آخر المستجدات
مدعي عام عمان يقرر تكفيل الزميلين محمد الوكيل وغدير الربيحات وزير المياه: انشاء وحدة تنظيم المياه لن يرتب اية كلف على المواطن عاطف الطراونة يطالب الرزاز بإصدار تعليمات ضريبية لتجنيب سوق عمان المالي مزيدا من الخسائر اعتصام امام نقابة الصحفيين تضامنا مع الزميلين الوكيل والربيحات الزبيدي يكتب: قانون الضريبة دفع مستثمرين اجانب للخروج من البورصة.. وسهامه ستصيب الجميع الرحاحلة لـ الاردن24: نتائج دراسة الضمان الاكتوارية مطلع العام القادم لقاء سري يجمع وزير المياه بوزير الطاقة الاسرائيلي - تفاصيل ابو حسان يهاجم تخبط الاشغال في ملف "الصحراوي".. والطلب من المقاولين ابطاء العمل! مصادر ترجح اجراء الرزاز تعديله الوزاري الثاني الاسبوع القادم المطاعم: عام 2018 الاكثر كارثية.. والقادم اسوأ "عشائر سحاب" تطالب بالافراج عن محمد الوكيل.. وتحذر من الفتنة الرزاز يعلق على مطالب الافراج عن المعتقلين: لا سلطة لأحد على القضاء وقف التداول جزئيا في بورصة عمان يومي الاربعاء والخميس احتجاجا على الضريبة الجيش يصدر بيانا تفصيليا حول اراضي تلاع العلي - وثائق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميت" العناني يدعو الملك للتدخل وتجميد قانون ضريبة الدخل.. ويقول: الأفضل اغلاق البورصة! دراسة لتأسيس هيئة لتنظيم قطاع المياه.. هذا ما كان ينقص! الغموض يلف بورصة عمان.. النوتي: الأنظمة تساعد على انتهاك حقوق عاملات المنازل من قبل عصابات الاتجار بالبشر بنك الاتحاد يقبل استقالة رئيس ادارة المخاطر وأمين سر مجلس الادارة
عـاجـل :

الخزاعلة تتبرأ من زائري رئيس اسرائيل.. والاردنيون يثبتون للمرة المليون موقفهم من التطبيع

الاردن 24 -  
أحمد عكور - وقف الأردنيون خلال اليومين الماضيين صفّا واحدا خلف ثابت من الثوابت الأساسية الراسخة لديهم، وذلك في ردّة فعل عفوية على صور نشرتها وسائل اعلام عبرية قالت إنها لـ "شيوخ أردنيين بضيافة رئيس دولة الاحتلال الاسرائيلي".

وعلى مبدأ "ربّ ضارّة نافعة" جاءت نتائج الصورة التي نشرتها وسائل اعلام العدوّ الصهيوني، ففي الوقت الذي حاول الصهاينة فيه اظهار الشعب الأردني وكأنه يتقبل فكرة وجود الاحتلال على الأراضي الفلسطينية والسلام مع العدوّ، جاء الردّ الأردني الشعبي مزلزلا؛ تنديدات وبراءات وهجوم واسع وغير متوقف على "الزائر والمزور"، وقد تجلّى ذلك من خلال ما تداوله الأردنيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي كافة وفي مجالسهم الخاصة والعامة، والواقع أن ردّة الفعل هذه لم تكن مستغربة أبدا..

عشيرة الخزاعلة /بني حسن، أصدرت من جانبها بيانا شديد اللهجة استنكروا خلاله تلك الزيارة وادعاء أحد الذين اعتادوا أن يختالوا بين السفارات والاحتيال على الأشخاص والشركات والجمعيات زاعما أنه شيخ العشيرة، لافتين إلى أنه في الحقيقة مجرّد شيخ مزوّر نصّاب رخيص كما هي "العباءة الرخيصة" التي يرتديها.

وعلق الصحافي عضو مجلس نقابة الصحافيين، عمر محارمة، على الزيارة: "ليس فيهم من تحمد العين رؤياه، ولا منهم إلى النفسِ خل... أَدركوا في الْعيوب أبعد خصلٍ، كل حيٍ له بما شاء خصل، ليسوا شيوخ ... بل شخاشيخ مهانة وذل".

ونشرت صفحة "لا للفوضى في الأردن" على الفيسبوك منشورا أكدت فيه على أن زوار رئيس دولة الاحتلال لا يمثّلون إلا أنفسهم، حيث أن دماء أبناء العشائر لم تجفّ بعد فوق ثرى فلسطين.

وقال منسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة - ذبحتونا، الدكتور فاخر دعاس، إن الشعب الأردني وللمرة المليون يثبت للكيان الصهيوني وأذنابه في المملكة أنه عصيّ على التطبيع مع الاحتلال رغم كافة المحاولات الرسمية لفرضه، وقد كانت ردة الفعل الشعبية على هذا اللقاء أكبر بكثير من توقعات الصهاينة، كما أن محاولة الصهاينة استخدام كلمة "العشائر" في الخبر الصحفي ارتدّ عليهم برفض عشائري طبيعي وواضح.

وعلّق الكاتب الصحفي باتر وردم على صورة "الزوار" بالقول إن العشائر الأردنية كانت دائما إلى جانب الحق الفلسطيني وخط دفاع اول ضد التطبيع، ساخرا من صورة أحد الذين ارتدوا نظارة شمسية داخل غرفة مغلقة، وداعيا إلى عدم اعطائهم أكبر من حجمهم.