آخر المستجدات
مجلس إدارة شركة البوتاس العربية يعين الدكتور معن النسور رئيساً تنفيذياً جديداَ للشركة الصناعة والتجارة تبرر حظر استيراد سلع من سوريا.. وتنفي لـ الاردن٢٤ وجود خلفيات سياسية اقالة أو استقالة حكومة الرزاز مطلب شعبي..؟ سماح أنور.. قصة حادث استلزم 42 عملية جراحية كوشنر: ترتيبات صفقة القرن تنتهي منتصف رمضان.. والاعلان عنها مطلع حزيران هنطش يتوقع مضاعفة كميات النفط والغاز المستخرجة من حقول حمزة.. ويطالب الحكومة بمزيد من الدعم بعد انتزاع كليته السليمة.. وفاة الطفل كنان في مستشفى حمزة المعطلون عن العمل في المفرق يواصلون الاعتصام: أعداد المشاركين والمناصرين تتزايد بالاسماء.. السعودية تعلن اعدام 37 شخصا بتهمة تشكيل "خلايا ارهابية" إرادات ملكية بتعيين مستشارين للملك وقبول استقالة الشوبكي مزارعون يطالبون الحكومة بتعويضهم.. والأرصاد لـ الاردن24: الحرارة انخفضت عن صفر في أربع مواقع السعودية تعتقل صحفيا اردنيا منذ شهرين.. والخارجية لا تجيب - وثيقة توقيف موظف بضريبة غرب عمان شطب ارصدة مكلفين حماية الطبيعة تطالب بالتحقيق في صور سعودي اصطاد غزلان برية في الاردن المزارعون يطالبون الحكومة بوقف استيراد الدجاج.. والعوران: عشرة مستوردين يتحكمون بالسوق! المعاني لـ الاردن٢٤: تعديل تعليمات القروض الجامعية قريبا.. وستدخل حيز التنفيذ العام القادم أبو عاقولة ل الاردن٢٤: ارتفاع الضرائب ورسوم المعاينة تعيق الاستيراد اعلان أسماء جميع المرشحين لوظائف الفئتين الأولى والثانية الأسبوع المقبل.. والثالثة قبل رمضان - تفاصيل ضباط امن عام متقاعدون يتداعون لاعتصام الاثنين.. ويرفضون قرار اللواء الحمود مجلس الوزراء يقر نظام التعيين على الوظائف القيادية.. وتلزيم البترول الوطنية بتطوير الانتاج من ابار حمزة
عـاجـل :

متى كانت الثعابين والسلاحف والجمال وغيرها سلعا غذائية اساسية على موائد الاردنيين؟!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - أما وقد صدر قرار مجلس الوزراء بخفض ضريبة المبيعات على عدة سلع، فقد تأكد أن من بين الـ61 سلعة المشمولة بالقرار "الزواحف بما فيها الثعابين والسلاحف، جمال وحيوانات أخرى من فصيلة الجمال، حيوانات حيّة من ثديات، حيوانات حية أخرى، بالاضافة إلى (غيرها، غيرها، غيرها، غيرها، غيرها، غيرها)، وأصيلة للأنسال، وبرولوس سيراسيوس (كرز حامض سعر الكيلو 39 دينارا)، ولوكسيدات التيتانيوم، وجلوسيتول (سور بيتول)".

يبدو أن حكومة الدكتور عمر الرزاز تعتبر تلك المواد سلعا أساسية، وكأن المواطن الأردني لا يجلس على مائدة الطعام إلا وعليها طبق او اكثر من الثعابين المشوية اوالسلاحف المقلية او قطع من تمساح مسلوق، او رقبة جمل مطفي، بالاضافة الى سلطة من السحالي مع دبس الرمان والكينوا ..

واللافت للاستغراب والحيرة في ان معا ، هو تكرر بند (و غيرها ) قرابة الاربع مرات على الاقل ،دون ان نعرف ما هي هذه ال(غيرها) في المرات الاربع ، والملفت ان ترميز التعرفة في (غيرها ) الاولى تختلف تماما عن ترميز (غيرها) الثانية ، وترميز الثانية يختلف عن الثالثة والثالثة تختلف عن الرابعة .. وكأن عدم تحديد نوع (غيرها) لا يمنع من وضع التعرفة وترك الباب مفتوحا لتقدير السلعة او السلع التي تدخل تحت هذا البند -تخيلوا انه بند منفصل في جدول الاعفاءات وتكرر اربع مرات على الاقل ونحن لا نعرف ماهيته - .

اما البيان الحكومي الذي جاء لتفسير القرار وتبرير شكله ،فجاء ليزيد الطين بله ، وليفسر الماء ، ونظن انه يحتاج كما اكد مختصون الى عرافة او ضارب ودع ليفكك شيفرة (غيرهافي كل بند ) ، ويفسر طلاسم المصطلح ..

الأصل أنه عند الحديث عن "حدّ" ضريبي على سلع بعينها، يفترض ذكر اسم ونوع المادة الغذائية المعفاة بشكل واضح، واعلان المواد على نحو دقيق لا لبس فيه . كما أن تعميم المواد على نحو النص المحدد فيه الاعفاءات الجديدة، باستخدام "غيرها" يخالف أصول وقواعد النظام الضريبي والاعفاءات، وهذا يُربك العمل ويفتح باب الاجتهاد، وأثره سلبي على الموردين والجمهور وعلى قابض الضريبة والتاجر.

لماذا لم تقم الحكومة باعفاء الألبان مثلا اوالجميد او اللحوم الحمراء والبيضاء والاسماك ، وغيرها من السلع الغذائية الاساسية ، بدلا من اعفاء السحالي والثعابين والسلاحف؟!! لماذا لم تقم بالغاء الضرائب على الأدوية لتصبح في متناول المرضى جميعا ،او على الاقل لتباع بذات الأسعار التي تباع بها في دول الجوار!

الواقع أن حكومة الرزاز مفلسة تماما ، وبالعامية (مش ملاقية سالفه) ، ترفع الاسعار على الاردنيين بقيم مرهقة ومؤذية لسلع اساسية وخدمات ، وبالمقابل تمارس العبث باعفاء سلع لا يعرف بعضها الناس ولا يتناولون بعضها الاخر ،هذا كثير ، و تذاكي مقيت واستغباء للناس واستعراض مكشوف ، رد عليه الناس في السوشال ميديا بما يليق وبما يستحقون ..