آخر المستجدات
كتاب فايز الطراونة يواصل اثارة الجدل عبر تويتر: في خدمة العهدين.. هكذا وقع الأردن بالدين - صور الحباشنة لـ الاردن24: خلافات حول قانون الانتخاب.. والحكومة تريد نوابا "على قد اليد" التربية تستعد لبدء دوام المدارس الاسبوع القادم.. وتكلف فرقا ميدانية لتفقد المباني رئة الأرض تحترق.. وماكرون يغضب رئيس البرازيل اجراءات جديدة مشددة في مركز حدود جابر.. ومنع ادخال أكثر من كروز دخان تحت طائلة حجز السيارة - تفاصيل المعلمين: ضغوطات لمنع لقائنا بالإعلاميين.. وسنعقده ولو بالشارع تعيينات واسعة في وزارة الصحة - أسماء مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة شمال رام الله الحكومة تفكر في فرض ضرائب على إعلانات التواصل الاجتماعي مدعوون للتعيين ولمقابلات ووظائف شاغرة في التربية (أسماء) بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية - اسماء “ديوان الخدمة” يحدد مواعيد مقابلات المرشحين للتعيين (أسماء)
عـاجـل :

واقع النقل العام يبدد تصريحات الرزاز.. ويؤكد فشل الحكومة في مختلف القطاعات

الاردن 24 -  
وائل عكور - واحد من المشاهد التي اعتدناها خلال الأشهر القليلة الماضية رؤية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يروّج لمنظومة نقل عام يقول إن حكومته تعمل عليها على اعتبار أنها إحدى عوامل النهضة التي تستهدفها حكومته، فالرجل مؤمن -كما نحن- أن سوء أوضاع النقل العام هو أحد أسباب عناء المواطن الأردني.

يقول الرزاز في تصريحات متلفزة إن العمانيّ قادر على لمس وتحسس حجم التحسن في نوعية الحافلات وموثوقية وصولها، بالاضافة إلى عدة خدمات توفرها تلك الحافلات من منع للتدخين فيها والدفع الالكتروني، متعهدا بتعميم هذا الوضع على عدة محافظات وبشكل تدريجي، لكن جولة في أنحاء العاصمة عمان باستخدام وسائل النقل العام تبدد كلّ تصريحات الرئيس وتنسف مصداقية صوره على متن حافلات النقل العام الحديثة وتكشف واقعا مزريا يعيشه قطاع النقل العام.

ما يزال الأردنيون وتحديدا العمانيون يتكدسون في الشوارع في أيام العمل الرسمي بانتظار حافلات النقل العام التي وإن حضرت فإنها تكون ممتلئة عن آخرها، فيضطر الناس للركوب واقفين في ممرات الحافلات وبشكل غير انساني؛ فالبعض لا يُمانع أن يحمل في حافلته (15- 20) راكبا اضافيا يخنقون الرجال والنساء الجالسين على مقاعدهم، بل ويضطر الفتيات للنزول والبحث عن وسيلة نقل أخرى تكبدهن تكاليف اضافية ربما هنّ غير قادرات عليها.

المشكلة، أن تلك المخالفات يمكن رصدها وضبطها من قبل كوادر ادارة السير بسهولة، خاصة وأن مرتبات السير منتشرة في أنحاء العاصمة عمان، وخاصة على الخطوط الواصلة إلى منطقة بيادر وادي السير سواء من عمان أو صويلح.

الحقيقة أن هذه الحكومة تواصل اثبات فشلها في مختلف الملفات؛ فلا هي قادرة على المضي قدما في الملف السياسي وملف الاصلاح، ولا هي نجحت في الملف الاقتصادي، ولا نجحت في ملفات الخدمات العامة وعلى رأسها التعليم والصحة والنقل، ولم يبقَ مبرر لبقائها.. إلا أن يأخذنا الرزاز للعيش في الأردن التي يعيش فيها والتي تتمتع باقتصاد يتحسن وقطاعات تعليم وصحة ونقل عام مؤهلة!