آخر المستجدات
تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط
عـاجـل :

أقنعة الفيسبوك!

حلمي الأسمر
اسمها في «فيسبوك» نسمة أو ياسمينة، أو مش عارف شو من عبارات رومانسية او طهرانية، وتضع صورة قوس قزح، أو وردة، أو صورة فتاة مبهرة في جمالها، وحين تسألها أين أنت، ربما تقول، أنها في درس البيانو، أو في منتجع على شاطىء البحر، مع أنها ربما تكون على حوض غسيل، تنظف طبخة كرشات أو تمعط دجاجة عتقية، وحين تسألها عن عمرها تقول «احزر» لتصل في النهاية إلى نتيجة مفادها أنها صبية قرموشة في مقتبل العمر، تبحث عن عمل، والحقيقة انها متزوجة منذ ما قبل التاريخ، أو مطلقة، وفي رقبتها «عُر» أولاد وبنات، وقل مثل ذلك عن «سبع البرمبة» فتى الأحلام، الفارس الهمام، الذي قد يبوح باسمه، او بعض منه، ولكنه يعمد إلى وضع صورة له عمرها على الأقل عشرة أعوام، أيام كان ذا شعر مسبسب، وقبل أن تغزو صلعته التصحر، أما بالنسبة للعمل، والهوايات والذي منه، فحدث ولا حرج، فقد يهوى ركوب الخيل وصيد السمك والتأمل(!)، مستذكرا طفولته، حين كان يتلطى عند البنشرجي ليمنحه «شوط» على البسكليت، أو ربما قضى طفولته البائسة راكضا وراء كرة الشرايط، أو صائدا للضفادع على طرف السيل، وإقامة حفلات شنق القطط الضالة هو وأبناء حارته الأشقياء! أخوتنا في الصين اختصروا «وجع القلب» وصار على أي مستخدم صيني منذ يوم 1 مارس/آذار لدى التسجيل على شبكة التواصل الاجتماعي أو موقع ما آخر الإشارة إلى اسمه الحقيقي وليس إلى المستعار، تحت طائلة العقوبة، في حيثيات القرار الذي أعتبره جريئا، رغم أنني من أنصار الحريات، قالت إدارة شؤون الانترنت الصينية أن المواقع والمدونات الزائفة تشكل خطرا على الأمن القومي الصيني وأمن معلومات المواطنين، وتلحق ضررا بمصالح المجتمع. الحملة الصينية على منتحلي الأسماء المجهولة، والمستعارة، بدأت مبكرا، إذ باشرت السلطات بحماية فضاء الإنترنت من أشخاص مجهولين منذ بضعة أعوام وفرضت حظرا على زيارة مقاهي الانترنت لأشخاص ليست لديهم هويات شخصية. كما تبنت السلطات منذ عام قانونا يعاقب أشخاصا يقومون بنشر افتراءات على شبكة الانترنت. ويقضي القانون بالحكم بالسجن 3 أعوام بحق من ينشر خبرا يضم افتراءات مع شرط أن يقرأه ما يزيد عن 5 آلاف شخص ويعيدوا نشره أكثر من 500 مرة. وتقول السلطات الصينية إن تلك الإجراءات تهدف إلى الحيلولة دون ترويج افتراءات ونشر المخدرات والأسلحة والإرهاب عبر شبكة الإنترنت. من السهل ان ندرك مغزى قرارات كهذه، حين نعرف أن الصين فيها 650 مليون مستخدم للانترنت، وتعتبر شبكة التواصل «QQ « من أكثر شبكات تبادل المعلومات شعبية حيث سجلت 300 مليون مدونة وغالبيتها تحت اسم مستعار، ولكم أن تتخيلوا حجم الفوضى التي يمكن ان تحصل، فيما لو بقي هذا العدد الأسطوري من رواد الإنترنت مختبئين وراء أسماء مستعارة، ويفعلون كل ما يمكن فعله، دون أن تطالهم يد المساءلة! الإنترنت أصلا مراقب، وتحت السيطرة، وبوسع السلطات المختصة الوصول إلى أي مستخدم للشبكة في غضون وقت قصير، لكن هذه الحركة الرشيقة لا يُلجأ إليها إلا في حال التهديد «الأمني» أما الأذى الاجتماعي والأخلاقي فلا يشغل بال هذه السلطات، لهذا تصبح عملية تمزيق الأقنعة عن وجوه مرتادي شبكات التواصل، مطلبا أخلاقيا مشروعا!

الدستور