آخر المستجدات
الجبور للأردن24: نتتبع شركات التطبيقات غير المرخصة لحجبها.. ورصدنا 14 شركة التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا "الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات

فاسدون في الاعلام والأفلام

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
إخفاقات إدارية مستمرة، أو فساد إداري مقيم، أو صحافة اليكترونية، وربما جميعها وأسباب أخرى، هي السبب في تقهقر الصحافة الورقية والاعلام الرسمي، وهذا ليس موضوعنا، بل إن الموضوع هو الفساد.. الله يكفينا شر الفساد الاعلامي.

قبل سنوات؛ تحدث الاعلام عن رشاوي (قروش وسيارات وشقق ومواقع) تم تقديمها لصحفيين وكتاب وأشباههم، من قبل مدير المخابرات الأسبق الذي يقضي محكومية في السجن، بسبب ثبوت إساءته لاستخدام السلطة، وتمت مطالبته بعشرات الملايين، وهذا أيضا ليس موضوعنا، بل إن الموضوع هو الفساد.. الله يكفينا شر الفساد الإعلامي.

يوميا؛ أشاهد في الصحافة وفي الاعلام فسادا، ويزداد تعاطفي مع الناس البسطاء الأبرياء، الذين يتعرضون غالبا لغسيل دماغ بمساحيق ومنظفات "فالسو"، نقرأها في مقالات وفتوحات يقودها فاسدون، ولا تنطلي الا على المساكين، ثم يزهر الغضب ربيعا منزوع الكرامة، ويضرب نطاق "الجوع" على خصر لم يرقص، بل ارتجف او ارتعد جوعا وخوفا، وهذا أيضا ليس موضوعنا، بل إن الموضوع هو الفساد.. الله يكفينا شر الفساد الإعلامي.

يتجلى الفساد في الإعلام، في الصحافة تحديدا، حين لا تستطيع الصحافة أن تدافع عن نفسها وعن منتسبيها أمام تغول المسؤول الفاسد، او المسؤول المريض، الذي يمثل نموذجا "عرفيا" منقرضا، لا يعترف بالنقد ولا يؤمن بحرية وحقيقة، وقبل أسابيع تحدثت في قضية ما، مع وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال عن واحد من هؤلاء المسؤولين، فهو ومن عجب قفز الى مواقع المسؤولية، رغم تاريخه الذي لا يتفق مع الربيع والحركة والبركة، والمصيبة الكبرى تتلخص في أن الوزير ونقيب الصحفيين ايضا، عادا من عنده بخفي حنين (لكنهما لم يغلقا الملف) على الرغم من عدم تمكنهما من فعل شيء في تلك القضية، وهذا ليس موضوعنا، بل إن الموضوع هو الفساد.. الله يكفينا شرالفساد الاعلامي.

الله يكفينا ويكفيكم من شر الفساد الاعلامي، خصوصا حين يكون محميا، ويشكل قدما عمياء؛ تدب على الأرض الأردنية، وتدوس رقاب المساكين والبسطاء، الذين صمتوا عن الظلم خوفا على الوطن، لكنه صمت لن يطول، إن المساكين لا يصمتون فهم أيتام وطن يحاول اللصوص اغتياله ويعبث فيه الفاسدون جوعا وفقرا وقهرا..

اللهم احم هذا الوطن من شرورهم ..واكفينا شر فساد الاعلام وشر صناعة الأفلام الخيالية، التي تظهر الأبيض أسود والأسود أبيض "بكل سوء".


ibqaisi@gmail.com
 
Developed By : VERTEX Technologies