آخر المستجدات
أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً الهواملة لـ الاردن24: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي الرافض لمؤتمر البحرين والابتعاد عن المواقف الرمادية الجغبير ل الاردن 24 : نظام الحوافز سيعمل به باثر رجعي وسيقر قريبا العقاد ل الاردن24: الاثار الكارثية للقرارات الحكومية ستظهر نتائجها نهاية العام .. وتراجع المبيعات 25% اعتصام في مليح يطالب بالافراج عن صبري المشاعلة والمعتقلين - صور الدفاع المدني يتعامل مع حريق مصنع بلاستيك كبير في ماركا الشمالية "بني حسن" يواصلون اعتصامهم امام محافظة الزرقاء للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور
عـاجـل :

نقش على الروح

ماهر أبو طير


صوت حزين، لا تعرف من اين يستسقي حزنه. هل شربت روحه الحزن من المسجد الاقصى في القدس، ام من الحرم الابراهيمي في الخليل التي ولد فيها عام 1925؟!.

في حزنه، فتح مبين يدق قلبك، واذ تسمعه تدمع عيناك، لان في صوته نورا ربانيا يمحو الظلمة والظلمات، وكأن الحزن يد في كفها نهر اسرار، يغسل كل مالحق بك من اثقال.

هو الشيخ محمد رشاد الشريف، مقرئ المسجد الاقصى، الذي يعيش هذه الايام في عمان، امد الله في عمره، واذ تسمع تلاوته عبر اليوتيوب او عبر تنزيل كل القرآن بصوته، تكتشف كم في هذا الصوت من امداد سماوي؟!.

كأنه يتلو في السماء، فتأتي معه السقيا، عسلا يصب على القلب، يسقي عطشه، يداوي امراضه من رياء وكذب فوق المخفي والمستور، عن الخلق، لا عن الله.

كان يرتحل من الخليل ليذهب الى المسجد الاقصى ليتلو القرآن، ومفتي الخليل الشيخ عبدالله طهبوب ارسله الى الاذاعة الفلسطينية عام 1941 من اجل تلاوة القرآن بعد ان استمع الى صوته الجميل.

ريحانة طيبة، تفيض بهذا العطر على الناس، وكان من يسمعه في ذاك الوقت يقول ان هذا محمد رفعت آخر، ومحمد رفعت مقرئ مصري شهير في ذاك الوقت، وهو ذاته حين سمعه قال هذا هو محمد رفعت فلسطين.

تأسف اذ يصبح صوت القرآن اليوم مرتبطا بالعزاء فقط، واحدهم دخل الى بيت جاره فسمع صوت القرآن مرتفعا فطلب خفضه، لانه يذكره بقرآن العزاءات، وهكذا يصبح القرآن لدى البعض جنائزيا ومرتبطا بالموت، فيما هو شجرة الحياة وأصلها وسرها النوراني.

أسفك لا يتوقف، اذ ان اغلب الاجيال الجديدة تجد نفسها في رموز ليست ذات قيمة، وتافهة احيانا، من مستويات مختلفة، ومقرئ القرآن غائب في رمزيته وكونه نقشا على الروح، نقشا لا يزول، لانه ليس نقشا بشريا، بل وراء كل حرف جنة من الرضى والنور، جنة اعدت للسادة، ومن مثل اولئك الذين يقرأون القرآن اناء الليل واطراف النهار، من سادة حقا.

لهذه الريحانة الطيبة، قصة تفك لك اصل الحزن في صوته، اذ ان نجله المسمى «امام» استشهد عام 2001 وعمره خمسة وعشرون عاما حين كان خارجا من الحرم الابراهيمي في الخليل والذين اغتالوه هم اولئك الذين اغتالوا وطنا بكل ما فيه، اي الاحتلال الاسرائيلي.

«يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون». صدق الله العظيم.
(الدستور )