آخر المستجدات
الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بحارة يغلقون دوار الرمثا بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد - صور بحارة يغلقون دوار الرمثا بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية

هل تعادي واشنطن إيران حقاً؟!

ماهر أبو طير

سياسة الولايات المتحدة الاميركية، سياسة مصابة بالانفصام، ففي الملف الايراني، هي تتخذ قرارات ضد ايران، لكنها في ذات الوقت تدير السياسة في المنطقة العربية بطريقة تفيد ايران اولا، ومن حقنا، ان نسأل هنا، هل تتغابى واشنطن، ام انها تخطط مع طهران سرا.

واشنطن، في عهد الادارة الاميركية السابقة، تقر الاتفاق النووي الايراني، وتأتي الادارة الحالية، لتنتقد الاتفاق، ثم تتخذ عقوبات جديدة، ضد ايران، بشأن الصواريخ البالستية، وكل الخطاب الاميركي يهدد ايران، ويتوعدها، ويتوعد جماعاتها الموالية، مثل حزب الله، ثم نظام الاسد.

للوهلة الاولى يبدو الخطاب الاميركي التصعيدي، قابلا للتصديق، لكن الواقع على الارض، يتحدث بالعكس، وعلينا ان نشك حقا، فيما اذا كانت موسكو وواشنطن، تتنافسان، على رضى ايران، بوسائل مختلفة.

كيف يمكن لواشنطن ان تكون ضد ايران، وهي لاتنهي اخطارها بشكل جذري في العراق وسوريا واليمن، والكل يعرف ان معالجات واشنطن لهذه الملفات تتراوح اليوم بين محاربة الارهاب كما في سوريا والعراق، وضمان حق الملاحة، كما في اليمن، مع عمليات عسكرية في هذه الدول، لاتؤدي الى كف يد ايران عن المنطقة، بل ان كل العمليات في سوريا

والعراق، موجهة الى التنظيمات المتشددة، بحيث تبدو واشنطن هنا، في صورة الذي يحمي نظام الاسد، ويخفف الضغط عنه من جانب هذه الجماعات، اضافة الى ذات الخدمة المقدمة للحكومة العراقية، ضد داعش؟!.

كل هذه الخدمات تصب لصالح ايران، وحتى الاتفاق الروسي الاميركي جنوب سوريا، يصب لصالح ايران، في المحصلة، مهما قيل من اراء بحق هذا الاتفاق، من المستفيد ومن الخاسر منه؟.

نسمع هذه الايام، ان واشنطن تعهدت لاسرائيل انها لن تسمح بتواصل ايراني عراقي سوري لبناني، وان واشنطن تأخذ في حسابها كل المآخذ الاسرائيلية على عمليات وقف اطلاق النار جنوب سوريا.

جبهة اليمن، تتعرض الى ظروف شبيهة، فواشنطن تقدم دعما عسكريا، ضد الحوثيين، لكن النتائج، ضعيفة، في بعض مناطق اليمن، وكأن واشنطن، لاتريد انهاء الازمة اليمنية، وهي لو ارادت لأنهت هذه الازمة، منذ زمن بعيد، لكن هناك استشفاف انها تريد ان تبقى من اجل استنزاف المنطقة، وتعطي مساحات لإيران، من اجل ابتزاز كل المنطقة، ماليا وعسكريا.

مايراد قوله اليوم، ليس التحريض على ايران، لكن نريد ان نقول بشكل واضح، ان كل العقوبات الاميركية، والتصعيد اللغوي، لايعني شيئا، لان واشنطن، تعوض طهران، عن كل هذه العقوبات، بترك المساحات على الارض لها، بما تعنيه هذه المساحات من نفوذ ديني ومذهبي وسياسي وعسكري، اضافة الى مايتعلق بالثروات النفطية، والغاز، والمياه.

من نصدق اذاً؟ التهديدات الاميركية ام مانراه على الارض. من المؤسف ان نعترف اليوم، ان العرب السنة يدفعون ثمن هذه اللعبة، حين يمضي هؤلاء وقتهم بين حجري الرحى الايرانية الاميركية.

لو كانت واشنطن صادقة حقا، في تجفيف منابع الخطر الايراني، لفعلت ذلك في العراق وسوريا واليمن ولبنان، بدلا من التهديد في واشنطن بعقوبات لاتأبه بها ايران اساسا، بعد ان امضت نصف عمرها وهي تحت هكذا عقوبات.

نحن لانطلب ايذاء ايران، وكنا نتمنى لو صالحت هذه المنطقة، بدلا من حالة الاستعداء القائمة، لكننا ننبه الى الثنائية الاميركية، وماتقوله هذه الثنائية على مستويات عدة.