آخر المستجدات
الرزاز يجري تعديلا على أمر الدفاع رقم 7 عاملون على النقل وفق التطبيقات الذكية يشتكون من ممارسة بعض الشركات.. ويطالبون هيئة النقل بالتدخل الصحة العالمية: وفيات كورونا قد تصل إلى مليوني شخص حجاوي: نسبة وفايات كورونا في الأردن أقل منها عالميا.. ومعظم الاصابات الأخيرة بدون أعراض المستقلة للانتخاب توضح حول دورها في التعامل مع قضايا المال السياسي الاردن: ثلاث حالات وفاة بفيروس كورونا و(610) اصابات محلية جديدة كورونا.. ما درجة الحرارة التي يعشقها؟ وكيف نحمي أنفسنا منه في الخريف والشتاء؟ العواد لـ الاردن24: صالات المطاعم لن تُفتح قبل الخميس.. وأصحابها أصبحوا مطلوبين للقضاء مسؤول ملف كورونا: (25- 30)% من بؤر كورونا مجهولة المصدر وزير الأوقاف: سوء الظن يولد الضغائن والأحقاد ويهدم الأمم وزارة الصحة توجه رسالة مهمة للأردنيين عبيدات: عدد المصابين بكورونا كبير والبؤر منتشرة في اكثر من مكان وزير صحة سابق: الواقع يفرض علينا العزل المنزلي صحيفة: إعلان اتفاق السلام بين إسرائيل والسودان وسلطنة عمان مطلع الأسبوع المقبل تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم محكمة الاستئناف تعفي المستأجرين من دفع بدل الإيجار التجاري خلال فترات الحظر الشامل الاردن يسجل وفاة و(549) اصابة جديدة بفيروس كورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية سعيدات يطالب الحكومة بخفض أسعار المحروقات.. ويدعو لانقاذ محطات الوقود

كلام السفير

ماهر أبو طير
السفير السوري في عمان يقول ان تدخل الاردن في الملف السوري،سيكون فخاً،للاردن والشعب ومؤسساته،والسفير ذاته يعتبر ان اي مداخلات عبر درعا،بأعتبارها ستقود الى دمشق،مداخلات مكلفة جداً.

التقاريرالدولية تتحدث عن مداخلات اردنية تارة لصالح الجيش الحر وتمرير شحنات السلاح الى الفصائل العلمانية لضمان قوتها ضد الفصائل الاسلامية،ولاسقاط الاسد،وتارة عبر تدريب مقاتلين،والارقام تتحدث عن ثلاثة الاف مقاتل تم تدريبهم هنا.

ليس من مصلحة الاردن التدخل في الشأن السوري،لا عبرعمليات مراقبة،ولاعبرعمليات امداد بالسلاح،او حتى عبر فتح الحدود الاردنية بشكل كبير لعمليات سرية من مستوى اعلى.

اذا كانت الضغوطات هائلة على الاردن بأعتباره بوابة دمشق،قبل تركيا ولبنان،فأن التجاوب مع هذه الضغوطات سيجعلنا طرفا في الحرب الاهلية في سورية،وهي شراكة مكلفة بكل المعايير.

عواصم عالمية كثيرة تعتقد ان سقوط دمشق سيكون المفتاح لسقوط النظام السوري،وسقوط دمشق لن يتم بسرعة الا اذا تم تحويل الاردن الى منصة اساسية لاسقاط النظام في سورية،خصوصا،لكون الحدود الاردنية الاقرب الى دمشق.

حسابات الاردن الداخلية يجب ألاتغيب امام هذه الضغوطات،لان هناك فواتير سيتم دفعها سياسيا وامنيا واجتماعيا في كل الحالات،واقل هذه الفواتير كلفة،هي البقاء على الحياد بشأن الملف السوري.

رفع مستوى المداخلات سيؤدي الى فواتير اكثر كلفة على البلد،التي قد تشتبك من حيث لاتعلم مع الفوضى السورية،ووقوعها تحت اخطار مابعد النظام السوري،لان مابعد نظام الاسد،خطير،واقله تقسيم سورية الى ثلاث دول،وحرب لتصفية الحسابات بين الجميع.

الدول العربية التي تريد اسقاط النظام السوري،عليها ان ترسل ابناءها وجيوشها عبر تركيا او اي مكان آخر،وتقوم بتعريضهم للدم والقتل،بدلا من البحث عن منصات بديلة وعلى حساب هذا البلد ودم من فيه،فالحرب بالوكالة مذمومة مهما كانت تبريراتها.

الصراع الذي نراه في سورية ليس صراعا بين شعب ونظام،اذ بات صراعاً عالمياً بين دول وعواصم واجهزة امنية،لايعرف فيه المقتول لماذا تم قتله فعليا،ولايعرف فيه الثائر من هو سيده النهائي،ولايعرف فيه الجريح لماذا تم هدر دمه،فالعناوين مختلطة،وكل سورية باتت ملعبا،يتم عبره تدمير بنية سورية ومقدراتها وتشريد الشعب السوري في دول العالم.

مانراه في سورية هو اعادة رسم لدول المنطقة، وانتاج لجغرافيا سياسية جديدة،وماهو مهم هنا، ألا نتورط حقا في الملف السوري،لدوافع مختلفة،فيما نتائج الرسم النهائي ستكون على حسابنا ايضا،لان لاضمانات بأن نفلت من لعبة رسم المنطقة.

علينا ان ننتبه الى ان المزاج الشعبي العام،والمزاج السياسي في الاردن،اختلف جذريا خلال الشهور الاخيرة،بعد ان تنبه الناس الى ان القصة ليست قصة نظام يقمع الناس،ولاقصة ثورة طاهرة ُمطهرّة،وتغيرالمزاج الشعبي،بأتجاه اعتبارمايجري في سورية،تدمير كامل للمنطقة،بات سمة لهذا المزاج.

كثرة تراجعت عن موقفها السابق المؤيد للثورة،لكونها اكتشفت الهوية الاصلية لمدراء الثورة،ولكونها ادركت اسرار المخطط.

بنية الاردن الداخلية لاتحتمل اي تورط في الملف السوري،وقد يراد لنا التورط،بهدف نهائي:جرنا الى ذات المحرقة المقصود منها تدمير كل الهلال الخصيب،من العراق شرقا،الى الشام شمالا،مروراً بما تبقى من فلسطين،ولبنان الاكثرهشاشة.

لعل بقيتنا تستفيق من غيبوبة الاعتقاد والظن والخيال والشعارات الغرائزية.الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies