آخر المستجدات
الملك: أزمة كورونا وضعت مرآة أمام عالمنا لترينا نقاط ضعف نظامنا العالمي تحويل 20 مدرسة لنظام التعليم عن بعد عبيدات يعلن تحديث خطة الاستجابة لفيروس كورونا.. ويحذّر من ازدياد الاصابات بين الكوادر الصحية جابر: تسجيل وفاة و(634) اصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن العضايلة: نعوّل على وعي المواطن.. وسنطبّق أمر الدفاع (8) على المخالفين المستقلة للانتخاب تنشر أماكن استقبال طلبات الترشح للانتخابات النيابية الخارجية تنفي علاقة المملكة بشركة med wave.. وتؤكد عدم وجودها على الأراضي الأردنية العتوم: تسجيل 14 اصابة جديدة بكورونا في إربد ذبحتونا: آلية القبول الجامعي الجديدة تظلم أبناء القرى والمخيمات.. وترفع الرسوم ثلاثة أضعاف الموافقة على تكفيل النقابي بادي الرفايعة العمل توضح بخصوص المطلوبين لخدمة العلم ممن تنطبق عليهم شروط الاستثناء منها أهالي طلبة جامعات يرغبون بتغيير تخصصاتهم يطالبون بتأجيل تسديد الرسوم الجامعية أسبوعا اغلاق معبر جابر بشكل كامل لاعادة تأهيل ساحاته.. والمخلّصون يشتكون ترجيح تخفيض أسعار المحروقات للشهر القادم بنسب متفاوتة مُنسّب بتعيينهم في وزارة التربية يطالبون الرزاز باستثنائهم: نلمس مماطلة وتسويفا النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة الشكاوى بخصوص "درسك".. ونسبة الالتزام عالية تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم جابر لـ الاردن24: مطعوم كورونا قد يتوفر في كانون ثاني القادم.. وحجزنا بعض الكميات

لماذا نجت تونس؟

حلمي الأسمر
وحدها تونس نجت من المصير المؤلم التي آلت إليها ثورات الربيع العربي، وهي حالة تستحق أن تضيء الطريق لبقية المآلات التي وصلتها مثيلاتها، حيث تمضي بثبات نحو ترسيخ منجز الثورة، بمأسستها، عبر اتفاقات وانتخابات، ودستور، وهي تجربة تثبت ان ثورات الربيع لم تكن مؤامرة على الأمة!
يقول ابن خلدون في مقدمته الشهيرة: «وإذا تبدلت الأحوال جملةً فكأنما تبدّلَ الخلقُ من أصله وتحول العالم بأسره وكأنه خلقٌ جديد ونشأةٌ مستأنفةٌ وعالَمٌ مُحدَث» ونحسب أن الأحوال فعلا تبدلت في مجملها في ذروة الربيع العربي، وافرزت ظاهرتين تتغذيان من بعضهما البعض، ولا يمكن التغاضي عنهما، أما الأولى فظاهرة القوة الشعبية، حيث أصبح للجماهير كلمة، ولوقفتها معنى، وقد كانت مجرد آحاد لها قيمة عددية بلا وزن نوعي، أما اليوم فشأنها مختلف، حيث غابت العبارات الانهزامية الشهيرة، مثل: وأنا مالي، أو: ماذا أستطيع أن أعمل، أو حط راسك بين الروس وقل يا قطاع الروس، وسوى ذلك من مفاهيم انهزامية استوطنت العقل الجمعي فشلّت قدرة الجماعة على العمل، أما الظاهرة الثانية التي أفرزها الربيع العربي فهي الظاهرة الإسلامية، فهي وإن كانت قبله موجودة كقيمة ثقافية وحضارية، إلا أنها دخلت مع الربيع معترك الحكم الفعلي، بكل قسوته، وعلى الرغم من أنها لم تأخذ فرصتها في التجريب والنضج، إلا أنها حفرت لها اسما في المشهد السياسي رغم الأخطاء الكارثية التي ارتكبتها، وهذا أمر طبيعي، فتلك كانت تجربتها الأولى في الحكم، حتى أن الأمر اختلط على قادتها فاعتقدوا أن الاختبار الذي وُضعوا فيه كان «تمكينا» في الأرض، لا امتحانا لهم ولخبراتهم، فحصل ما حصل! وهنا تحديدا، يبرز سؤال على جانب كبير من الخطورة، يعني الإسلاميين، وغيرهم، لكنه يختص بهم أكثر من غيرهم، كونهم خاضوا تجربة حكم ما، لم تنضج بما فيه الكفاية، وهو: لماذا تُسرق الثورات؟ وكيف؟
تحضرني هنا رؤية للدكتور محمد الغزالي، رحمه الله، في كتابه «الحق المر» يقول فيها: سمعت قائلا يردد في ألم: نحن متفرقون على حقنا، وهم مجتمعون على باطلهم! فقلت له: ما أحسب المتفرقين على حقهم أصحاب حق، فطبيعة الحق أن يجمع أهله! إن أعدادا كبيرة من السائرين تحت لواء الحق تكمن في بواطنهم أباطيل كثيرة، فهم يحتشدون بأجسامهم فقط تحت رايته، ويبدو أن المآرب الكثيرة، والأغراض المختلفة، تجعل لكل منهم وجهة هو موليها، وذاك في نظري ما جعل ثورات عديدة تسرق من أصحابها، ويسير بها الشطار إلى غاية أخرى! حتى قيل: الثورات يرسمها المثاليون وينفذها الفدائيون ويرثها المرتزقة!! ترى لو كان المثاليون والفدائيون على قلب رجل واحد في الإيثار والتجدد أكان يبقى للمرتزقة موضع قدم؟. إن أخطاء خفية، نستخف بها عادة، هي التي تنتهي بذلك المصير!
هكذا تحدث الغزالي، رحمه الله، وهو ينكأ جرحا، أو يفتح ملفا لا يريد أصحاب الثورات أن يتحدث به أحد، بحجة أنه «مش وقته» ترى متى وقته إذًا؟ لم لا يبحث الثوار في قلوبهم عن أسباب سرقة ثوراتهم؟ لماذا يعلقون الفشل، أو قل الاضطرابات التي أعقبت ثوراتهم، على مشجب الآخرين؟
لماذا تسرق الثورات، وتختطف؟ قبل أن نبحث عن إجابة لدى الطرف الآخر، يتعين علينا أن نبحث عنها لدى من ثار، وتوقع أن تكون طريقه مفروشة بالورود، ويستقبله الطغاة والمتضررون بأكاليل الغار، وأقواس النصر، وغلى هذا وذاك، يتعين دراسة تجربة تونس، وما جرى فيها من تفاهمات وموازنات، اخرجتها من دائرة الثورة المضادة، التي حولت الربيع إلى دم!

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies