آخر المستجدات
رمضان: استسهال توقيف الصحفيين اساءة للوطن والقانون محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الطفلة عهد التميمي حتى نهاية الشهر الاردن: وجبة اعدامات جديدة تشمل تنفيذ حكم الاعدام بحقّ 15 مجرما خلال ايام المدعي العام يرفض تكفيل الزميلين المحارمة والزيناتي استقالة وزير النقل جميل مجاهد والمصري خلفا له الصحفيون من امام نقابتهم: حرية حرية.. حكومتنا عرفية - فيديو وصور بعد منع اعتصام الرئاسة.. دعوة جميع الصحفيين ووسائل الاعلام للتوجه الى نقابة الصحفيين الامانة تعلن حالة الطوارىء القصوى إعتبار من صباح غد الخميس استعدادا للمنخفض الجوي مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء مقتل شخص اثناء احباط محاولة تسلل من سوريا راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي سعيدات: قرارات الحكومة تسببت باغلاق المزيد من محطات المحروقات غيشان يشنّ هجوما لاذعا على النواب والحكومة: القرارات الاخيرة لم تدرج ضمن الموازنة القبض على مروج مخدرات في كفرنجه الشواربة ل الاردن ٢٤: سننفذ المشاريع الكبرى تباعا ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة تعيينات واحالات على التقاعد في عدد من الوزارات والدوائر الحكومية - اسماء ديوان عشائر سحاب وعشيرة المحارمة يصدران بيانين صحفيين - فيديو وصور رساله من النائب ابو صعيليك الى ملحس مجلس نقابة الصحفيين: سنبدأ التصعيد لحين تكفيل المحارمة والزناتي
عـاجـل :

نبض الأمة!

د. يعقوب ناصر الدين
لا شك أن اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل يشكل تطورا خطيرا في مجرى الأحداث الراهنة في منطقة الشرق الأوسط ، أكثر من أنه قرار يمكن أن يغير في البُعدين التاريخي والقانوني للمدينة المقدسة، إنه صدمة حقيقية ليس لنا وحسب ، بل ربما لعدد من المؤسسات الأميركية نفسها ، فضلا عن أوروبا كلها ، وبقية دول العالم التي تعرف أن إرادتها المتمثلة في إنهاء الإحتلال الإسرائيلي من خلال قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة لم تتحقق على مدى العقود الخمسة الماضية.

ما كان العالم ليرفض الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل ، لو أنها طبقت قرارات الشرعية الدولية ، وانسحبت من الأراضي المحتلة عام 1967 ، بما فيها القدس الشرقية ، لتصبح عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة ، ولكن ذلك الاعتراف جاء في وقت تحتل فيه إسرائيل القدس الشرقية ، وتعتبرها جزءاً لا يتجزأ من ما تسميه العاصمة الموحدة الأبدية لها ، وهنا تكمن خطورة الاعتراف ، من حيث أنه خطأ تاريخي ارتكبه الرئيس الأميركي !

ولأنه خطأ تاريخي ، فلن تكون إدارته بمعزل عن ثمن ذلك الخطأ ، وربما نكتفي بما يقوله سياسيون ومفكرون أميركيون بهذا الشأن ، ولكن بالنسبة لنا يمكن النظر إليه على أنه ظلم آخر يضاف إلى سلسلة المظالم التي تعرض له العرب والفلسطينيون منذ وعد بلفور قبل مئة عام ، إنه أمر مؤسف ، بقدر ما هو طعنة للعلاقات العربية الأميركية ، وخيبة أمل في أن تواصل الولايات المتحدة دورا ايجابيا وعادلا لحل المشكلة الفلسطينية !

ومع أهمية كل ما يقال حول مثالب ومخاطر هذا القرار ، إلا أنه لا بد من التوقف قليلا عند التصور الذي وضعه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في ذهن الرئيس ترمب لتشجيعه على فعل ما لم يفعله الرؤساء الذين سبقوه ، فقد زين له صورة ردود الأفعال العربية والدولية على أنها مجرد احتجاجات وبيانات ستتراجع حدتها مع الوقت وأن الأمر الواقع سيفرض نفسه في نهاية المطاف.

سيكتشف الرئيس الأميركي أن ذلك التصور غير صحيح ، حين يدرك أن القدس ليست مجرد مسألة سياسية يمكن تبرير اعترافه بها عاصمة لإسرائيل وفاء لوعد قطعه على نفسه خلال حملته الانتخابية ، واستجابة لأمر يظن أنه أمر واقع ، فهو ليس كذلك بحكم القانون الدولي ، وقرارات الشرعية الدولية ، ولا حتى بحكم اتفاقيات السلام الموقعة بين إسرائيل وكل من الأردن ومنظمة التحرير الفلسطينية ومصر ، ومبادرة السلام العربية ، وجميع المبادرات الأخرى التي تعاملت مع القدس الشرقية على أنها جزء من الأراضي التي يتوجب على إسرائيل الانسحاب منها ، ولو على مراحل ، لتصير عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.

والأهم من ذلك قيمتها الدينية ، ومنزلتها عند المسلمين والمسيحيين على حد سواء وقيمتها المعنوية من حيث هي مدينة للسلام ، وليس الاستسلام لما وصفه الرئيس الأميركي بالأمر الواقع ، ولعل أفضل دليل على ذلك هو الوصف الذي عبر عنه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين صاحب الوصاية على الحرم القدسي الشريف والمقدسات الإسلامية والمسيحية وعبر عنه الأردنيون الذين اتحدوا بقوة مع موقف قائدهم ، إنها قضيتنا الأولى ، فكيف تكون كذلك لو أنها مجرد مدينة فلسطينية محتلة؟!

وعلى غير ما توقع أولئك الذين أرادوا أن يخلقوا موقفين أحدهما رسمي والآخر شعبي ، أعطى الأردن الصورة الأوضح للموقف الجامع الموحد ، وأظهر الأردنيون جميعا أنهم بالفعل نبض هذه الأمة ، ورمز شموخها ورقيها مثلما وصفهم جلالة الملك عبر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي.

القصد من ذلك هو التأكيد على أن المنعطفات التاريخية بغض النظر عن من يصنعها يمكن أن تخلق تحولا نقيضا للأمر الواقع الباطل ، فتصنع أمرا واقعا أقرب إلى الحق والصواب ، ومن يدري لعل قرنا كاملا من الظلم والعدوان على وشك أن ينتهي !.