آخر المستجدات
الأردن.. كسر سلسلة العودة إلى مرحلة "متوسط الخطورة" في التعامل مع كورونا بايرن ميونخ يسحق برشلونة بثمانية أهداف ويقصيه خارج دوري أبطال أوروبا الضمان: برامج الحماية لم تؤثر على وضع المؤسسة.. ومعظم البرامج اعتمدت على رصيد العامل نفسه لجنة استدامة العمل تراجع اجراءات فتح وتشغيل القطاعات والحركة بين المحافظات تسجيل ثلاث اصابات محلية بفيروس كورونا.. وستّ لقادمين من الخارج عاطف الطراونة: موقفنا في الاتحاد البرلماني العربي واضح برفض التطبيع لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي بدء امتحانات الشامل السبت.. والزعبي: لن نسمح بدخول أي طالب دون كمامات وقفازات الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الأردنيين مع اقتراب فصل الشتاء راصد: أكثر من نصف مليون ناخب على جداول الناخبين الأولية.. واقبال ضعيف على مراكز العرض العضايلة: قد نضطر لعزل وإغلاق أيّ محافظة أو مدينة تزداد فيها حالات الإصابة اعتباراً من الاثنين المستقلة للانتخاب : بدء عرض الجداول الأولية في كافة الدوائر الانتخابية منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها الهواري: نحتاج لاستعادة ثقة المواطن.. والاعلان عن اصابتي الحسين للسرطان أثار هلعا غير مبرر باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت

يجب ألاّ تقلّ رواتبهم عن ألف دينار

كامل النصيرات

كلّما مررت بـ (عامل وطن) توقفتُ وتأملته وهو يجوبُ الشوارعَ ومكنسته بين يديه وقد كسر الحاجز الأخير بينه وبين ثقافة العيب..أراه وحبّات العرق قد ملأت وجهه بكلّ طيب خاطر ولا يرى نفسه أكبر من الجميع؛ تنظر إلى وجهه لتكتشف أنه يمتلك هموماً أكبر من أكبر واحد فينا؛ ومع ذلك أحلامه متواضعة..لا يطمح أن ينافس أحداً على مقعده الكبير ذي المسؤولية الكاذبة ولا ينافس حتى على صدارة جلسة في جاهةٍ منفوخةٍ ..بل يجلس على طوبةٍ أو على ترابٍ ناشفٍ وقد يظلّ واقفاً والكلّ جلوس ..!
وكذلك هو حال المراسلين في الوازارات والهيئات الحكومية..تراهم في كلّ الطوابق والمكاتب..تراهم يسابقون الخُطى..يوزّعون الابتسامات مع الشاي والقهوة..ويوزعون معها الأدعية والنصائح التي من القلب..! ورغم أيضاً أنهم يملكون من الهموم أضعافاً مضاعفة عن أيّ مسؤول أو موظف آخر إلاّ أنهم لا يزاحمون أحداً على لقمة عيشه أو على فساده الذي لا ينتهي..! وأيضاً كسروا الحاجز الأخير في ثقافة العيب التي تسكن أعماق الأردنيين بسبب الفشخرة الكذّابة..!
المهم؛ ومن الآخر..هؤلاء جميعاً وأشباههم في وظائفهم المتواضعة في أي مكان هم الكبار الحقيقيون..هم الشغّيلة الذين يتحمّلون نظرتنا الدونيّة لهم ..هم (الماكلينها) بظلمنا جميعاً لهم ..هؤلاء يستحقّون أن تكون رواتبهم أعلى الرواتب ولا تقلّ عن ألف دينار وأكثر بالشهر مع تأمين صحي درجة خاصة..هؤلاء يجب أن تكون لهم علاوة كبيرة ومكافأة أخرى تحت بند (محاربة ثقافة العيب)..هؤلاء يجب أن تتغير نظرة المجتمع لهم بتحسين أحوالهم بجعلها أفضل من الجميع لكي يتسابق الجميع ويصبح الظفر بوظيفة كوظيفتهم حلماً يسعى إلى تحقيقه الجميع..! لكي يصبح حمل المكنسة في الشارع وحمل صينية الشاي شيئاً طبيعياً لأكبر كبير في هذه البلد..!
انصفوا أصحاب العرق الدائم..انصفوا من لا ينافسونكم في أحلامكم..من ينظّفون تحتكم وفوقكم..من يغرقون في بحر الهمّ الحقيقي ومع ذلك يمتلكون خفّة دم وحكايات عبقرية..!
انصفوهم كي ينظف المجتمع من ثقافة العيب إن أردتم إصلاحاً حقيقيّاً..ولا تجعلوا الفشخرة تمنعكم من أن تقدّموهم على أنفسكم في الرواتب والعلاوات والمكافآت..لأنهم أفضل منّا جميعا..فهم المنتشرون بلا عيب ونحن المنزوون بعقدنا وكلّنا عيوب..!

الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies