آخر المستجدات
سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتان لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك توقيف مهندس "بالأشغال" 15 يوماً ارتشى بخمسة آلاف دينار الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول طبيب البشير المصاب بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة التعليم العالي: تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحية تعيين رئيس الجامعة مع مجالس الأمناء التربية لـ الاردن24: نتائج التوجيهي قبل منتصف آب.. وتحديد موعد التكميلية قبل النتائج تعديلات الخدمة المدنية ستشمل مخصصات الإجازات المرضية والتكليف العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الحكومة تحدد الدول المسموح لأفرادها بتلقي العلاج في الأردن.. والاجراءات المعتمدة للسياحة العلاجية

رقم خاص

أحمد حسن الزعبي
حتى التسول تغيّرت أساليبه في الربيع العربي..سابقاً كنت وأثناء بحثك عن «فردة الحافية» باب الجامع ، تقف امرأة امامك بتذلل ترفع يدها من تحت شالها وفيه القليل من «الفراطة» وتبدأ تذكر لك «منيو» الأوجاع التي ألمت بعائلتها ( ساعدني مشان الله .. عندي 12 ولد بغسلوا كلى..وبنتي الزغيرة معاها ديسك .. وجوزي شلل اطفال..وجوز بنتي الكبيرة معاه باسور ..وأمي أرملة...وأبوي معاه ايدز ) ثم تبدأ برمي أدعية الستيرة عليك ..بينما ما زال البحث جارٍ عن فردة الشبشب ( يخليلك أولادك..يستر على بناتك..يفرحك بشباشبك..) فتمد يدك عل جيبك وتطفىء مسجل الأدعية غير الشرعية بما يتيسّر لك من (شلونة وبرايز) ثم تضع الفردة قرب شقيقتها وتمضي في سبيلك.
حتى أثناء تسوّقك ..ما ان تضع يدك بجيبك لتخرج محرمة ، حتى يلتم عليك متسولون لا على البال ولا ع الخاطر يعانون من نفس الامراض ونفس المصائب الاجتماعية ويملكون نفس الورقة المختومة من وزارة التنمية والتي لا تستطيع ان تقرأ منها شيئاً بسبب بهاتة الخط وتكسر طيات الورقة ..ولذلك لا يتسنى لك التأكد ما اذا كان التقرير الذي يملكه المتسول عن حالته حقيقي..ام هو «كتالوج» غسالة حوضين !.
منذ بدء الربيع العربي ..تغيرت نبرة المتسوّلين ، واختلفت طريقة عرضهم لمشاكلهم ..فمثلاً صارت تقاسيمهم أكثر حدة ، وطلبهم في المساعدة صار يميل إلى الأمر أكثر منه للرجاء واستدرار العطف..وصاروا يقتصدون أكثر بأدعية الستيرة ..والتمتع بالصحة..والفرح بالشباب..وإبعاد اولاد الحرام.. وغيرها من أدعية ام (الربع ليرة) التي كنت اسمعها مجرّد ان اعطيها تلك القطعة المعدنية السباعية «الرُّبع».
قبل اسبوع اتصلت بي إحداهن - لا أدري من هو (ابن حلال) الذي أعطاها رقمي وقال لها اني رجل مُحسن – عرّفت عن نفسها وعرضت مشكلتها ، وفي محاولة مني لأعرف من الذي أعطاها رقمي قالت : ( خلص عاد بقلّك ابن حلال) ثم استطردت وقالت ان ابنها البكر يعاني من مشكلة في الجهاز الهضمي وابنتها تعاني من مشكلة في التنفس و»جوزها هامل» حسب تعبيرها ثم طلبت مني أن آتي لأتفقد بيتها وأقف على حالتها..فأعطتني وصف البيت ..ومن خلال التحرّي وسؤال جيرانها ومعارفها ..اكتشتفت انها تملك سيارة «سيفيا 2 لون سلفر» فلم اتحمّس للمساعدة..ولم ازرها في بيتها...فبعثت لي رسالة «مسج»: ها يا سيد احمد..بعدني بستنا...فلم اجبها...ثم وجدت مساء ثلاث مكالمات مفقودة تحمل اسمها...ولم اتحمس للاتصال كذلك ..عند الغروب اتصلت من (رقم خاص) ..فتحت الخط...قالت بنبرة معاتبة : ليش ما اجيت تشوف حالتي ها!..قلت لها بمنتهى طولة البال : لا أفهم ما شكل المساعدة التي تريدينها؟ ..سأحاول ان ابحث عن علاج لأولادك ام مبالغ نقدية آسف انا لا أقدّم !!...صمتت قليلاً ثم اغلقت الهاتف بوجهي...وبعد لحظات زمّر التلفون منبهاً على وجود رسالة نصية قصيرة..فتحت «المسج» فكان هذا نصّها:
تفوووووو.
"الراي"
 
Developed By : VERTEX Technologies