آخر المستجدات
الساكت يطالب الحكومة بتقديم تسهيلات للصناعيين.. وحسم ملف الطاقة المتجددة الحرائق الإسرائيلية تصل الأغوار وتلتهم مزارع قمح وحمضيات.. والدفاع المدني يضع أربعة نقاط مكافحة ناشطون يؤكدون بدء المحامي ابو ردنية اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله توزيع الكهرباء: انقطاع التيار بالاغوار الشمالية استمر لـ 25 دقيقة إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية – الجيش العربي - اسماء قائد الجيش عن صفقة القرن: الأردن كامل السيادة.. وسندافع عن سيادتنا وإرثنا التاريخي بكلّ قوة تجار الألبسة: أسعار ملابس العيد أقل بـ 15%.. ونريد تسهيل عرض البضائع مستشفى البشير: الاعتداء على فريق طبي داخل غرفة العمليات بعد استئصاله "خصية" طفل مصابة المعاني: حل قضية الطلبة الأردنيين في السودان رئيسة وزراء بريطانيا تعلن استقالتها الكباريتي: الاردن حالة فريدة من البناء والانجاز بالمنطقة تواصل فعاليات الاعتصام الأسبوعي على الرابع: تأكيد على المطالبات بالاصلاح والافراج عن المعتقلين - فيديو القبض على ثلاثة متسولين ينتحلون صفة عمال وطن الأمن ينفي اتهامات نقابة المعلمين: راجعنا عدد كبير من المعلمين وطلبنا من غير المعنيين المغادرة الدكتور البراري يكتب عن مؤتمر البحرين المعلمين: شرطي يتهجم على معلمين داخل مركز امن.. والنقابة تلوح بالاضراب لماذا لا يعلن الصفدي موقفا أردنيا واضحا وحاسما من مؤتمر البحرين؟! الملك لـ عباس: موقفنا ثابت.. دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية مجلس الوزراء يتخذ عدة قرارات ضريبية هامة - تفاصيل العرموطي يكتب: لا للتبعية.. نعم للمقاطعة
عـاجـل :

هل نجا الأسد حقا؟!

ماهر أبو طير

ليس مفاجئا اشهار موقف اميركي جديد ازاء الرئيس السوري بشار الاسد، لان الذين يطلعون على المعلومات يدركون ان هناك موقفا جديدا يتلخص بخمس نقاط اساسية.

قبل الخوض في هذه النقاط لابد من الاشارة الى ماقاله وزير الخارجية الاميركي، الذي قال ان مستقبل الرئيس السوري يقرره الشعب السوري، على المدى البعيد، كما ان سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة قالت ان ازاحة الاسد ليست اولوية اميركية.

هناك معلومات تسربت من مصادر عربية موثوقة، تؤكد على خمس نقاط اميركية جديدة، الاولى تتحدث عن ضرورة فصل نظام الاسد عن ايران، وبحيث تتبنى الولايات المتحدة مخطط ايقاع الطلاق بين الايرانيين والسوريين، وبمساعدة روسيا، للتوطئة لاتخاذ اجراءات صعبة ضد طهران، فيما الثمن ترك النظام السوري، ومنحه ضمانات انه سيبقى، حتى لو تم كسر الحلقة الرابطة بين السورييين والايرانيين، اي ان مقايضة سيتم احداثها، بين واشنطن والنظام السوري، حاليا، تكون فاتورتها على حساب الايرانيين.

النقطة الثانية تتعلق باستبدال الاولويات في الاقليم، عبر انهاء المشكلة الفلسطينية، عبر حل عربي اقليمي، يخسر فيه الفلسطينيون، وغيرهم، وهو حل مؤلم جدا، وبحيث يتم هذا خلال فترة قصيرة، من اجل تفرع واشنطن لايران، فالملف الايراني، سيصير هو الاولوية، والملف الفلسطيني ستتم معالجته بطريقة تفرضها واشنطن على المنطقة، التي باتت ترى دولها ان ايران هي العنصر الاهم.

ترى ادارة واشنطن، ان النقطة الثالثة تتعلق بضرورة انهاء التنظيمات مثل داعش، وغيرها، وليس نظام الاسد، وهكذا فإن تصرفات داعش، مددت من عمر نظام الاسد، ومنحته دورا وظيفيا مهما، بنظر العالم، ولعل المثير هنا ان داعش التي تتدعي الحرب على الاسد، قدمت له الخدمة الاهم عالميا بحيث جعلته، مطلبا دوليا، وان كانت عواصم عالمية لا تتجرأ ان تعلن ذلك، علانية، ومن الواضح ان العالم تم وضعه بين خياري الارهاب او الاسد، فاختار الاسد، لمحاربة الارهاب، والذي نشأ في الاساس تحت عنوان محاربة الاسد!.

اما النقطة الرابعة، فتتعلق بمساع اميركية، لاقامة مناطق آمنة، وهي تختلف عن المناطق الامنة التي طرحت سابقا لكل السوريين، لحمايتهم من النظام والتنظيمات المتطرفة، فهذه مناطق من نوع مختلف، ذات سمات دينية او مذهبية، وبحيث تقام منطقة للاكراد او للعلويين او للسنة، ولغيرهم، وهذه فعليا مجرد بروفة للتقسيم، وهنا لايعرف احد الخط الواصل بين بقاء الاسد، والمخطط الاميركي في هذا الاطار حصرا، فهل سيبقى الاسد رئيسا لكل السوريين، ام رئيسا على بعض السوريين، وفقا لكلام قديم عن دويلة علوية على شاطئ البحر الابيض المتوسط، يكون الاسد رئيسا لها، وهنا، يأتي السؤال حول المغزى الحقيقي لتصريحات وزير الخارجية الاميركي، ومندوبة واشنطن في الامم المتحدة.

النقطة الخامسة تتعلق بتفويض اسرائيل بمعالجة حلقة حزب الله، بشكل منفرد، وبحيث يتم عزلها عن حلقة ايران، وحلقة الاسد، وابقاء حلقتي روسيا والاسد معا، ضمن صفقة روسية اميركية محتملة لها علاقة بترسيمات القوة والنفوذ والموارد في المنطقة.

مخطط واشنطن ازاء النظام السوري، يقوم على اساس تفكيك حلقات تحالفاته، وحصرا ايران وحزب الله، ثم قبول حلقة موسكو ضمن ترتيب اقليمي دولي، وعلى خط مواز تصفية القضية الفلسطينية، وهذه مؤشرات في غاية الخطورة على امن الاقليم، وعلى ماقد يستجد خلال هذا العام، ولعل المؤشرات التي يمكن قراءة الموقف من خلالها، ترتبط بالتغيرات التي ستظهر خلال شهري نيسان الحالي، وايار المقبل على صعيد القضية الفلسطينية، تحديدا.

لكن يبقى السؤال المتعلق بالذي سيفعله الايرانيون وحزب الله، حصرا، كي لا يدفعوا ثمن المخطط الاميركي، الذي يريد ابقاء الاسد، ونظامه، مقابل عزل ايران، ومعالجة ملفها بشكل منفصل، وتفويض الاحتلال الاسرائيلي بملف حزب الله؟.

المؤكد ان الاطراف التي تترقب كل هذه التحولات، لن ينطلي عليها طعم بقاء الاسد، لانها تعرف ان الكلام عن بقاء الاسد، مقابل الحرب على داعش، مجرد تمويه يخفي خلفه ايضا، اخراج حزب الله وايران من المعادلة، وهذا قد يأخذنا بصراحة، الى تعقيدات اكثر اختلافا عما رأيناه.