آخر المستجدات
الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن حالة الطقس في الأردن ليوم الجمعة.. وفرصة لهطول زخات من المطر قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور
عـاجـل :

بل يحقّ للناس أن تسأل

كامل النصيرات
يقول الفلاسفة: أول طريق المعرفة هو السؤال؟ الشخص الذي بلا اسئلة هو شخص بلا معرفة لأنه بلا إجابات وبلا احتمالات للإجابات..لذا؛ إذا أردتَ أن تحكم على مجتمع في قطعة جغرافية واحدة أو على شعب يمتلك حدوداً واضحة فعليك أن تسأل عن مجموعة الاسئلة التي يسألها هذا المجتمع أو الشعب ؛ سواء كانت اسئلة سطحية أو عميقة لأن الأساس هو السؤال لتعرف أن هذا المجتمع مبدع وغير راكد..!

وعندما يضج مجتمع أيّ مجتمع بسؤال واحد؛ فلا تستطيع تجريم هذا المجتمع بُحرمة السؤال..! من حقّ الناس أن تسأل عن كلّ شيء؛ كلّ شيء بلا تحديد وبلا تقييد ولا تخوين! ولا يحق لأحد كائناً من كان أن يخرج على الناس شاهراً سيف اللغة المتهالكة ويهددهم أو يطعن في نواياهم لأنه يريد من الناس أن ينساقوا خلف دفاعه الرخيص وفكرته مدفوعة الثمن ..!

لا يحق لابن اللغة العرجاء أن يعلّم الناس الكلام ..ولا يحقّ له أن يهددهم بقطع الأصابع وأخذ الثأر في معركة من طرف واحد هي طرفه هو ..ولا يحق له بعد اللتي واللتيا أن يدعي أن الوطنية لا تكون إلا إذا منحها هو شرعية المرور من خلاله..ولا يحق له تجيير حبّ الناس لبلدهم ووطنهم إلى فتات يقتات به من أجل رفعة موقعٍ زائف أو طمعٍ في بقاء مهدور..!

للناس حقّ السؤال عند الخوف وعند الأمن..للناس أن تتعاطى مع الاسئلة و تشطرها وتتكاثر عندما تغيب الشفافية والثقة..للناس أن تخاف على حاضرها ومستقبلها بعد أن أضاعت ماضيها بسبب حرّاس الأفواه ولصوص الأفكار المدفوعة..!

عندما تغيب الإجابات تلو الاجابات لا يحق لـ(أخو أخته) أن يتطاول على الناس لأنهم يكبّرون السؤال ويلوكونه ويكررونه كلّ ثانية ..لأن من بدهيات الأشياء أن تبدأ الأسئلة وأن تقرع رأس كلّ من اعتاد على القاء الخُطب وعدم الاستماع للناس.. !!

للناس حقّ الأسئلة وتجريمها وتحريمها مدفوع الثمن سيكون له ثمن يدفعه الوطن اليوم أو غداً..لا سمح الله..! وأول الأسئلة :من أعطاك الحقّ في تجريم الناس إذا سألوا؟؟!.


kamelnsirat@yahoo.com


(نقلا عن جريدة الدستور)