آخر المستجدات
مراسلون بلا حدود تطالب السعودية بالافراج عن الصحفي الاردني فرحانة التهتموني لـ الاردن24: موافقة مبدئية لـ 6 شركات تطبيقات ذكية لتشغيل التكسي الأصفر حصرا البريزات لـ الاردن24: تلقينا 30 شكوى حول شبهات أخطاء طبية خلال ثلاثة أشهر هند الفايز تتحدث عن الحكم بسجنها.. وتتوقع المزيد تشكيلات ادارية واسعة في التربية تشمل مديري ادارات وتربية ورؤساء اقسام - اسماء غيشان لـ الاردن24: تسريبات صفقة القرن "بالون اختبار".. وعلينا تذكر موقف الملك حسين مصنع محاليل غسيل كلى أردنية يعتزم الاغلاق وتسريح 62 عاملا المحامين بصدد توجيه انذار عدلي للرزاز.. وارشيدات لـ الاردن24: سنتعاون مع جميع القوى والمواطنين حراك بني حسن يبدأ سلسلة برنامجه التصعيدي للمطالبة بالافراج عن أبو ردنية والمعتقلين - صور اربد: ثمانية من اعضاء الاتحاد العام للجمعيات الخيرية يقدمون استقالتهم من الاتحاد جمعية أصدقاء الشراكسة الأردنية يجددون مطالبة روسيا بالاعتراف بالابادة الجماعية - بيان سلامة حماد يشكو المستشفيات الخاصة.. ويقول إن الحكومة ستخصص موازنة لحماية المستشفيات مخالفات جديدة إلى "مكافحة الفساد" وإحالات إلى النائب العام شقيقة المتهم بالاعتداء على الطبيبة روان تقدّم الرواية الثانية.. تنقلات والحاقات بين ضباط الأمن العام - أسماء الضمان تبحث إدراج مهنة معلم ضمن المهن الخطرة بعد مرور ١٥ يوما على اضرابه عن الطعام.. المشاعلة يشعر بالاعياء ويتحدث عن مضايقات امنية هند الفايز تروي تفاصيل اعتقالها.. تعديلات جديدة على قرار تملك الغزيين للعقارات والشقق السكنية في المملكة الخصاونة ل الاردن٢٤:اعددنا خطة شاملة للنهوض بالنقل العام،وطرحنا عطاء الدفع الالكتروني
عـاجـل :

وكأننا دولة عظمى!

ماهر أبو طير
اغلبنا مصاب بوسواس وطني، يشك في كل شيء، ويحذر من كل شيء، وينزع الى السلبية من اي علاقة اردنية مع اي بلد في العالم، والكل يحلل ويعطينا دروسا وحكما.
اذا اقترب الاردن من تركيا، هب اعداء تركيا في الاردن للتحذير من اي تقارب مع تركيا، منذرين عمان الرسمية من الويل والثبور، واذا اقترب الاردن من ايران، هب اعداء ايران للتحذير بقوة من العدو الفارسي الواجب محاربته وسفك دمه، واذا اقترب الاردن من السعودية، هب تيار آخر يقترح ان نقترب من طهران، ولا نقترب من الرياض، واذا اقترب الاردن من واشنطن، خرج علينا من يقول لماذا نبتعد عن موسكو، واذا اقتربت عمان من تل ابيب، جاء من يقول اياكم والعدو التاريخي، واذا اقتربت عمان من رام الله الرسمية، حذر الاردن، محاربو الاستسلام، متسائلين عن تغييب حماس، واذا اقترب الاردن من حماس، عدنا للمربع الاول، اي التحذير من معسكر تركيا، والتآمر على الشرعية الفلسطينية في رام الله!.
الامر ذاته ينطبق على سياسة اللا موقف، فلو قرر الاردن ان يكون رماديا لما سلم من النقد، ولاتهمناه بالضعف وعدم القدرة على بلورة موقف، او استثمار اللحظة التاريخية في المنطقة.
في كل الحالات هناك من يرحب، وهناك من ينتقد، والاغلب ان كلنا، بما فيهم كاتب هذه السطور، مصابون بوسواس قهري، يتخوف من اي خطوة ومن اي حركة، فيشك في الاتزان او الحياد، ويرفض الاقتراب، مثلما يرفض الابتعاد، مثلما يرفض الثبات!.
وكأن كل هؤلاء يظنون ان الاردن دولة عظمى، واذا كان كبيرا في قلوبنا ونظر العالم، لكن هذا لا يلغي ان الاردن يعاني من اطواق صعبة، ومن اوضاع متفجرة حوله وحواليه، ومن اوضاع اقتصادية مرة وصعبة، وهشاشة اجتماعية، وازمات في الداخل وحول الاردن.
كل هذه المناخات، فوق الالعاب الدولية والاقليمية تجعل السياسة متقلبة، ولا يمكن وضع قاعدة ثابتة لها، لاكثر من اسابيع في مرات كثيرة، والذين يظنون ان الاردن دولة عظمى تصنع سياسة العالم، اما تغمرهم العاطفة، واما انهم يريدون من الاردن كل شيء، باعتباره دولة عظمى لا يتأثر بالضغوط، وامكاناته مكتملة حد قدرته على فرض معادلاته، وهذا امعان في الخيال، يعرفه الرسميون الاردنيون، مثلما يعرفه الرسميون في كل مكان في هذا العالم.
تذكرني قصة اننا دولة عظمى بقصة قريبة من هذا السياق، فالذي يريد تحرير فلسطين، يريد هذه المهمة من الاردن وحيدا، والذي يريد ذبح الايرانيين وتفتيت الهلال الشيعي يريد من الاردن ان يقوم بهذه المهمة وحيدا، والذي يريد استيعاب كل الهجرات السورية، يفترض ان الاردن عليه هذا الواجب وحيدا، ولا تعرف لماذا يربطون الفرس فقط عند الباب الاردني فقط، وهو الملام دوما، وكأنه دولة عظمى قادرة على كل شيء، وغيرها لا يتم التطرق الى دوره الغائب ابدا؟!.
حتى يبقى الاردن وسط هذه الدنيا، تتحول سياساته تدريجيا الى سياسات شبه يومية، واذا كان هذا الكلام يستحق النقد، لغياب الاستراتيجي، وهو ما قمنا بنقده سابقا، فاننا ايضا نقول ان الظرف تغير حد الجنون، وبات كل صباح يأتينا بسياسة جديدة، قد تناقض سابقتها، والسبب ان الاردن ذاته يستيقظ كل صباح، على عالم يغير سياساته كما القمصان كل صباح.
غير ذلك، الاردن دولة عظمى في قلوبنا، لكنه وسط العالم، عرضة لمؤثرات وضغوطات، لها بداية وليس لها نهاية، وهو امامها بحالة المتأثر بسببها كليا والمؤثر فيها جزئيا!.