آخر المستجدات
إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو الأردن لامريكا: نرفض ضم الضفة ... الضم سيشعل المنطقة وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق

بل يحقّ للناس أن تسأل

كامل النصيرات
يقول الفلاسفة: أول طريق المعرفة هو السؤال؟ الشخص الذي بلا اسئلة هو شخص بلا معرفة لأنه بلا إجابات وبلا احتمالات للإجابات..لذا؛ إذا أردتَ أن تحكم على مجتمع في قطعة جغرافية واحدة أو على شعب يمتلك حدوداً واضحة فعليك أن تسأل عن مجموعة الاسئلة التي يسألها هذا المجتمع أو الشعب ؛ سواء كانت اسئلة سطحية أو عميقة لأن الأساس هو السؤال لتعرف أن هذا المجتمع مبدع وغير راكد..!

وعندما يضج مجتمع أيّ مجتمع بسؤال واحد؛ فلا تستطيع تجريم هذا المجتمع بُحرمة السؤال..! من حقّ الناس أن تسأل عن كلّ شيء؛ كلّ شيء بلا تحديد وبلا تقييد ولا تخوين! ولا يحق لأحد كائناً من كان أن يخرج على الناس شاهراً سيف اللغة المتهالكة ويهددهم أو يطعن في نواياهم لأنه يريد من الناس أن ينساقوا خلف دفاعه الرخيص وفكرته مدفوعة الثمن ..!

لا يحق لابن اللغة العرجاء أن يعلّم الناس الكلام ..ولا يحقّ له أن يهددهم بقطع الأصابع وأخذ الثأر في معركة من طرف واحد هي طرفه هو ..ولا يحق له بعد اللتي واللتيا أن يدعي أن الوطنية لا تكون إلا إذا منحها هو شرعية المرور من خلاله..ولا يحق له تجيير حبّ الناس لبلدهم ووطنهم إلى فتات يقتات به من أجل رفعة موقعٍ زائف أو طمعٍ في بقاء مهدور..!

للناس حقّ السؤال عند الخوف وعند الأمن..للناس أن تتعاطى مع الاسئلة و تشطرها وتتكاثر عندما تغيب الشفافية والثقة..للناس أن تخاف على حاضرها ومستقبلها بعد أن أضاعت ماضيها بسبب حرّاس الأفواه ولصوص الأفكار المدفوعة..!

عندما تغيب الإجابات تلو الاجابات لا يحق لـ(أخو أخته) أن يتطاول على الناس لأنهم يكبّرون السؤال ويلوكونه ويكررونه كلّ ثانية ..لأن من بدهيات الأشياء أن تبدأ الأسئلة وأن تقرع رأس كلّ من اعتاد على القاء الخُطب وعدم الاستماع للناس.. !!

للناس حقّ الأسئلة وتجريمها وتحريمها مدفوع الثمن سيكون له ثمن يدفعه الوطن اليوم أو غداً..لا سمح الله..! وأول الأسئلة :من أعطاك الحقّ في تجريم الناس إذا سألوا؟؟!.


kamelnsirat@yahoo.com


(نقلا عن جريدة الدستور)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies