آخر المستجدات
ترامب: سأنشر قوات الجيش في المدن إن فشلت السلطات في وقف العنف جيش الاحتلال يوصي بالاستعداد لضم المستوطنات بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير وزارة العمل: حملة تفتيشية على المدارس الخاصة للتأكد من التزامها بأوامر الدفاع مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل
عـاجـل :

وكأننا دولة عظمى!

ماهر أبو طير
اغلبنا مصاب بوسواس وطني، يشك في كل شيء، ويحذر من كل شيء، وينزع الى السلبية من اي علاقة اردنية مع اي بلد في العالم، والكل يحلل ويعطينا دروسا وحكما.
اذا اقترب الاردن من تركيا، هب اعداء تركيا في الاردن للتحذير من اي تقارب مع تركيا، منذرين عمان الرسمية من الويل والثبور، واذا اقترب الاردن من ايران، هب اعداء ايران للتحذير بقوة من العدو الفارسي الواجب محاربته وسفك دمه، واذا اقترب الاردن من السعودية، هب تيار آخر يقترح ان نقترب من طهران، ولا نقترب من الرياض، واذا اقترب الاردن من واشنطن، خرج علينا من يقول لماذا نبتعد عن موسكو، واذا اقتربت عمان من تل ابيب، جاء من يقول اياكم والعدو التاريخي، واذا اقتربت عمان من رام الله الرسمية، حذر الاردن، محاربو الاستسلام، متسائلين عن تغييب حماس، واذا اقترب الاردن من حماس، عدنا للمربع الاول، اي التحذير من معسكر تركيا، والتآمر على الشرعية الفلسطينية في رام الله!.
الامر ذاته ينطبق على سياسة اللا موقف، فلو قرر الاردن ان يكون رماديا لما سلم من النقد، ولاتهمناه بالضعف وعدم القدرة على بلورة موقف، او استثمار اللحظة التاريخية في المنطقة.
في كل الحالات هناك من يرحب، وهناك من ينتقد، والاغلب ان كلنا، بما فيهم كاتب هذه السطور، مصابون بوسواس قهري، يتخوف من اي خطوة ومن اي حركة، فيشك في الاتزان او الحياد، ويرفض الاقتراب، مثلما يرفض الابتعاد، مثلما يرفض الثبات!.
وكأن كل هؤلاء يظنون ان الاردن دولة عظمى، واذا كان كبيرا في قلوبنا ونظر العالم، لكن هذا لا يلغي ان الاردن يعاني من اطواق صعبة، ومن اوضاع متفجرة حوله وحواليه، ومن اوضاع اقتصادية مرة وصعبة، وهشاشة اجتماعية، وازمات في الداخل وحول الاردن.
كل هذه المناخات، فوق الالعاب الدولية والاقليمية تجعل السياسة متقلبة، ولا يمكن وضع قاعدة ثابتة لها، لاكثر من اسابيع في مرات كثيرة، والذين يظنون ان الاردن دولة عظمى تصنع سياسة العالم، اما تغمرهم العاطفة، واما انهم يريدون من الاردن كل شيء، باعتباره دولة عظمى لا يتأثر بالضغوط، وامكاناته مكتملة حد قدرته على فرض معادلاته، وهذا امعان في الخيال، يعرفه الرسميون الاردنيون، مثلما يعرفه الرسميون في كل مكان في هذا العالم.
تذكرني قصة اننا دولة عظمى بقصة قريبة من هذا السياق، فالذي يريد تحرير فلسطين، يريد هذه المهمة من الاردن وحيدا، والذي يريد ذبح الايرانيين وتفتيت الهلال الشيعي يريد من الاردن ان يقوم بهذه المهمة وحيدا، والذي يريد استيعاب كل الهجرات السورية، يفترض ان الاردن عليه هذا الواجب وحيدا، ولا تعرف لماذا يربطون الفرس فقط عند الباب الاردني فقط، وهو الملام دوما، وكأنه دولة عظمى قادرة على كل شيء، وغيرها لا يتم التطرق الى دوره الغائب ابدا؟!.
حتى يبقى الاردن وسط هذه الدنيا، تتحول سياساته تدريجيا الى سياسات شبه يومية، واذا كان هذا الكلام يستحق النقد، لغياب الاستراتيجي، وهو ما قمنا بنقده سابقا، فاننا ايضا نقول ان الظرف تغير حد الجنون، وبات كل صباح يأتينا بسياسة جديدة، قد تناقض سابقتها، والسبب ان الاردن ذاته يستيقظ كل صباح، على عالم يغير سياساته كما القمصان كل صباح.
غير ذلك، الاردن دولة عظمى في قلوبنا، لكنه وسط العالم، عرضة لمؤثرات وضغوطات، لها بداية وليس لها نهاية، وهو امامها بحالة المتأثر بسببها كليا والمؤثر فيها جزئيا!.
 
Developed By : VERTEX Technologies