آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

نحب الحياة، والحرية أكثر!

حلمي الأسمر
-1-
نحب الحياة، ولكننا نحب الحرية أيضا!
نعتذر، لنا، ولأحبابنا، من الصعب، بل من المستحيل، أن نرى شيئا الآن، إلا عبر غزة، وما يصنعه أبطالها، وضحاياها، وما يفعلها من يخونها جهارا نهارا، وبكل وقاحات الكون،
غزة اليوم، هي من ترسم الحدود، بين من نحب، ومن نمقت، وغزة أيضا، تصنع فصلا من تاريخ جديد، لإعادتها الاعتبار للمقاومة، بعد أن تلوثت هذه المفردة، ونسيها البعض، بل حولها إلى «دكانة» ارتزاق، معركتنا مع العدو الصهيوني طويلة جدا، وستستمر لأجيال قادمة، المهم أن غزة تعلمنا ألا ننكسر أمام جبروت القوة الغاشمة للاحتلال، لننقل لأبنائنا، راية الرفض والتمرد، ليس على الاحتلال فقط، بل على من صنعه، وأمده بأسباب القوة!
-2-
معركة غزة اليوم لن تحرر فلسطين، لكنها تحرر عقولنا التي «احتلتها» اعتقادات خاطئة وأوهام، ومعلومات، وتعيد قطار الصراع إلى سكته الأولى، ومربعه الأول، وتعيد أيضا لليهود الشعور الذي يتناسوه أحيانا، وهو أن ثمة شعبا فلسطينيا، لم يستسلم ولن يرفع لهم الراية البيضاء كما رفعتها جيوش عربية جرارة، في حروبها الكاريكاتورية مع إسرائيل!
-3-
كيف حدث أننا ما زلنا غارقين في الرمل الغزي بعد «الانفصال» بتسع سنوات وبعد «غزة وأريحا أولا» بعشرين سنة؟.
إيال عوفر/ هآرتس
-4-
الاتحاد الأوروبي يساند إسرائيل ويدعو حماس إلى تسليم سلاحها!
أوروبا، حيث ولدت الديمقراطية، والحريات، يتوقف كل هذا حينما يتعلق الأمر بنا، للمرة المليون، نقولها، كما قالها غيرنا، «اقلعوا شوككم بأيديكم»!
أوروبا أرض النفاق، لم تكن معنا، ولن تكون، وهي التي ساهمت بكل بلاوينا بلا استثناء!
-5-
نيوزويك تقول، إن نتنياهو يشتري تغريدات لدعم الحرب على غزة .. صهاينة بزنس، أما صهاينة العرب فالدناءة التي تدفعهم لذلك لا تشترى بمال !
الغريب.. ان صهاينة العرب تبرعوا بضمائرهم للعدو فغردوا «مجانا» للعدو، هل ثمة رُخص بمثل هذه الدرجة؟!!
-6-
سألتني: ما بك؟
فقلت: لا شيء..
وكل شيء!

الدستور