آخر المستجدات
توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير.. بل ويُكافأون! مكافحة الفساد تعلّق على ردود الفعل تجاه احالة قضايا إلى النيابة العامة المشاقبة لـ الاردن24: سنعتصم أمام العمل احتجاجا على عدم اعتمادنا في "خدمة وطن".. والبطاينة يماطل النواب يختارون أعضاء اللجان الدائمة - اسماء اعتصام أمام الخارجية الأربعاء للمطالبة بالإفراج عن معتقلين أردنيين في السعودية ارشيدات يرد على الصفدي ويفنّد تصريحاته حول ملكيات الصهاينة في الباقورة حزمة قوانين من بينها "الإدارة المحلية" إلى النواب قريبا سلامة لـ الاردن24: دمج سلطة المياه مع الوزارة قيد الدراسة المصري لـ الاردن 24 : سوق العقار ليس مرتبطا بنظام الأبنية المقاومة تقصف الغلاف وجنوب "تل أبيب" بعشرات الصواريخ القضاة يكتب عن: قوانين التقاعد والمعايير المزدوجة مصدر لـ الاردن24: لا تمديد لفترة تصويب أوضاع العمالة الوافدة.. وحملات مكثفة بعد انتهائها رفع أجور النقل وفق التطبيقات الذكية بنسبة 30% عن التكسي الأصفر.. ووقف ترخيص شركات جديدة تدافع بين الأمن وعائدين من السودان أمام التعليم العالي.. ورفض استقبال شكوى احدى المشاركات تواصل اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي وسط تهميش رسمي توق: بدء تقديم طلبات البعثات والمنح الجامعية قبل نهاية الشهر.. واعادة تشكيل لجنة معادلة الشهادات ديوان الخدمة المدنية يعلن آخر موعد لاستلام طلبات التوظيف السفير الليبي يتعهد لأصحاب المنشآت السياحية بتسديد مستحقاتهم المالية
عـاجـل :

رقم خاص

أحمد حسن الزعبي
حتى التسول تغيّرت أساليبه في الربيع العربي..سابقاً كنت وأثناء بحثك عن «فردة الحافية» باب الجامع ، تقف امرأة امامك بتذلل ترفع يدها من تحت شالها وفيه القليل من «الفراطة» وتبدأ تذكر لك «منيو» الأوجاع التي ألمت بعائلتها ( ساعدني مشان الله .. عندي 12 ولد بغسلوا كلى..وبنتي الزغيرة معاها ديسك .. وجوزي شلل اطفال..وجوز بنتي الكبيرة معاه باسور ..وأمي أرملة...وأبوي معاه ايدز ) ثم تبدأ برمي أدعية الستيرة عليك ..بينما ما زال البحث جارٍ عن فردة الشبشب ( يخليلك أولادك..يستر على بناتك..يفرحك بشباشبك..) فتمد يدك عل جيبك وتطفىء مسجل الأدعية غير الشرعية بما يتيسّر لك من (شلونة وبرايز) ثم تضع الفردة قرب شقيقتها وتمضي في سبيلك.
حتى أثناء تسوّقك ..ما ان تضع يدك بجيبك لتخرج محرمة ، حتى يلتم عليك متسولون لا على البال ولا ع الخاطر يعانون من نفس الامراض ونفس المصائب الاجتماعية ويملكون نفس الورقة المختومة من وزارة التنمية والتي لا تستطيع ان تقرأ منها شيئاً بسبب بهاتة الخط وتكسر طيات الورقة ..ولذلك لا يتسنى لك التأكد ما اذا كان التقرير الذي يملكه المتسول عن حالته حقيقي..ام هو «كتالوج» غسالة حوضين !.
منذ بدء الربيع العربي ..تغيرت نبرة المتسوّلين ، واختلفت طريقة عرضهم لمشاكلهم ..فمثلاً صارت تقاسيمهم أكثر حدة ، وطلبهم في المساعدة صار يميل إلى الأمر أكثر منه للرجاء واستدرار العطف..وصاروا يقتصدون أكثر بأدعية الستيرة ..والتمتع بالصحة..والفرح بالشباب..وإبعاد اولاد الحرام.. وغيرها من أدعية ام (الربع ليرة) التي كنت اسمعها مجرّد ان اعطيها تلك القطعة المعدنية السباعية «الرُّبع».
قبل اسبوع اتصلت بي إحداهن - لا أدري من هو (ابن حلال) الذي أعطاها رقمي وقال لها اني رجل مُحسن – عرّفت عن نفسها وعرضت مشكلتها ، وفي محاولة مني لأعرف من الذي أعطاها رقمي قالت : ( خلص عاد بقلّك ابن حلال) ثم استطردت وقالت ان ابنها البكر يعاني من مشكلة في الجهاز الهضمي وابنتها تعاني من مشكلة في التنفس و»جوزها هامل» حسب تعبيرها ثم طلبت مني أن آتي لأتفقد بيتها وأقف على حالتها..فأعطتني وصف البيت ..ومن خلال التحرّي وسؤال جيرانها ومعارفها ..اكتشتفت انها تملك سيارة «سيفيا 2 لون سلفر» فلم اتحمّس للمساعدة..ولم ازرها في بيتها...فبعثت لي رسالة «مسج»: ها يا سيد احمد..بعدني بستنا...فلم اجبها...ثم وجدت مساء ثلاث مكالمات مفقودة تحمل اسمها...ولم اتحمس للاتصال كذلك ..عند الغروب اتصلت من (رقم خاص) ..فتحت الخط...قالت بنبرة معاتبة : ليش ما اجيت تشوف حالتي ها!..قلت لها بمنتهى طولة البال : لا أفهم ما شكل المساعدة التي تريدينها؟ ..سأحاول ان ابحث عن علاج لأولادك ام مبالغ نقدية آسف انا لا أقدّم !!...صمتت قليلاً ثم اغلقت الهاتف بوجهي...وبعد لحظات زمّر التلفون منبهاً على وجود رسالة نصية قصيرة..فتحت «المسج» فكان هذا نصّها:
تفوووووو.
"الراي"