آخر المستجدات
الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولا نستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز
عـاجـل :

نغمات ستنزل السوق في رمضان

كامل النصيرات

بعد أسبوع يبدأ (مارثون توزيع الطرود الرمضانية)..كثيرون من الآن يفتحون أفواههم قبل أياديهم وبطونهم؛ كثيرون من الآن يبدأون تلحين نغماتهم الخاصة التي يرددونها عند كل شخص يلتمسون فيه النيّة لتوزيع (الطرود أو المساعدات الأخرى)..:- نغمة ما تنسانا..نغمة احسب حسابي..نغمة وضعي بالويل..نغمة فش بالبيت ولا لقمة خبز ..نغمة الأولاد امبارح ناموا بدون عشا..وغيرها من نغمات جديدة بالتأكيد ستنزل السوق بعد أسبوع..!
لستُ أكذّب أحداً ؛ فلي أكثر من خمسة عشر عاماً منخرط في هذا الأمر..وكلّ رمضان أرى بعينيّ مئات الحالات التي تستحقّ أن نرفع عنها عتب السؤال وأن نصون لها كرامتها وأن نستثمر الانسان الذي بداخلها..لكنه (العطب) و (الحاجة) و (الخوف من لقمة بكرة)..تحيل الكثيرين إلى منتظرين لمن يمنحهم (كيلو عدس وكيلو رز وعلبة فول وعلبة حمص و علبة صلصة بندورة وعلبة قيمر)..!
المنتظرون هذه المرّة أغلبهم وجوه جديدة؛ سكنتهم لعنة الضيق و حاصرتهم مخاوف العيش؛ لكنّ الموزّعين هذه المرة أقل من السابق..والمعادلة في خطر.!
هذا الرمضان كلّنا تائهون..فمن رأى فوضى (دعم الخبز) سيدرك أن الكثيرين مقبلون على نغمة جماعية جديدة ؛ هي : لله يا محسنين..!

الدستور