آخر المستجدات
المالية تسدد مليار دولار اقترضها الأردن عام 2014 بالقرض الجديد والسندات اعتصام الرابع: مؤتمر البحرين خيانة للأمة.. ونرفض أي مشاركة باسم الأردن المعلمين تصدر بيانا شديد اللهجة بشأن لقائها مع وزير الصحة: النقابة ليست كسيحة ولا عاجزة ذوو ابو ردنية يطالبون بالافراج عن ابنهم: معتقل منذ شهر ونصف دون تهمة! الخارجية تتابع اعتقال أردني زعم الاحتلال تجسسه لصالح ايران التربية توضح كيفية احتساب معدل الثانوية العامة - تفاصيل الوزير البطاينة يقدّم رواية مرتبكة لحادثة اليرموك ويناقض تصريح ناطقه الرسمي مع اقتراب انتهاء مهمته.. السفير السوري: تجنيس الفلسطينيين خيانة.. وهذا مبرر توقيف بعض الاردنيين اختناق ٢٢ عاملا داخل مصنع ملابس في مادبا - تفاصيل الأمن يمنع حملة شهادة الدكتوراة من بناء خيمة اعتصام أمام رئاسة الوزراء - صور الجبور ل الاردن 24 : لا نية لتحديد عدد الشركات التي ترغب بتقديم خدمة الإنترنت للمواطنين غنيمات لـ الاردن24: اعداد السوريين العائدين الى بلدهم ما زالت متواضعة.. وعدم وفاء دول مانحة يفاقم الازمة موظفو الفئة الثالثة في وزارة التربية يطالبون بتصويب أوضاعهم والوزارة ترد النفط ومشتقاته یستحوذان علی 54 % من مصادر الطاقة الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة
عـاجـل :

يوم حكومة الرزاز الاسود

زهير العزة



على بُعدِ يومَينِ أو اكثر من إستضافة مركز حماية وحرية الصحفيين للدكتور الرزاز، وعلى بعد أيام اخرى من إحتفال العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة، واحتفال الإعلام العربي بيوم الشهيد الصحفي العربي، وعلى بعد أكثر من أربعين عاما على إعلان ثلة من الإعلامين المقاومين للفساد والتسلط والقمع وحجز الحريات العامة، بأن الشعار القادم لمرحلة المواجهة مع الظلم والاستبداد والتي استمرت ليومنا هذا، سيكون صحافة الشهداء لا الصحافة الشهيدة، كانت حكومة الدكتور الرزاز تساق مرة اخرى الى دهليز أسود من دهاليز حجز الحريات وتكميم الأفواه، دون ان ترى حجم الغضب الذي تقوده سياستها في مجال تصنيع الغضب ضد الدولة.

واذا كانت الحكومة وعبر أحد موظفيها، قد أقدمت على تقديم شكوى بحق الزميلين محمد العجلوني ورنا الحموز، على خلفية انتقاد وجه لهذا الموظف عبر برنامج يبث على قناة الاردن اليوم، تعتقد أن بامكانها أن تطفو على سَطحِ تكميم أفواه الإعلاميين، فإن المشهد يقول أن الحكومة ذاهبة نحو شاطئ يجرها الى عمق أسود سحيق لن يمنحها الفرصة للعوم على معاناة وعذابات الاردنيين طويلا.

لقد أكدنا أكثر من مرة و قلنا بأننا مع أن يتوجه أي متضرر من أي رأي أو موقف أو انتقاد إعلامي الى القضاء وهذا حق له، لكن من غير المقبول أن لا يتم الغاء القوانين التي تجيز او تسمح بتوقيف الصحفيين أو الإعلامين نتيجة لموقف أو رأي إعلامي، وأن تتم إجراءات المحاكمة العادلة دون استخدام التوقيف، أو الحبس المؤقت على ذمة التحقيق الذي تعتبره كل المواثيق الدولية تجاوزاً خطيراً وإرهاباً وقمعاً للحريات الإعلامية وهذه المواثيق الدولية موقع عليها الأردن ومطالب باحترامها.

إن المطلوب على المستوى الحكومي ان يصاب الدكتور الرزاز وفريقه الوزاري بمرض "الاستيقاظِ" السياسيّ وان تتحسس الحكومة اطرافها.. فالشعب لم يعد يحتمل، وأخذ يبحث لها عن مؤسسة مختصة بالموتى تقوم بدفنها سياسياً، فيوم توقيف أي زميل إعلامي او ناشط سياسي هو يوم أسود لأي حكومة .