آخر المستجدات
كورونا تتسبب بالتراجع الأكبر لأسعار النفط عالميا منذ عام 2011 السعودية تبرر قرار تعليق تأشيرات العمرة.. وتؤكد أنه مؤقت ولكافة الجنسيات القبض على أخطر حطاب في المملكة بالجرم المشهود مسيرة في مخيم المحطة: اضرب كفك اقدح نار.. هاي الصفقة كلها عار المعاني يؤكد توفر الكمامات في الأردن بكميات مناسبة.. وتحديد بدائل الصين للاستيراد وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء لطيفة ومشمسة اليوم ومنخفض جوي غدا المستفيدون من صندوق اسكان الضباط (اسماء) العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة السعودية تسمح بمرور الشاحنات الأردنية تفاصيل أخطر مخطط استيطاني لابتلاع القدس الشرقية الرزاز: موقع حجر صحي بديل للحالات المشتبه بإصابتها بالكورونا قرار بتوقيف المحامي الروسان بتهمة اطالة اللسان.. والعدوان: "الجرائم الالكترونية" تخلّ بالعدالة الاردن يعيد 7 عراقيين من حدود الكرامة الى بلادهم لارتفاع حرارتهم فنانون يطالبون بوقف استثمارات نقابتهم وتخفيض راتب النقيب وتحديد سفراته

- من قصص النصب!

حلمي الأسمر

-1-
أنا كنت متزوجة وفجأة صارت خلافات بيننا، ورمى عليّ يمين الطلاق، وقال لي تعالي معي على المحكمة لتطلقي ولتتنازلي عن كل شي وتأني يوم أرجعك، ورحت معه،
وبعد يوم من طلاقنا بحكي لي: ضحكت عليكِ!
وكنت قد أخذت له قرضا قيمته 9 آلاف دينار، وما دفع وهلا رح يعممه على اسمي وأنا عندي طفلتان صغيرتان وما بقدر اطلع اشتغل وأسدد المبلغ، لأنه معمم علي، شو رأيك؟ هاي قصتي!
أسكن بيتا بالإيجار، ومعي أمي وبناتي، شو رأيك؟
هذا ما كتبته لي، صمت وقتا يشبه الدهر، ولم اجب، فماذا عساي أن افعل، وثمة قصص كثيرة ربما تتشابه في بعض تفصيلاتها، لكن فحواها كلها: الحاجة والفاقة والعسر، والتهديد بالسجن، أو حتى الدخول إليه!
قلت: ماذا يمكن أن يفعل كاتب صحفي مثلي إلا أن ينشر قصتك؟
قالت: وهذا هو المطلوب، لعل وعسى!
وها أنا ذا أفعل، لعل وعسى!
-2-
هذه قصة واحدة من قصص جديدة جاءت إلينا مع الضيق الاقتصادي الذي نعيشه، ويبدو أن قريحة «أولاد الحلال» بدأت تتفتق عن إبداعات جديدة بسبب الفقر والحاجة، لم نكن لنشهدها لولا أننا في ظرف اقتصادي حرج، ومن هذه الإبداعات ما وصلني قبل فترة من تحذير شديد، يتضمن ما يلي..
تقف بسيارتك أمام أحد المولات أو الأسواق، لتشتري شيئا ما، ثم تعود لتجد أن أحدهم وضع سيارته خلفك مباشرة، تبدأ بإطلاق التنبيه لعل أحدا يطل عليك فيحرك السيارة، ولكن لا أحد يستجيب، تبدأ تدور وتلف حول السيارة اللعينة التي سكرت عليك الطريق، فتجد أنها مفتوحة، تفتح الباب وتحاول تحريكها كي تمر سيارتك، وهنا تكون قد وقعت في الفخ! فجأة يأتي صاحب السيارة، ويبدي لك أسفه وأنت طبعا داخل سيارته، فتخرج كأي رجل محترم، وقد تبدي أيضا أسفك لأنك اقتحمت سيارته، ثم تحاول أن تمضي لسيارتك، وما هي إلا لحظات حتى يلحق بك صاحب السيارة صائحا بك: لقد سرقتني أيها الحرامي، تتعجب مما يحصل، وتكتشف بعد فوات الأوان، أن كل ما حصل هو فيلم أردني وليس هنديا، وأن عليك أن تدفع لصاحب السيارة أي مبلغ يطلبه، أو أن يجرجرك على المحاكم وربما السجن، لأنك «اقتحمت» سيارته، وكان فيها نقوده المزعومة، والقضية كلها متقنة الإخراج، ولا مجال لإنكارك فيها!
-3-
المهم...
نسأل الله تعالى أن يجنبكم مزالق النصب والاحتيال، وأن نجد لتلك السيدة المبتلاة بابا من أبواب الأمل، خاصة في أيام رمضان الخير التي نعيشها هذه الأيام!