آخر المستجدات
الحكومة تنفي إحالة من بلغت خدماتهم 28 عاما إلى التقاعد الرحامنة: تهريب الدخان له الأثر الأكبر على إيرادات الخزينة إعلان مشروع نظام التعيينات في السلك الحكومي وآلياته الصفدي يؤكد ضرورة استمرار دعم الأنروا إلى حين التوصل لحل عادل لقضية اللاجئين حياصات لـ الاردن24: السياحة العلاجية "منجم الاقتصاد الوطني" .. وهكذا نحول الأزمة لفرصة لليوم الثامن على التوالي.. لا اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا ثلاثة أيام تفصل الأردن عن المنطقة الخضراء موظفو فئة ثالثة في التربية يعلنون العودة للاعتصام: الوزارة تتنصل من الاتفاقية المعلمين لـ الاردن24: سيناريوهات بدء العام الدراسي المقترحة غير عملية.. والوزارة لم تستشرنا الحكومة تجيب على سؤال حول صناديق التبرعات وأسماء المتبرعين.. وطهبوب: تضارب في الاجابة المركزي: يمكن للموظفين ممن اقترضوا على أساس زيادة رواتبهم طلب تأجيل أقساطهم العون للمقاولات تغلق مكاتبها وتوقف أعمالها في كافة المشاريع أطباء امتياز يطالبون باعادة النظر في تأجيل امتحانات أيلول: لا مبرر منطقي لذلك الخرابشة: أسعار الأضاحي ستكون في متناول الجميع.. وتوفر 450 ألف رأس غنم سائقو تكسي المطار وجسر الملك حسين يعتصمون ويطالبون الوزير سيف بالتدخل - صور واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب

يداك أوكتا وفوك نفخ

عريب الرنتاوي
يجادلونك بأن الرئيس محمد مرسي لم يأخذ فرصته في ممارسة الحكم وإنفاذ رؤيته وبرنامجه، وأن عاماً واحداً، لا يصلح للحكم والقياس، سيما وأن المعارضة لم تترك للرجل فرصة يوم واحد لالتقاط أنفاسه ... فهل هذا صحيح؟ ... هل كان يتعين على المعارضة أن تلزم منازلها لأربع سنوات، من دون أن تأتي بحركة أو حراك، حتى يفرغ الرئيس وجماعته، من تفريغ الدولة من كل ما هو غير إخواني، ويستكمل سيطرته على مختلف مفاصل الحكم والإعلام والقضاء والجيش والأمن؟ ... إذا كانت كل هذه التظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات، لم تفلح في إقناع الرئيس بتغيير حكومة هشام قنديل، فما الذي كان سيقنع الجماعة بالكف عن أخونة الدولة والمجتمع، لو أن جميع المصريين “خنعوا” وآثروا الصمت والتزام البيوت؟ ... ثم من قال أن الديمقراطية، ليست سوى موعد يُضرب مرة كل أربع سنوات، نعود بعدها لنفعل ما نريد، بانتظار الاحتكام لصناديق الاقتراع من جديد؟ ... هل هذه هي الديمقراطية، ومن سيضمن الانتخابات وصناديق الاقتراع إن لاذ الجميع بصمت القبور لأربع سنوات عجاف؟ ... من قال إنها لن تكون آخر انتخابات، ومن بعدها سندخل في الخلافة والإمارة، تحت المسمى الملتبس والمخادع: الدولة المدنية؟.

ما كان للمصريين أن يقبلوا بأن تصادر ثورتهم أو تختطف، أياً كانت الذرائع والحجج التي يأتي بها مرسي وجماعته ... ما كان لهم أن يسمحوا للجماعة بأن تختزل مصر بكل أطيافها ومكوناتها وأشواقها للحرية والاستقلال والديمقراطية والكرامة ... فكيف وأن حصاد السنة الأولى من حكم مرسي، جاء “فشلاً مربعاً” ... بل وجاء محمّلا بكل رياح الفتنة والانقسام والعنف الداخلي والفقر والبطالة والأزمات في كل المجالات والميادين، وتآكل هيبة الدولة وتراجع دورها الإقليمي وتعاظم التحديات الاستراتيجية والوجودية التي تحيط بها من جهاتها الأربع.

لم يخنع الأتراك، بعد عشر سنوات سمان من “المعجزة الاقتصادية” التي قادها وفجّرها رجب طيب أردوغان، فلماذا يطلب من المصريين أن يصبروا على جوعهم وفقرهم وقمعهم، وهم الذي يرون بلدهم ينزلق إلى قعر هاوية عميق، لم يدرك الرئيس كما تبدّى من خطابه الأخير، بأنها ستبتلعه وتبتلع جماعته، والأخطر أنها ستبتلع مصر دوراً وحاضراً ومستقبلاً.

لم يكن ما حصل في مصر حتمياً، أو قدراً لا رادّ له ... يدا مرسي أوكتا وفوه نفخ ... ولولا شهية السلطة و”الأسلمة” والهيمنة والتفرد، لما حصل ما حصل ... ولكانت مصر اليوم تمر بمرحلة انتقال أكثر سلاسة بقيادة جميع أبنائها ... ولتشكلت قيادة وطنية جماعية، وحكومة وحدة وطنية، ولوضع دستور توافقي ولتم تأمين الانتقال الذي تطلع إليه جميع المصريين .. لكن شبق السلطة وشهيتها المنفتحة، جعلت كل ذلك وراء ظهورنا .. وبدل أن تكون الرئاسة والجماعة منشغلة اليوم في التفكير بالأخطار التي تتهدد مصر في نيلها، وفي أمنها واستقرارها ولقمة عيش أبنائها... نراهما تغرقان في إحصاء عدد القتلى المحتملين من الجماعة على مذبح الاستمساك بالسلطة، ولا يهم كم يسقط من الطرف الآخر، طالما أن الحرب مشتعلة بين الكفر والإيمان ... بين الطليعة المجاهدة و”كفار قريش”.

لم يكن ما حصل في مصر حتمياً، أو قدراً لا رادّ له، لو أن “الرئيس آمن بمصر وطناً لجميع المصريين، وبنفسه رئيساً لهم جميعاً من دون تفريق ... فهل ظنّ مرسي وصحبه، أن صندوق الاقتراع يعطيهم الحق بأخذ مصر حيثما يشاؤون، وبالضد من مخالفيهم في الرأي والاتجاه والدين والمذهب؟ ... هل هذه هي الديمقراطية كما يفهمها الإسلاميون في بلادنا؟ ... ألا يكفيه أن ينظر الآن يميناً وشمالاً، فلا يجد سوى شيوخ الإخوان والسلفية ؟.. هل هؤلاء هم “الأهل والعشيرة” وفقاً للمصطلح البائس “القروسطي” ؟.

أياً كانت تداعيات ما يجري في شوارع القاهرة، فقد آن الأوان للرئيس والجماعة أن يقفا وقفة مراجعة مع النفس (إن كان في الوقت متسع)، آن له أن يترجل تحت ضغط “الانقسام الحاد” حتى لا نقول الأغلبية الساحقة من المصريين ؟ ... فبأي شرعية سيحكم مرسي بعد اليوم، فيما نصف المصريين على الأقل، يخرجون للشارع مطالبين برحيله ؟ ... أما آن الأوان لحلول ومبادرات خلاقة، تعيد لمصر وحدتها، أم أن مصالح الجماعة فوق مصالح مصر وشعبها. (الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies