد بدء الدراسة في الجامعات العضايلة: لا حظر شامل قادم.. وعقوبات بحقّ مسؤولين في (37) مؤسسة حكومية المدعي العام يوقف شخصا هدد راغبين بالترشح في اربد عندما تتحوّل حدائق الحسين إلى مصيدة للمواطنين! الكباريتي ينتقد التخبط الحكومي: نريد أن نرى ضوءا نصير لـ الاردن24: (5) مصابين بكورونا على أجهزة التنفس.. واستقبلنا (30) حالة من اصابات الثلاثاء المطلوبون لخدمة العلم لن يشاركوا في الانتخابات.. وسيُعاملوا معاملة العسكري الأوقاف لـ الاردن24: نتابع تفاصيل قرار السعودية بخصوص السماح بأداء العمرة بدء التسجيل بامتحان التوجيهي التكميلي الأحد - شروط التقدم التربية توضح حول امكانية تمديد الدوام عن بُعد.. وفتح "درسك" لطلبة المدارس الخاصة التعليم العالي تردّ على اتهامات خصخصة الجامعات ورفع الرسوم التلهوني لـ الاردن24: بدء استخدام الأسوار الالكترونية في المحاكم في تشرين ثاني القادم

لبنان "بروفة" عربية.. وعلينا أن نصحو

النائب علي السنيد


عندما تتخذ الحكومات المتعاقبة السياسات التي لا تراعي حق العيش الكريم للمواطن، وتتوحش في قرارتها واجراءتها المالية، وتقسو ملامح السلطة، وتتخلى عن دورها في تقدم ورفعة شعبها، وتأكل الضرائب والاسعار دخول الناس البسطاء، ولا تعود الرواتب قادرة على تغطية الحاجات الاساسية للاسر الاردنية، ولا تكفي عدة ايام في الشهر، ويستمر الضغط الحكومي المتواصل على العصب الحساس للمواطن المتمثل برفع اسعار الغذاء، والماء، والكهرباء، والضوء والدفء، والوقود وكافة متطلبات الحياة.

وعندما تظلّ الحكومات تمضي على خطى صندوق النقد الدولي في مطاردة الفقير على لقمة خبزه، وتدعي ان الضريبة واجب وطني في حين نجا في العرف الشعبي الفاسدون والحيتان من العقاب، وبقي ملف الفساد عالقا وفاز الفاسدون باثرائهم غير المشروع، وتظل قصورهم ومزارعهم وعقاراتهم، وسياراتهم الفارهة شاهدة على الجريمة.

وعندما يظهر نوع من التحالف بين الحكومات وممثلي الشعب عماده تقاسم المكتسبات، وتحقيق المصالح الخاصة على حساب الصالح العام، وفقدان مشروعية التمثيل فتتقوض اهمية المؤسسات الدستورية في اعين العامة.

وعندما تتوسع رقعة الفقر والبطالة وتستفحل في ثنايا المجتمع، وتتحول القرى والمحافظات اليائسة الى مستودع للفقر والحرمان، وذلك لانعدام البرنامج التنموي لدى الحكومات، ولاعتماد عملية الحكم على الجباية والاستيلاء على القليل الذي في جيب المواطن.

وعندما تنعدم امكانية التشغيل في وجوه الشباب المعطلين عن العمل لاستيلاء نحو مليون عامل وافد على سوق العمل الاردني، ناهيك عن المهجرين السوريين، ولا تجد وزير عمل يدرك حقيقة ما احدثه هذا الخلل من عطب في الاقتصاد الاردني.

وعندما تحاصر الاردنيين اعباء التعليم الجامعي المذل، وتفتقر القرى الى شبكة أمان اجتماعية حقيقية، ويضيع الفقير في دوامة معاناته اليومية. وعندما تنكسر احلام الفقراء، وتتحول الاجيال الاردنية الى الضياع، وانعدام الامل.

وعندما تفقد عملية الحكم كفاءتها لاعتمادها على ذات الوجوه والصور، ولا تحقق غاياتها في التنمية المنشودة، وتطوير الخدمات العامة، وزيادة منسوب الاداء الوطني للمؤسسات الدستورية. وعندما تصبح الواسطة هي وسيلة الحصول على الحقوق، وتغلق المكاتب في وجوه الاردنيين ، ويتم تولية المسؤوليات العامة على قاعدة التوريث والمحاصصة و بعيدا عن معيار الكفاءة والاقتدار.

وعندما ينفرد ابناء الطبقة المخملية بالمكتسبات امام شعب محبط، وتنفضح عمليات احتكار المقدمة والمواقع القيادية لصالح الذوات وابنائهم واحفادهم. وعندما تنعدم الالية السياسية التي تعطي الامل بامكانية التغيير، ووقف المعاناة الشعبية على خلفية سوء السياسات، وعدم كفاءة المؤسسات الدستورية.

وعندما يتخلى الاغنياء والاثرياء واصحاب الشركات والمصانع عن واجبهم الوطني والديني – الا ما ندر منهم- ولا ينزلون للمناطق الفقيرة بزكاة اموالهم، وتبرعاتهم، ولا يساهمون في التخفيف من حدة الفقر والحرمان وخاصة في المناطق التي تشكل خاصرة الدولة الرخوة فعندها ماذا ننتظر، ونحن نرى كيف يلتهب الاقليم العربي، وعلى ذات الاسباب القائمة، و لبنان "بروفة" عربية.

ولذا أنا أدعو إلى المسارعة باحداث توافق وطني للتغيير في الاردن يقوم على ايجاد التقارب المطلوب بين المسرب العقلاني في الخط الرسمي، والجهات المعتدلة في المعارضة لوضع الية مشتركة لانقاذ الوضع الاردني، واحداث انفراجة حقيقية وفق رضى وغايات الشعب الاردني الطيب، وذلك قبل فوات الاوان.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies