آخر المستجدات
مئات المحتجين في الرمثا يغلقون الشارع الرئيس احتجاجا على قرارات الحكومة - فيديو الاعتداء على خط الديسي ووقف الضخ منه.. ما هكذا تُدار الأمور! كتاب فايز الطراونة يواصل اثارة الجدل عبر تويتر: في خدمة العهدين.. هكذا وقع الأردن بالدين - صور الحباشنة لـ الاردن24: خلافات حول قانون الانتخاب.. والحكومة تريد نوابا "على قد اليد" التربية تستعد لبدء دوام المدارس الاسبوع القادم.. وتكلف فرقا ميدانية لتفقد المباني رئة الأرض تحترق.. وماكرون يغضب رئيس البرازيل اجراءات جديدة مشددة في مركز حدود جابر.. ومنع ادخال أكثر من كروز دخان تحت طائلة حجز السيارة - تفاصيل المعلمين: ضغوطات لمنع لقائنا بالإعلاميين.. وسنعقده ولو بالشارع تعيينات واسعة في وزارة الصحة - أسماء مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة شمال رام الله الحكومة تفكر في فرض ضرائب على إعلانات التواصل الاجتماعي مدعوون للتعيين ولمقابلات ووظائف شاغرة في التربية (أسماء) بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر
عـاجـل :

هل نجا الأسد حقا؟!

ماهر أبو طير

ليس مفاجئا اشهار موقف اميركي جديد ازاء الرئيس السوري بشار الاسد، لان الذين يطلعون على المعلومات يدركون ان هناك موقفا جديدا يتلخص بخمس نقاط اساسية.

قبل الخوض في هذه النقاط لابد من الاشارة الى ماقاله وزير الخارجية الاميركي، الذي قال ان مستقبل الرئيس السوري يقرره الشعب السوري، على المدى البعيد، كما ان سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة قالت ان ازاحة الاسد ليست اولوية اميركية.

هناك معلومات تسربت من مصادر عربية موثوقة، تؤكد على خمس نقاط اميركية جديدة، الاولى تتحدث عن ضرورة فصل نظام الاسد عن ايران، وبحيث تتبنى الولايات المتحدة مخطط ايقاع الطلاق بين الايرانيين والسوريين، وبمساعدة روسيا، للتوطئة لاتخاذ اجراءات صعبة ضد طهران، فيما الثمن ترك النظام السوري، ومنحه ضمانات انه سيبقى، حتى لو تم كسر الحلقة الرابطة بين السورييين والايرانيين، اي ان مقايضة سيتم احداثها، بين واشنطن والنظام السوري، حاليا، تكون فاتورتها على حساب الايرانيين.

النقطة الثانية تتعلق باستبدال الاولويات في الاقليم، عبر انهاء المشكلة الفلسطينية، عبر حل عربي اقليمي، يخسر فيه الفلسطينيون، وغيرهم، وهو حل مؤلم جدا، وبحيث يتم هذا خلال فترة قصيرة، من اجل تفرع واشنطن لايران، فالملف الايراني، سيصير هو الاولوية، والملف الفلسطيني ستتم معالجته بطريقة تفرضها واشنطن على المنطقة، التي باتت ترى دولها ان ايران هي العنصر الاهم.

ترى ادارة واشنطن، ان النقطة الثالثة تتعلق بضرورة انهاء التنظيمات مثل داعش، وغيرها، وليس نظام الاسد، وهكذا فإن تصرفات داعش، مددت من عمر نظام الاسد، ومنحته دورا وظيفيا مهما، بنظر العالم، ولعل المثير هنا ان داعش التي تتدعي الحرب على الاسد، قدمت له الخدمة الاهم عالميا بحيث جعلته، مطلبا دوليا، وان كانت عواصم عالمية لا تتجرأ ان تعلن ذلك، علانية، ومن الواضح ان العالم تم وضعه بين خياري الارهاب او الاسد، فاختار الاسد، لمحاربة الارهاب، والذي نشأ في الاساس تحت عنوان محاربة الاسد!.

اما النقطة الرابعة، فتتعلق بمساع اميركية، لاقامة مناطق آمنة، وهي تختلف عن المناطق الامنة التي طرحت سابقا لكل السوريين، لحمايتهم من النظام والتنظيمات المتطرفة، فهذه مناطق من نوع مختلف، ذات سمات دينية او مذهبية، وبحيث تقام منطقة للاكراد او للعلويين او للسنة، ولغيرهم، وهذه فعليا مجرد بروفة للتقسيم، وهنا لايعرف احد الخط الواصل بين بقاء الاسد، والمخطط الاميركي في هذا الاطار حصرا، فهل سيبقى الاسد رئيسا لكل السوريين، ام رئيسا على بعض السوريين، وفقا لكلام قديم عن دويلة علوية على شاطئ البحر الابيض المتوسط، يكون الاسد رئيسا لها، وهنا، يأتي السؤال حول المغزى الحقيقي لتصريحات وزير الخارجية الاميركي، ومندوبة واشنطن في الامم المتحدة.

النقطة الخامسة تتعلق بتفويض اسرائيل بمعالجة حلقة حزب الله، بشكل منفرد، وبحيث يتم عزلها عن حلقة ايران، وحلقة الاسد، وابقاء حلقتي روسيا والاسد معا، ضمن صفقة روسية اميركية محتملة لها علاقة بترسيمات القوة والنفوذ والموارد في المنطقة.

مخطط واشنطن ازاء النظام السوري، يقوم على اساس تفكيك حلقات تحالفاته، وحصرا ايران وحزب الله، ثم قبول حلقة موسكو ضمن ترتيب اقليمي دولي، وعلى خط مواز تصفية القضية الفلسطينية، وهذه مؤشرات في غاية الخطورة على امن الاقليم، وعلى ماقد يستجد خلال هذا العام، ولعل المؤشرات التي يمكن قراءة الموقف من خلالها، ترتبط بالتغيرات التي ستظهر خلال شهري نيسان الحالي، وايار المقبل على صعيد القضية الفلسطينية، تحديدا.

لكن يبقى السؤال المتعلق بالذي سيفعله الايرانيون وحزب الله، حصرا، كي لا يدفعوا ثمن المخطط الاميركي، الذي يريد ابقاء الاسد، ونظامه، مقابل عزل ايران، ومعالجة ملفها بشكل منفصل، وتفويض الاحتلال الاسرائيلي بملف حزب الله؟.

المؤكد ان الاطراف التي تترقب كل هذه التحولات، لن ينطلي عليها طعم بقاء الاسد، لانها تعرف ان الكلام عن بقاء الاسد، مقابل الحرب على داعش، مجرد تمويه يخفي خلفه ايضا، اخراج حزب الله وايران من المعادلة، وهذا قد يأخذنا بصراحة، الى تعقيدات اكثر اختلافا عما رأيناه.