آخر المستجدات
عبيدات: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا لم يكن مفاجئا جابر: نحن أمام مفترق طرق.. وأعداد الإصابات قد تكون مرشحة للازدياد صحة إربد تنفي إصابة 19 نزيلا بمركز إصلاح باب الهوى بكورونا الصيادلة تستقبل طلبات الراغبين ببيع وإعطاء مطعوم الانفلونزا الموسمية تسجيل 4 وفيات و850 إصابة جديدة بفيروس كورونا حين تحضر صورة "الكرسي" الشاغر في جامعة اليرموك وتغيب صورة الجامعة التي تحتضر د. العضايلة: رحيل الحكومة خلال أسبوع من حل البرلمان الإفراج عن الزميل ينال فريحات النعيمي: تعديل أمر الدفاع رقم 7 لا يعني أن العام الدراسي سيكون بالكامل عن بعد عبيدات للأردن24: اتخذنا إجراءات عملية لتوفير مطعوم كورونا في الأردن عند تصنيعه إيقاف استخدام الإسوارة الالكترونية والاكتفاء بالحجر المنزلي للقادمين عبر المطار ذبحتونا: توقيت عقد الامتحان التكميلي يثبت فشل الدورة الواحدة اللوزي للأردن24: لن نتهاون في التعامل مع مخالفات شركات التطبيقات الذكية المصري للأردن24: قمنا بإحالة عدد من ملفات البلديات للقضاء وهيئة مكافحة الفساد زيادة عدد فرق التقصي الوبائي وأطباء القطاع العام الأسبوع الحالي إعادة فتح معبر جابر الحدودي وعودة شركات التخليص إلى العمل اعتبارا من الغد تحويل 15 مدرسة إلى التعليم عن بعد_ أسماء الحجاوي: لن نعود الآن إلى الصفر فيما يتعلق بإصابات الكورونا.. والكمامة تضاهي المطعوم الاردن يسجل وفاة و(549) اصابة جديدة بفيروس كورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية

السمعة والمهمة!

د. يعقوب ناصر الدين
 اللافت في معظم كلمات أعضاء مجلس النواب التي استمعنا إليها حتى الآن أنها تشيد بشخص رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز كإنسان يحظى بالاحترام، إنها مسألة تتعلق بالسمعة الشخصية، وبتقدير مسيرته العملية التي تولى خلالها رئاسة عدد من المؤسسات المهمة، إلى تولي حقيبة وزارة التربية والتعليم ساعيا إلى إحداث تطور نوعي في بيئة التعليم العام، وبخاصة في امتحانات الثانوية العامة، وغير ذلك مما يدل على جديته في العطاء والانجاز.

وتلك السمعة والإشادة بشخص الرئيس لها معان كثيرة، من أهمها أنها تعكس الإجماع على ثنائية العلاقة بين السمعة الشخصية والقدرة على القيام بالمهمة، وهي ثنائية محفورة في الذاكرة الجماعية عبر التاريخ الإنساني، ومنه التاريخ العربي الإسلامي، الذي خلد أولئك الذين تحلوا بالصفات الحميدة، وأقاموا الحق والعدل، وحققوا الانجازات الكبيرة، وهو ما يفسر معيار الثقة أو عدم الثقة بقدرة الأشخاص على الوفاء بما يؤتمنون عليه من مصالح البلاد والعباد.

الناس في بلدنا يعرفون بعضهم البعض، ويصعب تشويه سمعة الطيبين الأنقياء، أو تجميل صورة السيئين الأشقياء، ونحن نتفق على أهمية الجمع بين السمعة الطيبة والكفاءة والخبرة كأساس في اختيار القيادات العليا في الدولة، سواء في القطاع أو القطاع الخاص، ومن هذه الزاوية نشعر بالاطمئنان على الدولة، وبعكس ذلك ينتابنا الشعور بالقلق على كل شيء!

كلمات النواب أظهرت حجم الانتقادات للأداء الحكومي بصفة عامة، وقد يوافقهم رئيس الوزراء على كثير من تلك الانتقادات والملاحظات، صحيح أن المسؤولية العامة تفرض عليه تحمل إرث الحكومات السابقة، ولكن هل يجوز محاسبته على فشل سياسات غيره؟ وها هو يقول للجميع حاسبوني على برنامجي، وعلى أقوالي وأفعالي، ومهما كان اعتراضكم على فريقي الوزاري، فأنا أتحمل مسؤولية من اخترت إلى جانبي، ولن أتردد في إخراج كل من يثبت أنه غير قادر على القيام بواجبه على الوجه الأكمل من حكومتي.

نقطة الخلاف هنا تأتي من أحكام مسبقة على بعض أعضاء الفريق الوزاري، والرئيس يقول دعونا نحكم على النتائج، وخلال فترة زمنية لا تزيد عن مئة يوم، ولكن هذا النقاش يجب أن يأخذ في الاعتبار المساحة المتبقية من صبر الناس، وانتظارهم الطويل للخروج من الأزمة الاقتصادية، واستكمال مسيرة الإصلاح الشامل، وتحقيق التنمية المستدامة، وحل مشاكل الفقر والبطالة، وتحسين مستويات المعيشة، والأهم من ذلك كله تعزيز قوة الدولة وقدرتها على التعامل مع التطورات الإقليمية بما يحفظ أمنها واستقرارها ومصالحها العليا.

yacoub@meuco.jo

www.yacoubnasereddin.com
 
Developed By : VERTEX Technologies