آخر المستجدات
اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء عطيات لـ الاردن24: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم المعلمون يعتصمون في الكرك.. والمدعي العام يرفض تكفيل اللصاصمة والعضايلة وذنيبات - صور القاسم: الانتهاء من حفر البئر 49 في حقل الريشة التربية ستمنح طلبة التوجيهي (97- 99) فرصة جديدة في دورة خاصة الكباريتي لـ الاردن24: فقدان السيولة من يد المواطن أساس المشكلات.. وتعديل القوانين أهم مطالبنا موظفو التقاعد المدني يسألون عن مصيرهم.. والحكومة: لن نحيلهم على التقاعد الآن المصري لـ الاردن24: خطة لتشغيل الأردنيين عمال وطن بدل الوافدين.. ولمسنا اقبالا من المواطنين العضايلة لـ الاردن24: لم نبحث خفض ضريبة المبيعات.. وماضون في دمج الهيئات مصادر عبرية: توقعات بإعلان نتنياهو ضم غور الأردن رسميا خلال ساعات الاردن: الاعلان الأمريكي حول المستوطنات يقتل حل الدولتين النواصرة يدعو المعلمين لاعتصام أمام قصر العدل في الكرك للافراج عن اللصاصمة والعضايلة وذنيبات البدء بتصفية مؤسّسات الإستنزاف.. خطوة جريئة ولكن أميركا.. قتلى في إطلاق نار بمتجر شهير قرارات الحكومة ستخفض أسعار المركبات (1500- 2000) دينار إطلاق حملة شهادتك وعالمحافظة في مواجهة محتكري الوظائف المعلمين تحذّر الحكومة من الانقلاب على الاتفاق.. وتلوّح بردّ حازم من الكرك
عـاجـل :

ميشيل العكاوي، وداعش!

حلمي الأسمر
نصارى بلادنا، منا، ونحن منهم، ثقافة وحضارة، وانتماء لهذه الأرض الطيبة، وما فعلته «داهش» بنصارى العراق لا يقره عقل ولا دين، ولا منطق، رغم ما أصابنا ويصيبنا من مشاعر هياجة جراء العدوان الصهيوني الوحشي على غزة، الذي لا يفرق بين نصراني ومسلم هناك، لا نستطيع أن ننسى محنة أهلنا النصارى في العراق، الذين عاشوا محنة غير مسبوقة في هذه البلاد، ولا يمكن لنا أن نصمت عليها!
نقرأ عما جرى هناك، ونعجب، فعلى أبواب منازل المسيحيين في مدينة الموصل شمال العراق، وُضع حرف نون للدلالة على الهوية النصرانية لسكان البيوت المعنية. خيّر تنظيم الدولة الإسلامية أهل المنطقة الأولين بين دفع الجزية أو الرحيل أو حد السيف.
على الجانب الآخر من الدنيا، في فلسطين تحديدا، ينتظر ميشيل، رمضان بفارغ الصبر لإيقاظ المسلمين في عكا من نومهم لتناول السحور ويدأب على الصوم يومين معهم تضامنا وتأكيدا على اللحمة الوطنية. ويواظب ميشيل أيوب(38 عاما) كل ليلة على القيام بدور «المسحراتي» في بلدته رغم انتمائه للدين النصراني، للسنة العاشرة على التوالي.
يقول مراسل «القدس العربي» في فلسطين: داخل بيته المتواضع استقبلنا بزي فلسطيني فولكلوري واستهل حديثه بالقول إنه يفعل ذلك احتراما للصوم والصائمين ومساهمة في تعزيز اللحمة الوطنية في مرحلة تكثر فيها الانشقاقات.
أيوب شاب في غاية الرشاقة وصوته حنون جدا يواظب على التجوال بين أحياء بلدته حاملا واحدة من أدواته، الطبلة ليلا، ويعمل من أجل لقمة عيشه في البناء والترميمات نهارا. تزدان جدران منزله بأعمال فنية من صنع يديه خاصة الأعمال الخشبية وأبرزها للسيدة العذراء مريم. ولا يكتفي بوضع أناشيد دينية رقيقة بل يضمنها معان تربوية.
ومن هذه الأناشيد:
اصحى يا نايم وحد الدايم
رمضان كريم يا رمضان
قول نويت ان حييت شهر الصيام
وبالفجر القيام
اصحى يا نايم وحد الدايم رمضان كريم
مسحراتي منقراتي ومنجراتي دواليب زمان
ما تشكو يا ناس من دقة شاكوشي
يا ناس حبايب يا ناس جيران
انا قلبي دايب على البيبان
لا ظني سيئ ولا جبان.
وعن ذلك يقول إنه أصلا يرى نفسه حاملا رسالة تربوية اجتماعية مفادها أن المسلمين والمسيحيين أخوة وشعب واحد يقيمون في وطن واحد ويلتقون في التوحيد بالله. وتطرب الآذان لسماعه وهو ينشد أناشيد السحور ويقرع طبلته التراثية التي يحبها ويقول متوددا إنها «تحكي معي أسألها فتجيب بصوتها الرنان الحنون».وهو اليوم يستعد لجولات استثنائية داخل أحياء بلدته في ساعة مبكرة من ليلة القدر يقوم فيها بتلاوة الأسماء الحسنى لله.
مضيفا «عاهدت ربي على مواصلة مشواري هذا حتى يأخذ بوداعتي».
ميشيل، النصراني، الفلسطيني، ماذا ستفعل به داعش، لو وصلت إلى «هناك» وأي كارثة ستحل بهذه الأمة، لو قيض لها ان تمتد سيطرتها إلى هذه الديار؟
هل يكفي الاعتذار لنصارى الموصل، ولكل شركائنا في الوطن والمصير في الشرق؟

الدستور