آخر المستجدات
جرش: 10 إصابات جديدة بكورونا جرش: 10 إصابات جديدة بكورونا اعتماد تعديل نظام الخدمة المدنية بما يسمح بإضافة نقاط تنافسية لمن ينهي خدمتي العلم والوطن وزير التعليم العالي: آن الأوان لكي نخرج من بوتقة امتحان الثانوية العامة.. ولكن هيئة الاستثمار توقف استقبال المراجعين لإصابة أحد موظفيها بكورونا رغم نقله إلى المدينة الطبية.. استمرار معاناة الطفل سيف الدين بسبب عدم توفر علاج لمرضه في الأردن_ فيديو الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة الموافقة على مشروع قانون يعتبر كل زيادة تطرأ على ثروة أي موظف عمومي كسبا غير مشروع انقطاع دروس طلبة بعض المدارس الخاصة بسبب عدم جاهزيتها للتعليم عن بعد الرزاز: البدء فورا بتطبيق العزل المنزلي لكلّ من يقلّ عمره عن (18) عاما تعديلات جديدة على نظام الخدمة المدنية: اعتماد سقف لمكافآت الموظفين جابر: تسجيل 239 اصابة جديدة بفيروس كورونا، منها (231) اصابة محلية نذير عبيدات: تعديل آليات العزل الصحي، ليبدأ بعزل الأطفال والكوادر الصحية منزليا عشرات الآلاف من المدونين يطالبون باعادة فتح المساجد الرزاز يشرح آلية اتخاذ القرارات.. ويقول إن التناقض في التصريحات أدى إلى ارباك المشهد العام العمل الإسلامي يستنكر توقيف المدير التنفيذي للجنة الانتخابات بالحزب خلاف بين التربية والتنمية الاجتماعية يؤخر ترخيص "مراكز الأمل".. وأهالي الطلبة يناشدون الرزاز توقيف مرشح للانتخابات في اربد بشبهة شراء أصوات - تفاصيل اسحق يوجه نقدا لاذعا بعد اعفائه من ملفّ كورونا.. ومصدر لـ الاردن24: بعض التصريحات أربكت المشهد استقالة الحكومة وحل مجلس النواب هل هي واجبة ولماذا؟

الدفاشة في زمن النغاشة!!

أحمد حسن الزعبي
بعد ان راجعت جميع تصريحات الحكومة في الأسابيع الأخيرة والتي أطلقت في برنامج 60 دقيقة وأخبار السادسة في التلفزيون الأردني ، وفي برنامج نبض البلد على قناة رؤيا وما أُملي أيضا للصحف الرسمية حول الانتخاب والإصلاح ..اكتشفت ان جميع ما صدر من (المحروسة الحكومة ) أقرب إلى المراجدة السياسية منها إلى التصريح السياسي...خذوا مثلا: (الحكومة لا تستجدي الحوار مع احد)..(يجب إغلاق الحديث عن قانون الانتخاب نهائياً )..(من يحرّض على مقاطعة الانتخابات سوف يتعرض للعقوبة )..(بعض الحراكات الشعبية قليلة أدب) ..(يجب على الجميع ان يلبّوا النداء ويشاركوا بالعملية الانتخابية)...

بالله عليكم ، كيف لي انا المواطن العادي الذي لا انتمي الى حزب او حركة او جبهة او تيار أو تجمع سوى حزب وحركة وجبهة وتيار وتجمع الوطن ان استجيب لخطاب مفعم بــ" الدفاشة" و الأمر الوعيد والإجبار والترهيب..كيف لي أن اكون ديمقراطياً (غصب) ومشاركاً فاعلاً (طبّة) ومجبرا على قبول تفصيلات الحكومة الانتخابية (دون نقاش).. (...عليّ الجيرة – على هيك لغة- لو الانتخابات "امّي" غير أقاطعها)..

ثم ماذا تبقى للديمقراطية من معنى، اذا تم اختصارها بوجه واحد "الانتخابات" ، لا وفوق ذلك فهي مفروضة من طرف واحد ، ومفصّله على مقاس واحد ،ومستحوذة من قبل واحد، ومختارة على ذوق واحد..وتريد الجميع ان يكونوا حطباً سياسياً لإنضاج الطبخة الحكومية...

**

متى سيدركون...ان الديمقراطية مثل الزواج..لا يمكن ان تأتى بالإجبار والاكراه و"الكلمة التي لا تصير اثنتين"... متى سيدركون أن نتيجة ديمقراطية (الغصب) وزواج (الغصب) .. أما طلاق أو خيانة أو (تفكك) !!..متى؟؟؟.

غطيني يا كرمة العلي ورحمة أبوكِ ما فيش فايدة..

(منع من النشر في الرأي )
 
Developed By : VERTEX Technologies