آخر المستجدات
القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول محمد قطيشات يكتب: الأصل أن يخدم الدستور الدولة، لا أن تقوم الدولة بخدمة الدستور الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود البنك العربي يرفع تبرعه الى 15 مليون دينار في مواجهة تداعيات فيروس كورونا في الاردن رئيس الوزراء يتحدث عن استقالة وزير الزراعة - تفاصيل الاردن يعلن تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورونا الجمعة.. و13 حالة شفاء - فيديو صدور نظام معدل لنظام رتب المعلمين في وزارة التربية والتعليم على خلفية توقيف نائبين .. لا احد فوق القانون أصحاب رواتب بالآلاف يتقدمون للاستفادة من مساعدات عمال المياومة! المصري يفصل رئيس مجلس محلي باع الخبز لحسابه العضايلة: حظر التجوّل شمل الوزراء.. ولا نستبعد تكرار التجربة عن أزمة الكورونا و"السرديات الكبرى "وأزمة القطاع الصحي الأردني التميمي: جميع الكوادر التي عملت مع الطبيب المصاب والمرضى ومرافقيهم متابعون استقصائيا الامن: ضبط ٢٢ شخصا أدوا صلاة الجمعة في الرصيفة وخالفوا أمر الدفاع هياجنة: فحصنا جميع الأطفال الذين خالطهم طبيب الرمثا.. ولا اصابات بينهم حتى الآن بعد تعرضها لحادث سير.. أطباء ينقذون حياة سيدة وضعت طفلا في الشارع الأردن يسجل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وتسع حالات شفاء الصحة تنشر معلومات تفصيلية حول الاصابات بالكورونا: 47 حالة لأشخاص في سن المدرسة - فيديو ارادة ملكية بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بادارة وزارة الزراعة
عـاجـل :

واجهة وطن.. "منع من النشر"

أحمد حسن الزعبي
كعادته، فشل الإعلام الحكومي في جولة أخرى في كسب ثقة الشارع أو احترامه في الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي، وتبّين أنه لا يختلف من حيث اللغة والشكل والقوام عن أي إعلام عربي رسمي "مهبرت" ، فالمتابع الجيد لما نشر وبثّ يلاحظ أنه بدل أن "يكحّلها" في تقاريره وتغطيته للأحداث تفضل وعورها ولعن سنسفيلها.. وهو في كامل اعتقاده أنه يؤدي رسالته على أكمل وجه..

**

كأي بلد في العالم ،عند رفع الأسعار تحدث احتجاجات وبعض أشكال التعبير عن الغضب ، فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"،بتحويل شكل الاحتجاج إلى صراع بين معارضة وموالاة فوراً ..ومن ثم جر أنظار المراقبين والمتابعين إلى الانقسام العمودي( مع و ضدّ) مع أن المسألة ليست اختلافاً على النظام ، ولكن على أدواته وسياسة الحكومة التي تمثّل السلطة التنفيذية في البلد...

**

ثانياً: وكأي بلد في العالم ، هناك معارضة محترمة ،وطنية، ومتّزنة ،فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" ،بتصوير المعارضين على أنهم قطاع طرق ومخربين وحاقدين يقومون بالحرق والتكسير ..مع أن الجميع يعرف أن الحراكات الشعبية منذ سنتين لم تكسر زجاج نافذة أو تقطع عرق شجرة أو تحرق ورقة..أما عشّاق الفوضى فهم موجودون في أكثر مجتمعات العالم نظاماً ومسالمةً على شكل خلايا "نائمة" ما إن تسنح لها الفرصة حتى يروون عطشهم من التخريب..



ثالثا: وكأي بلد في العالم، هناك موالاة للنظام وسياسة الحكم ،وهي في الغالب محترمة ،وطنية ومتّزنة، فلماذا عندنا فقط ،يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"– بحسن أو بسوء نية- بإظهار فقط البلطجية والهمجية والغوغائية الذين لا يفلحون في تركيب جملة مفيدة واحدة، ولا يعرفون سوى ألفاظ "الخاوة" والإجبار و"الطخ" وكسر رأس الآخر يتقدّمهم بعض أصحاب الأسبقيات والسجل الجرمي المشهود والإقامة الجبرية ..مع أن الجميع يعرف ان هناك مؤيدين يمثلون وجه النظام باعتدال، ويتقبلون رأي الآخر ويردون بكامل التهذيب والخُلق على معارضيهم ..فلماذا الإصرار على إخراج الأردن بهذه الصورة القبيحة لمئات الملايين الذين يتابعون الشان المحلّي حتى اللحظة ..(راجعوا أشرطة التلفزيون وتأكدوا مما أقول).



ان تركيز بعض وسائل الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" على هذه الثنائية المجحفة والسيئة بحقنا كأردنيين..إما "معارض مخرّب" أو مؤيد" بلطجيٍ".. هو أكثر ما يسيء للوطن وللنظام في آن معاً..كما أن اختصار أبناء البلد بين "أزعر ومجرم" أكثر وقعاً وتخريباً من حرق إشارة ضوئية أو تحطيم واجهة محل... فمن يستخدم مثل هذه اللغة يسعى إلى تحطيم واجهة "الوطن" ككل !
 
Developed By : VERTEX Technologies