آخر المستجدات
جراحات متسرعة في التعاطي مع شكاوى راسبين في امتحان المجلس الطبي تثير العديد من التساؤلات وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة - اسماء مساهمون في منتجع البحيرة يطالبون الحكومة بجلب المتسببين بتصفية المشروع.. والحجز على أموالهم ذوو وضاح الحمود يعتصمون أمام النواب ويطالبون بتكفيله: يحتاج عملية جراحية في القلب نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس د. توقه يكتب عن: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل النواب يرد معدل أصول المحاكمات المدنية.. ويعتبرونه تنفيعة النواب يحيل قوانين الجامعات والتعليم العالي والضمان والأمن السيبراني للجانه.. ويلغي قانون الحرف اليدوية زواتي لـ الاردن٢٤: خطة لضمان عدم خسارة الكهرباء الوطنية.. وسنعيد التفاوض مع شركات التوليد الخصاونة ل الأردن 24 البدء بتركيب أجهزة التتبع الإلكتروني على حافلات نقل الطلبة وحافلات محافظة جرش الصبيحي ل الأردن 24 : نخضع جميع عقود شراء الخدمات للتدقيق وضبط 4 أشخاص رواتبهم الشهرية 26 ألف دينار عوض ل الأردن 24: طلبات القبول الموحد للجامعات لمدة أربع أيام ولن يتم فتح جميع التخصصات أمام الطلبة الأمن يكشف ملابسات مقتل سيدة عربية ويقبض على الفاعلة - تفاصيل التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء
عـاجـل :

هنية وتشرشل ونتنياهو!

حلمي الأسمر
كثير يسألون: أين هم قادة المقاومة، ولم هم مختبئون؟ ولم لا «يعلنون» للعدو عن أماكنهم؟ ولم يختبئون وراء الصواريخ بعيدة المدى؟
طبعا هو كلام فارغ بالمجمل، ومجرد بحث عن أسباب لنقد المقاومة، لأن المسألة متعلقة بحماس تحديدا، وحماس هي «إخوان مسلمين» فلسطين، والمطلوب دفن مشروع الإخوان بالكامل، لا إعادة إحيائه، هذه هي القصة بدون أي رتوش، وما سواها مجرد تزيدات وذرائع!
مع هذا سأتوقف اليوم عند مقال جميل ليوري أفنيري، اليساري الإسرائيلي العريق، نشره صباح الأربعاء في صحيفة «هارتس»، وترجمه الدكتور صالح النعامي، الناشط والكاتب من غزة، والذي يتابع بشكل حثيث ما ينتجه العقل الصهيوني، ويكشف لنا المقال أن الصورة الوحيدة التي يحتفظ بها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في ديوانه، بالإضافة إلى صورة جماعية لعائلته، هي صورة رئيس الوزراء البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية وينستون تشرشل، الذي يعتبره نتنياهو أعظم قائد في التاريخ لدوره في إلحاق الهزيمة بألمانيا النازية، أفنيري يرى أن الزعيم الوحيد الذي يشبه سلوكه حالياً سلوك تشرشل خلال الحرب هو إسماعيل هنية، أكبر قادة حركة حماس في قطاع غزة. فكيف هذا؟
يقول افنيري أنه على مدى خمس سنوات جعل تشرشل حياة سكان لندن جحيماً لا يطاق، حيث إن إصراره على حرب ألمانيا، جعل الطيران الألماني يواصل قصف العاصمة بوابل من القذائف والصواريخ الألمانية، وقد استخدم تشرشل سكان لندن كدروع حية، من أجل مواصلة حربه المجنونة، في الوقت الذي كان سكان العاصمة معرضين للقذائف والصواريخ، وبدون أن يكون لديهم منظومة لإسقاط الصواريخ، مثل «القبة الحديدية»، وأمسك بأهلها كرهائن وعندما عرض زعيم ألمانيا أدولف هتلر على تشرشل التوقيع على اتفاق سلام رفض العرض، مع إدراكه أن موقفه هذا سيجلب القصف الألماني المتواصل.
وفي الوقت الذي كان سكان لندن تحت القصف، وعندما كان يطلب منهم الصمود والصبر، كان تشرشل يتواجد في مقر قيادة آمن ومحصن. وكان يخرج من مخبئه ويتصور حول ركامات المنازل المدمرة، ثم يعود لمخبئه الآمن، وكان يقول للأهالي: «إن الأجيال القادمة ستذكر هذه اللحظات كأفضل وأجمل لحظات عمركم». وأردف قائلاً: «وعندما طلب الطيران الألماني من أهالي لندن مغادرتها، غادرها فقط الأطفال وظل البقية الباقية، استجابة لطلب تشرشل، مع أن الأمر كان يعني جعلهم عرضة لقصف الطيران الألماني، وكان الألمان يأملون أن يسفر تدمير المنازل في لندن وقتل عائلات بأكملها إلى ممارسة ضغط جماهيري يفضي للتخلص من تشرشل وحكومته، إلا أن أهالي لندن الذين امتلأت قلوبهم حقداً على ألمانيا التزموا بتعليمات تشرشل، الذي كان في مكان آمن لإدارة المعركة، وكل يوم مر في المعركة زادت فيه شعبية تشرشل بشكل كبير. ونوه أفنيري إلى أنه في غضون 4 سنوات حدث تغيير في موازين القوى، وأصبح بإمكان طيران بريطانيا وحلفائها قصف المدن الألمانية وتم تدميرها عن بكرة أبيها، وقتل مئات الآلاف من الألمان، ومع هذا فإن الألمان لم يتمردوا على هتلر، بل على العكس تماماً، بدوا متحدين خلف قيادة هتلر، وظلت ألمانيا صامدة حتى آخر لحظة، على الرغم من أنه تم إسقاط ملايين الأطنان من المتفجرات على مدنها، حيث إن القصف لم يفضِ إلا إلى تعزيز معنويات الأهالي والتفافهم حول قيادتهم.
ولا أزيد!



الدستور