آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

نحن استوكهولميون

كامل النصيرات

كان صديقي الشاعر أكرم الزعبي يسخر مني بجلسة جمعتني به في مقهى بسمان الشعبي بمعية الصديق المشترك مأمون الصيفي ..ومصدر تلك السخرية عندما قلت له: نحن مصابون بمتلازمة استوكهولم؛ لأنه اعتقد بأنني اخترعتُ تلك المتلازمة من مخّي على طريقة: نح نح نحّيه!
وحينما قلتُ له: والله بحكي جد وهي متلازمة معترف بها في علم النفس أو علم الاجتماع أو علم الأبصر شو ؟ قال لي بصورة تشي بانهاء النقاش: اطلع من راسي ! فحزّت عليّ نفسي ونقحت عليّ كرامتي وانتصب الاستعراض بداخلي وقلتُ له: يا زلمة خلص أنا أدفع حقّ القهوة بس اسمعني دقيقة..فانفرجت أساريره وبدا الارتياح عليه وساعده مأمون بذلك عندما قال له: يا زلمة خليه يحكي ما دام مش دافعين من جيبتنا..!
وهنا بدأت مسيرة التحدّي عندي؛ أن أشرح متلازمة استوكهولم بدقيقة واحدة وأرضي غروري وأسقطها على حالتنا..فقلت له عداد الدقائق شغّال بخيالي: هذه المتلازمة باختصار هي تعاطف الضحية مع الجلاد أو تعاطف الانسان مع عدوه ..ألا ترى بأننا كلنا واقعون بهذه المتلازمة؛ فأعداؤنا لهم حظوة عندنا وجلادنا العربي لديه شعبية كاسحة تصل إلى درجة أن الآلاف والملايين تموت من أجله ..؟ ألا ترى بأن البس عندنا يعشق خنّاقه..ومن كثرة حبنا لهم في عالمنا العربي تعود الوجوه الظالمة هي هي..المسؤولون هم هم ..وكلّ من يستعبدنا ويحتلنا نعيده بالانتخاب او بالتعيين والانقلاب..نحن استوكهولميون يا صديقي..!!
أخذت أكثر من دقيقة معتمداً على ذهول أكرم ومأمون وعندما سكتُّ سألني بدهشة: معقول؟ طيب ليش سموها هيك؟ بلشت أتذكر فقلت له أتذكر أن لصوصاً خطفوا موظفي بنك في السويد فتعاطف الموظفون مع اللصوص وأحبّوهم ..ألا ترى كم نحبّ لصوصنا وحيتاننا ونسرع لتحيتهم ونسج القصص الجميلة حولهم..!
وقلت لأكرم ومأمون في نهاية الكلام: وأنتما بالذات مصابان بهذه المتلازمة..! فقال أكرم : كيف؟ قلت: مش شايف إني أكثر واحد طلب قهوة فيكما ومن حبكما لي أنتما من سيدفع الحساب لأني مفلس وماكل هوا ! فقال مأمون: ابشر..ضحكت وقلت لهما : يسعد دين التعاطف عندما يجعلك تشرب ما تشاء وتجد هناك من يدفع عنك لأنه يحبّك فقط ولو كنتَ أهلكته بالطلبات وأنتَ الظالم الفاجر..!

الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies