آخر المستجدات
الجبور للأردن24: نتتبع شركات التطبيقات غير المرخصة لحجبها.. ورصدنا 14 شركة التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا "الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات

نقش على الروح

ماهر أبو طير


صوت حزين، لا تعرف من اين يستسقي حزنه. هل شربت روحه الحزن من المسجد الاقصى في القدس، ام من الحرم الابراهيمي في الخليل التي ولد فيها عام 1925؟!.

في حزنه، فتح مبين يدق قلبك، واذ تسمعه تدمع عيناك، لان في صوته نورا ربانيا يمحو الظلمة والظلمات، وكأن الحزن يد في كفها نهر اسرار، يغسل كل مالحق بك من اثقال.

هو الشيخ محمد رشاد الشريف، مقرئ المسجد الاقصى، الذي يعيش هذه الايام في عمان، امد الله في عمره، واذ تسمع تلاوته عبر اليوتيوب او عبر تنزيل كل القرآن بصوته، تكتشف كم في هذا الصوت من امداد سماوي؟!.

كأنه يتلو في السماء، فتأتي معه السقيا، عسلا يصب على القلب، يسقي عطشه، يداوي امراضه من رياء وكذب فوق المخفي والمستور، عن الخلق، لا عن الله.

كان يرتحل من الخليل ليذهب الى المسجد الاقصى ليتلو القرآن، ومفتي الخليل الشيخ عبدالله طهبوب ارسله الى الاذاعة الفلسطينية عام 1941 من اجل تلاوة القرآن بعد ان استمع الى صوته الجميل.

ريحانة طيبة، تفيض بهذا العطر على الناس، وكان من يسمعه في ذاك الوقت يقول ان هذا محمد رفعت آخر، ومحمد رفعت مقرئ مصري شهير في ذاك الوقت، وهو ذاته حين سمعه قال هذا هو محمد رفعت فلسطين.

تأسف اذ يصبح صوت القرآن اليوم مرتبطا بالعزاء فقط، واحدهم دخل الى بيت جاره فسمع صوت القرآن مرتفعا فطلب خفضه، لانه يذكره بقرآن العزاءات، وهكذا يصبح القرآن لدى البعض جنائزيا ومرتبطا بالموت، فيما هو شجرة الحياة وأصلها وسرها النوراني.

أسفك لا يتوقف، اذ ان اغلب الاجيال الجديدة تجد نفسها في رموز ليست ذات قيمة، وتافهة احيانا، من مستويات مختلفة، ومقرئ القرآن غائب في رمزيته وكونه نقشا على الروح، نقشا لا يزول، لانه ليس نقشا بشريا، بل وراء كل حرف جنة من الرضى والنور، جنة اعدت للسادة، ومن مثل اولئك الذين يقرأون القرآن اناء الليل واطراف النهار، من سادة حقا.

لهذه الريحانة الطيبة، قصة تفك لك اصل الحزن في صوته، اذ ان نجله المسمى «امام» استشهد عام 2001 وعمره خمسة وعشرون عاما حين كان خارجا من الحرم الابراهيمي في الخليل والذين اغتالوه هم اولئك الذين اغتالوا وطنا بكل ما فيه، اي الاحتلال الاسرائيلي.

«يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون». صدق الله العظيم.
(الدستور )
 
Developed By : VERTEX Technologies