آخر المستجدات
وزير التعليم العالي: آن الأوان لكي نخرج من بوتقة امتحان الثانوية العامة.. ولكن هيئة الاستثمار توقف استقبال المراجعين لإصابة أحد موظفيها بكورونا رغم نقله إلى المدينة الطبية.. استمرار معاناة الطفل سيف الدين بسبب عدم توفر علاج لمرضه في الأردن_ فيديو الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة الموافقة على مشروع قانون يعتبر كل زيادة تطرأ على ثروة أي موظف عمومي كسبا غير مشروع انقطاع دروس طلبة بعض المدارس الخاصة بسبب عدم جاهزيتها للتعليم عن بعد الرزاز: البدء فورا بتطبيق العزل المنزلي لكلّ من يقلّ عمره عن (18) عاما تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين جابر: تسجيل 239 اصابة جديدة بفيروس كورونا، منها (231) اصابة محلية نذير عبيدات: تعديل آليات العزل الصحي، ليبدأ بعزل الأطفال والكوادر الصحية منزليا عشرات الآلاف من المدونين يطالبون باعادة فتح المساجد الرزاز يشرح آلية اتخاذ القرارات.. ويقول إن التناقض في التصريحات أدى إلى ارباك المشهد العام العمل الإسلامي يستنكر توقيف المدير التنفيذي للجنة الانتخابات بالحزب خلاف بين التربية والتنمية الاجتماعية يؤخر ترخيص "مراكز الأمل".. وأهالي الطلبة يناشدون الرزاز توقيف مرشح للانتخابات في اربد بشبهة شراء أصوات - تفاصيل اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا.. ومصدر لـ الاردن24: بعض التصريحات أربكت المشهد استقالة الحكومة وحل مجلس النواب هل هي واجبة ولماذا؟ جابر لـ الاردن24: المرحلة القادمة ستكون صعبة الرمثا: نتائج 30 عينة من مخالطي مصاب الطرة بكورونا سلبية التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا

10 قصص قصيرة جدا

حلمي الأسمر
كل يوم، صباحا ومساء كان يلقي بالتحية، منذ أشهر، ولا يتلقّى أي رد! سألته: ألا تيأس؟ فقال: لا، ليس هذا ما أخشاه، هل تصدق، أخشى أن أتلقى ردا.. فتنتهي الحكاية!
-2-
«بِدْنا دَوا جَلِي» جاءه صوت من المطبخ، كان في صدد وضع اللمسات الأخيرة على قصيدته الأخيرة، حين ساحت الكلمات على بعضها البعض، واندلقت الحروف، كنقاط لزجة، أفسدت «الكي بورد» فلم يعد يستجيب للنقر!
-3-
كان ثمة نقطة ماء، أصابتها حُمّى،
فتبخرت، وتحولت إلى غيمة!
-4-
كان يحاول استعادة تلك الأجواء الصاخبة التي سادت رأسه بعد انتصاف الليل بقليل، لهذا، بعد شروق الشمس بقليل أغلق عينيه، وأطفأ «ماتور» دماغه، واصطنع ليلا شبيها، لاستعادة بعض ذلك الصخب، ولكنه حينما غط في النوم، حلم بضوء النهار!
-5-
«لا أحد» على الهاتف!
كنت أنوي أن أكلم «احدا» هربا من الوحشة، طلبت رقما، هاتفتُ «لا أحد» ...
جاءني على الطرف الآخر صوتي، قال لي: «لا أحد» موجودا، لكنه ليس هنا الآن، إبحث عنه في أرقام هاتفك!
-6-
ثمة لوحة كبيرة للفراغ تفترش الحائط، ونافذة تطل على نص روائي لم يتم، وفي الشارع المجاور رف من النحل يلحق بذكر هارب بقصد التزاوج، وعلى السرير جثة تخطط للانتحار، وبعيدا عن كل هذه التفاصيل المملة، وطن يركب دراجة هوائية بلا فرامل!
-7-
حينما انتبه من نومه، تحسس رأسه فوجده مكانه، فاطمأن، ولكنه حين مرر راحة يده على مكان عينيه لم يجدهما، كان ثمة سطح أملس، بسرعة تفقد أذنيه، وأنفه، لم يجد شيئا، لم يبق له غير فمه.. فبدأ بالصراخ، ولكنه لم يسمع صوته!
-8-
اكتشف السيد الزوج الذي واظب على حضور كل النشاطات الاجتماعية، بعد أن حبسته الثلوج في البيت، أن لديه أسرة رائعة، وتعرف للمرة الأولى في حياته على مواهب أطفاله، خاصة قدرتهم على الصفح عن غيابه الدائم عنهم، أما السيدة زوجته، فبدأت تفكر جيدا بطلب الطلاق، إذا ما تعرضت البلاد إلى عاصفة مماثلة!
-9-
قرر أن يثور على الخنوع، ويعلن تمرده على الذل، تلفت حوله، وسأل نفسه: بمن أبدأ؟ هُرع إلى المرآة، نظر إليها، وبصق!
-10-
لم يزل يتذكر فنجان القهوة ذاك، منذ أكثر من ثلاثين عاما، حينما سأل عن أخبارها، فقيل له أنها «خطبت» يومها، فيما بعد، قيل له أنه نسي أن يشرب ذلك الفنجان، واليوم يتمنى لو كان.. شربه، ليعرف -على الأقل- ما إذا كان مصنوعا من بُن جيد أم لا!!
 
Developed By : VERTEX Technologies