آخر المستجدات
الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين القيسي لـ الاردن24: استمرار شكاوى ارتفاع فواتير الكهرباء رغم تحسن الأجواء كورونا يواصل حصد الأرواح في الصين.. والحصيلة تبلغ 2715 وفاة الرزاز يتعهد بتحويل مطلقي الاشاعات المضرة بالاقتصاد إلى القضاء العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط قناة أبوظبي تلغي برنامج وسيم يوسف “المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل

هل تستطيع؟؟

أحمد حسن الزعبي
على زمان العقاب المدرسي، كانت العصا الأولى هي الأكثر إيلاماً على الكف المنبسطة، تليها بالوجع العصا الثانية..ثم ينتشر الخدر على الأكف البيضاء المعاقبة ،فلا تعود تفرق معنا عدد العصي إن كانت عشرة أو مئة أو ألف أو مليون...

**

الحكومة "تلوك" كل يوم في تصريحاتها قضية "رفع الاسعار" ،وهي حتماً تقصد من ذلك أن يتدجّن اللفظ ولا يعود مرعباً كما كان في السابق ،وبالتالي ما إن يأتي اليوم الذي سيتّخذ فيه القرار ،يكون الخدر السمعي قد احتل مساحة ردّة الفعل، ولم تعد تفرق الكيفية ولا التوقيت ولا حجم التأثير حتى..

**

يعجبني رئيس الوزراء وهو يتحدّث عن صناعة القرار الحكومي - في عهده- و الذي لا يتم إلا بعد الاستماع والتشاور مع المواطنين..طيب ها نحن نتكلّم ! فهل تسمعنا دولتك؟؟ .

تحرير الأسعار على فقراء الدولة وموظفيها و"سرّيحة حاوياتها" ليس الخيار الأوحد "يا أبا زهير".....الهيئات المستقلة "المغندرة" والتي تأكل موزاناتها 2 مليار دينار سنوياً وما نسبته 66% من عجز موازنتنا لماذا لا تحل وتدمج بالوزارات المختصة ..؟؟ هل من الضروري أن ندفع 20 ألف دينار راتب شهري لرئيس مؤسسة مستقلة، و6000 لسكرتيرته ، و1500 لسائقه، و1000 لمراسل مكتبه؟؟؟؟...ضروري أن يعيش سعادته بالوضع الفردوسي بينما الجحيم يحيق بالبلد ككل...

ثانياً :الاقتصاد غير المعلن : لا أقصد هنا دكان غير مرخصة لأرملة تعتاش منها ، أو بسطة دخان في وسط البلد..أنا اقصد عن مزارع بآلاف الدونمات يملكها / أو يستأجرها بحال البلاش/ متنفذون بالأغوار والديسي والسلط ولا يدفعون فلساً أحمر للدولة كترخيص أو ضريبة أو حتى أجور الكهرباء والماء ..آلاف المؤسسات والشركات التي يملكها وزراء سابقون ومدراء دوائر ورجال أعمال ومصاهرون "لأناس كبار" يتهرّبون من الضريبة ويحرمون الخزينة سنوياً من 500 الى 700 مليون دينار...

ثالثا: أنت تعرف ونحن نعرف والوطن يعرف أن البلد تم نهبه وسرقته على مهل تحت مختلف المسمّيات...لذا دولة الرئيس قبل رفع الاسعار على حرّاثين البلد وحارسي وجوده ..أعيدوا مسروقات الوطن!!! هل تريد مني ان أكرر العبارة، بأمرك : أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن ، أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن ، أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن ، أعيدوا مسروقات الوطن، أعيدوا مسروقات الوطن ..

قلت إنك تحب أن تسمعنا وتتشاور معنا: هذه البدائل التي نؤمن بها ونطالب بتطبيقها فهل أعجبتك؟؟؟... صحيح قبل أن أختم مقالي ، ألم تتحدّث دولتك قبل يومين بأن ضَعف هيبة الدولة يُصعّب من اتخاذ القرار...؟؟ عظيم جداً! دعنا إذن نتخّذ القرار لنعيد هيبة الدولة..!!

قصدي ابدأ بهم..فهل تستطيع؟!


ahmedalzoubi@hotmail.com


(سواليف)