آخر المستجدات
النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية

مرة ثانية، عن الأزمة السورية ودلالات الأرقام

عريب الرنتاوي
وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أكثر من مائة وثلاثين ألف سوري (130433) قد لاقوا حتفهم منذ اندلاع الأزمة السورية في أوساط آذار / مارس 2011 وحتى اليوم ... الرقم مروّع بلا شك، بيد أن دلالاته لا تتوقف عند حدود إظهار الكلفة البشرية لهذه الحرب الضروس، وإنما تتخطاه إلى ما هو أبعد من ذلك ... فالأرقام المذكورة تقتصر على ما أمكن توثيقه من أعداد وأسماء القتلى، هناك من قضوا من دون توثيق، ما قد يرفع رقم الخسائر الكلية إلى ما هو أبعد وأفظع من ذلك ... أما الدلالة الثانية، فتظهر من خلال “تفصيل” هذه الأرقام الإجمالية وتوزيعها على المدنيين والمحاربين من كلا المعسكرين.
يقول المصدر إن غالبية القتلى هم من المحاربين، وهذه معادلة مقلوبة في الحروب الأهلية المماثلة، والتي عادة ما تكون فيها أرقام الضحايا من المدنيين أضعاف مثيلاتها من العسكريين والمحاربين ... وحسب إحصاءات المصدر فإن 46266 مدنياً قد قتلوا خلال ما يقرب من الأعوام الثلاثة من المعارك والحروب، وهذا يشكل ما نسبته 35 بالمائة من إجمالي ضحايا / قتلى الحرب المستعرة في سوريا، مع أن من يتتبع فضائيات الإعلام العربي إياها، يكاد يصدق أن الحرب في سوريا لا تسقط سوى المدنيين، ولا تستهدف أحداً غيرهم ... الآن بتنا نعرف أن ثلثي ضحايا هذه الحرب من المحاربين، وهذا يفترض أن كثيرين من المدنيين القتلى، سقطوا “في سياق” المعارك، ولم يكونوا هدفاً مباشراً وقصدياً لنيرانها.
وفي التفاصيل أيضاً، ودائما وفقاً للمرصد السوري المعارض الذي يتخذ من لندن مقراً له، فإن خسائر قوات النظام بلغت 32013 جنديا وضابطا وضابط صف، فضلاَ عن 19729 من قوات الدفاع الوطني والحماية الشعبية المساندة له، إلى جانب 262 قتيلاً من حزب الله ومثلهم تقريباً (286) من قتلى الداعمين الشيعة للنظام من جنسيات مختلفة ... وبنظرة إجمالية، يمكن القول أن خسائر النظام، قواته النظامية وشبه النظامية، بلغت 51742 قتيلا ... أي ما يزيد عن أعداد القتلى في صفوف المدنيين كافة، الذين لا نعرف من منهم قُتل على أيدي قوات النظام أو على أيدي قوات “المعارضات المسلحة”، وبنسبة تصل 112 بالمائة، دع عنك مقاتلي حزب الله وغيره من الشيعة الموالين لنظام الأسد، ومن دون احتسابهم في المعادلة.
أما عن المعارضات المسلحة، فيقول التقرير أنها فقدت 29083 مسلحاً، يضاف إليهم 2794 مجهول الهوية (الأرجح أنهم من الجهاديين الوافدين إلى سوريا) فيصبح إجمالي قتلى المعارضة حوالي 31877 مقاتلاً، وهو رقم يكاد يتطابق مع عدد قتلى الجيش السوري النظام، من دون “ميليشياته”، ما يجعل معادلة الخسائر بين الجانبين تقترب من (1 – 1)، وهذه نسبة غير مسبوقة في حروب أهلية تشنها جماعات مسلحة، قليلة العدد والتدريب والتسليح ضد جيش نظامي، يُعد واحداً من أهم جيوش المنطقة.
قبل أيام، نشرت وكالة “يو بي آي” تقريراً عن أعداد “الجهاديين القتلى في سوريا، منسوباً إلى مصادر التيار السلفي الجهادي في الأردن وجاء فيه إن أعداد قتلى الحركات “الجهادية” في سوريا منذ آذار / مارس 2011 وحتى عشية عيد الميلاد المجيد (23/12) لسنة 2013، يقارب العشرة آلاف قتيل (9987)، جميعهم معلومي الهوية، وموزعين على الجنسيات المختلفة بالأرقام والتفاصيل، وإذا أضفنا إلى هؤلاء 2794 قتيلا من مجهولي الهوية الذين افترضنا أنهم جميعاً أو غالبيتهم العظمى من “المجاهدين الوافدين”، فإن أعداد قتلى التيار الجهادي في سوريا يرتفع إلى 12781 قتيلاً ... وفي توقيت متزامن كانت “القبس” الكويتية قدّرت أعداد قتلى حزب الله في سوريا بحوالي 650 قتيلاً، يومها علقنا على هذا الرقم بالقول أنه ينطوي على مبالغة، وأن تقديرات حزب الله تضع خسائره دون ذلك بكثير ... اليوم نعرف أن “المجاهدين الشيعة الوافدين” فقدوا 584 قتيلاً لا أكثر، أقل من نصفهم ينتمون إلى حزب الله كما أكدت مصادر المرصد، وهذا ما يجعل تقديراتنا في محلها تماماً.
ما الذي يمكن استخلاصه من “حشد” كل هذه الأرقام، وما الدلالات السياسية التي تنطوي عليها؟
أولاً، أن الحرب في سوريا لم تكن منذ “الانتقال إلى السلاح” حرباً بين جموع شعبية وجماهرية من جهة ونظام وعصابات متحالفة معه من جهة ثانية، بل حرباً بين جيشين مدججين بالسلاح والإيديولوجيا، فضحايا الحرب من الجانبين، تفوق بكثير الضحايا المدنيين.
ثانياً، أن الجأر بالشكوى من ضعف تسليح المعارضة وعَددها وعُددها، لم يكن أبداً يعكس واقع الحال في سوريا، بدلالة هذا “التوازن المرعب” في أعداد القتلى والذي يعكس بالضرورة، توازناً في القوى على الأرض، يفند هذه المزاعم.
ثالثاً، إن الأزمة في سوريا أبعد ما تكون عن الحل، لا عسكرياً ولا عبر “جنيف 2”، فالقوى المحتربة على الأرض، ما زالت أبعد من أن تلقي سلاحها أرضاً، وغلبة أي فريق على الآخر ميدانياً، تبدو صعبة المنال.
(الدستور)