آخر المستجدات
وزير التعليم العالي: آن الأوان لكي نخرج من بوتقة امتحان الثانوية العامة.. ولكن هيئة الاستثمار توقف استقبال المراجعين لإصابة أحد موظفيها بكورونا رغم نقله إلى المدينة الطبية.. استمرار معاناة الطفل سيف الدين بسبب عدم توفر علاج لمرضه في الأردن_ فيديو الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة الموافقة على مشروع قانون يعتبر كل زيادة تطرأ على ثروة أي موظف عمومي كسبا غير مشروع انقطاع دروس طلبة بعض المدارس الخاصة بسبب عدم جاهزيتها للتعليم عن بعد الرزاز: البدء فورا بتطبيق العزل المنزلي لكلّ من يقلّ عمره عن (18) عاما تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين جابر: تسجيل 239 اصابة جديدة بفيروس كورونا، منها (231) اصابة محلية نذير عبيدات: تعديل آليات العزل الصحي، ليبدأ بعزل الأطفال والكوادر الصحية منزليا عشرات الآلاف من المدونين يطالبون باعادة فتح المساجد الرزاز يشرح آلية اتخاذ القرارات.. ويقول إن التناقض في التصريحات أدى إلى ارباك المشهد العام العمل الإسلامي يستنكر توقيف المدير التنفيذي للجنة الانتخابات بالحزب خلاف بين التربية والتنمية الاجتماعية يؤخر ترخيص "مراكز الأمل".. وأهالي الطلبة يناشدون الرزاز توقيف مرشح للانتخابات في اربد بشبهة شراء أصوات - تفاصيل اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا.. ومصدر لـ الاردن24: بعض التصريحات أربكت المشهد استقالة الحكومة وحل مجلس النواب هل هي واجبة ولماذا؟ جابر لـ الاردن24: المرحلة القادمة ستكون صعبة الرمثا: نتائج 30 عينة من مخالطي مصاب الطرة بكورونا سلبية التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا

النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات!

الاردن 24 -  
وائل عكور - يمكننا أن نجزم ونحن مطمئنون بعدم وجود أردني يؤيد الابقاء على معاهدة السلام مع العدو الصهيوني، ولا أحد يحبّ بقاء سفير الاحتلال على الأراضي الأردنية، وبالتأكيد فإننا جميعا نريد وقف كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وهو بالضبط ما ذهب إليه أعضاء مجلس النواب من خلال تصويتهم على مقترحات لجنة فلسطين النيابية خلال اجتماعهم، الاثنين، بتكليف اللجنة القانونية باعادة النظر في اتفاقية وادي عربة وطرد السفير ووقف أشكال التطبيع والاعتصام على جسر الملك حسين وغيرها من التوصيات.

النواب ومن حيث لا يدركون وضعوا مؤسسة البرلمان في حرج جديد، فالمتابع لأعمال المجلس يجد أن المجلس نفسه كان قد كلّف اللجنة القانونية قبل نحو عامين باعادة النظر باتفاقية وادي عربة، وقد أقرّت اللجنة فعلا بأن الكيان الصهيوني قد خرق الاتفاقية مرارا، وكانت النتيجة أن لا شيء حدث على أرض الواقع!

المشكلة، أن النواب يملكون خيارات وأدوات أكثر واقعية وجدوى من الدعوة لاعتصام على جسر الملك حسين الجمعة، فالمجلس يملك مثلا سحب الثقة من حكومة الدكتور عمر الرزاز في حال لم تقم بالغاء اتفاقية الغاز مع الاحتلال الصهيوني دون انتظار مخاطبة المحكمة الدستورية، كما يملك المجلس مساءلة الحكومة عن عدم اتخاذ أي اجراء عملي لاستعادة أراضي الباقورة والغمر بشكل نهائي.

الحقيقة أن البرلمان وضع نفسه أمام اختبار جديد بضرورة اسقاط هذه الحكومة في حال لم تلتزم بتوصيات النواب المتعلقة باعادة النظر باتفاقية وادي عربة، وطرد سفير الاحتلال وسحب السفير الأردني، وبالتأكيد الغاء اتفاقية الغاز بشكل فوري وعاجل..
 
 
Developed By : VERTEX Technologies