آخر المستجدات
تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين مُحدّث | 7 شهداء وعشرات الجرحى في عدوان إسرائيلي متواصل على غزة الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير.. بل ويُكافؤون! مكافحة الفساد تعلّق على ردود الفعل تجاه احالة قضايا إلى النيابة العامة المشاقبة لـ الاردن24: سنعتصم أمام العمل احتجاجا على عدم اعتمادنا في "خدمة وطن".. والبطاينة يماطل تحديث 7 || النواب يختارون أعضاء اللجان الدائمة - اسماء اعتصام أمام الخارجية الأربعاء للمطالبة بالإفراج عن معتقلين أردنيين في السعودية ارشيدات يرد على الصفدي ويفنّد تصريحاته حول ملكيات الصهاينة في الباقورة حزمة قوانين من بينها "الإدارة المحلية" إلى النواب قريبا سلامة لـ الاردن24: دمج سلطة المياه مع الوزارة قيد الدراسة المصري لـ الاردن 24 : سوق العقار ليس مرتبطا بنظام الأبنية المقاومة تقصف الغلاف وجنوب "تل أبيب" بعشرات الصواريخ القضاة يكتب عن: قوانين التقاعد والمعايير المزدوجة مصدر لـ الاردن24: لا تمديد لفترة تصويب أوضاع العمالة الوافدة.. وحملات مكثفة بعد انتهائها
عـاجـل :

هنية وتشرشل ونتنياهو!

حلمي الأسمر
كثير يسألون: أين هم قادة المقاومة، ولم هم مختبئون؟ ولم لا «يعلنون» للعدو عن أماكنهم؟ ولم يختبئون وراء الصواريخ بعيدة المدى؟
طبعا هو كلام فارغ بالمجمل، ومجرد بحث عن أسباب لنقد المقاومة، لأن المسألة متعلقة بحماس تحديدا، وحماس هي «إخوان مسلمين» فلسطين، والمطلوب دفن مشروع الإخوان بالكامل، لا إعادة إحيائه، هذه هي القصة بدون أي رتوش، وما سواها مجرد تزيدات وذرائع!
مع هذا سأتوقف اليوم عند مقال جميل ليوري أفنيري، اليساري الإسرائيلي العريق، نشره صباح الأربعاء في صحيفة «هارتس»، وترجمه الدكتور صالح النعامي، الناشط والكاتب من غزة، والذي يتابع بشكل حثيث ما ينتجه العقل الصهيوني، ويكشف لنا المقال أن الصورة الوحيدة التي يحتفظ بها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في ديوانه، بالإضافة إلى صورة جماعية لعائلته، هي صورة رئيس الوزراء البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية وينستون تشرشل، الذي يعتبره نتنياهو أعظم قائد في التاريخ لدوره في إلحاق الهزيمة بألمانيا النازية، أفنيري يرى أن الزعيم الوحيد الذي يشبه سلوكه حالياً سلوك تشرشل خلال الحرب هو إسماعيل هنية، أكبر قادة حركة حماس في قطاع غزة. فكيف هذا؟
يقول افنيري أنه على مدى خمس سنوات جعل تشرشل حياة سكان لندن جحيماً لا يطاق، حيث إن إصراره على حرب ألمانيا، جعل الطيران الألماني يواصل قصف العاصمة بوابل من القذائف والصواريخ الألمانية، وقد استخدم تشرشل سكان لندن كدروع حية، من أجل مواصلة حربه المجنونة، في الوقت الذي كان سكان العاصمة معرضين للقذائف والصواريخ، وبدون أن يكون لديهم منظومة لإسقاط الصواريخ، مثل «القبة الحديدية»، وأمسك بأهلها كرهائن وعندما عرض زعيم ألمانيا أدولف هتلر على تشرشل التوقيع على اتفاق سلام رفض العرض، مع إدراكه أن موقفه هذا سيجلب القصف الألماني المتواصل.
وفي الوقت الذي كان سكان لندن تحت القصف، وعندما كان يطلب منهم الصمود والصبر، كان تشرشل يتواجد في مقر قيادة آمن ومحصن. وكان يخرج من مخبئه ويتصور حول ركامات المنازل المدمرة، ثم يعود لمخبئه الآمن، وكان يقول للأهالي: «إن الأجيال القادمة ستذكر هذه اللحظات كأفضل وأجمل لحظات عمركم». وأردف قائلاً: «وعندما طلب الطيران الألماني من أهالي لندن مغادرتها، غادرها فقط الأطفال وظل البقية الباقية، استجابة لطلب تشرشل، مع أن الأمر كان يعني جعلهم عرضة لقصف الطيران الألماني، وكان الألمان يأملون أن يسفر تدمير المنازل في لندن وقتل عائلات بأكملها إلى ممارسة ضغط جماهيري يفضي للتخلص من تشرشل وحكومته، إلا أن أهالي لندن الذين امتلأت قلوبهم حقداً على ألمانيا التزموا بتعليمات تشرشل، الذي كان في مكان آمن لإدارة المعركة، وكل يوم مر في المعركة زادت فيه شعبية تشرشل بشكل كبير. ونوه أفنيري إلى أنه في غضون 4 سنوات حدث تغيير في موازين القوى، وأصبح بإمكان طيران بريطانيا وحلفائها قصف المدن الألمانية وتم تدميرها عن بكرة أبيها، وقتل مئات الآلاف من الألمان، ومع هذا فإن الألمان لم يتمردوا على هتلر، بل على العكس تماماً، بدوا متحدين خلف قيادة هتلر، وظلت ألمانيا صامدة حتى آخر لحظة، على الرغم من أنه تم إسقاط ملايين الأطنان من المتفجرات على مدنها، حيث إن القصف لم يفضِ إلا إلى تعزيز معنويات الأهالي والتفافهم حول قيادتهم.
ولا أزيد!



الدستور