آخر المستجدات
السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأمريكي وتؤكد رفضها أي تدخل في شؤونها أو المساس بسيادتها في ظل النكوص النقابي غير المسبوق.. الصحفيون لا بواكي لهم مصدر تربوي: لا علاقة لوزارة التربية بتأليف المناهج.. والمركز الوطني مسؤول عن تشكيل اللجان الصحة لـ الاردن24: التعيينات ستشمل 400 طبيب مطلع 2019.. والخدمة المدنية يقول انه لم يتلقّ شيئا المهندسين والزراعيين ترفضان تهديد منتسبيهما المشاركين في اضراب التربية أبو صعيليك يدعو لضريبة مقطوعة على حركات البيع والشراء بالسوق المالي الدفاع المدني: تعيين شقيق مدير الدفاع المدني بقرار من مجلس عمداء جامعة البلقاء التطبيقية احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء حركة تصدير خجولة عبر "جابر".. وابو عاقولة لـ الاردن24: 120 مكتبا وشركة أغلقت أبوابها جواد العناني: اقلت من حكومة الملقي لمخالفتي نهجها.. والحكومة تساير صندوق النقد ولا تفاوضه حماية وحرية الصحفيين يعرب عن قلقه من تعرض اعلاميين لاعتداءات خلال الاحتجاجات العجارمة لـ الاردن24: العفو العام لن يشمل الانذارات والمخالفات الادارية العرموطي: لماذا يُصرف 50 مليون دينار على قناة بدلا من منحها للتلفزيون الاردني؟ غيشان يطالب بخفض اسعار الخبز.. والحكومة: الاسعار عادلة عندما يتجدّد الحراك في الأردن خالد رمضان يطالب الرزاز بمراجعة سياسة الاعتقالات العوران لـ الاردن24: 2018 من اسوأ السنوات على القطاع الزراعي في تاريخ المملكة المهندسون والزراعيون يواصلون الاضراب.. والتربية ترد على مطالبهم بعد اشتراط السعودية حصولهم على رقم وطني أردني.. تسجيل الفلسطينيين للحج والعمرة لا زال متوقفا مصدر ل الاردن٢٤: البلديات لن توافق على عطلة السبت.. وسيكون هناك نظام خاص
عـاجـل :

العرموطي يطالب المطبخ السياسي بإقالة حكومة الملقي: الوضع لا يحتمل المجاملات

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - حذّر النائب صالح العرموطي المطبخ السياسي في الدولة الأردنية ولجنة الأمن القومي من حالة التدهور التي تشهدها المملكة في الملفّين الاقتصادي والاجتماعي، داعيا إلى دقّ ناقوس الخطر واقالة حكومة الدكتور هاني الملقي لما أثبتته من "فشل في مختلف الملفّات".

وشدد العرموطي على أننا نعيش في مرحلة "لا تقبل المجاملة أبدا"، لافتا إلى أن الأوضاع الاقتصادية للمواطنين لم تعد تحتمل أي اجراء اقتصادي اتخذته هذه الحكومة سابقا أو ستقدم على اتخاذه.

وأضاف العرموطي لـ الاردن 24: "الحكومات المتعاقبة قامت ببيع مقدّرات الدولة الرئيسة والمؤسسات الوطنية مثل شركة الفوسفات والمطار وغيرها، ولم ينعكس ذلك على المواطن في شيء إلا زيادة المديونية وارتفاع معدلات البطالة وتآكل موازنة الدولة، وثبات رواتب موظفي الدولة مع ارتفاع الأسعار، الأمر أدى إلى غليان الشارع في ظلّ عجز حكومي بالتعامل مع واقع الحال"، مشيرا إلى الاعتقالات أصبحت شبه يومية لكلّ من يُعبّر عن رأيه.

وأضاف العرموطي ل الاردن24 اين الحكومة من اسثمار الثروات والموارد الوطنية الطبيعية والاعتماد على الذات مثل الغاز المسال الذي نصدره الى مصر وغاز الريشة والنحاس والذهب في وادي عربة واستغلال طاقتي الشمس والرياح لتوليد الكهرباء لتخفيض فاتورة الطاقة ولدينا ثروات طبيعية هائلة اخرى نستطيع استغلالها .

وتساءل العرموطي عن سبب "اهمال الحكومات الرسائل والأوراق النقاشية الملكية السبع"، وإذا ما قامت الحكومة بتعزيز مسار الاصلاح كما كان مرجوّا من قوانين "مجالس المحافظات والبلديات"، مشيرا إلى أن الحكومة قصّرت كثيرا في دعم بعض البلديات المتعثرة وشبه المفلسة.

واختتم العرموطي حديثه بالتأكيد على أن "فرض هيبة الدولة" التي يجري الحديث عنها "لا تُفرض بالقوة واعتقال المواطنين على حساب الحريات العامة".