آخر المستجدات
حماس: "صفقة القرن" مرفوضة وهدفها تصفية القضية الفلسطينية نتنياهو: العاصمة الفلسطينية المقترحة ستكون في أبو ديس محمود عباس: صفقة القرن لن تمر.. ومتمسكون بقرارات الشرعية الدولية موسكو: روسيا ستدرس "صفقة القرن" والأهم هو موقف الفلسطينيين والعرب ترامب ينشر صورة خريطة ويغرد بالعربية: هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية الأردن يرفض صفقة القرن ويحذر من الاجراءات الأحادية: الشرعية الدولية هي المرجعية لأي اتفاق سلام في اعتصام أمام السفارة الأميركية: فليذهب ترامب إلى الجحيم.. وأي حاكم يوقع صفقة القرن سيفقد عرشه ترامب يعلن تفاصيل صفقة القرن: القدس عاصمة غير مقسمة المستقلة للانتخاب تؤكد استعدادها التامّ للانتخابات.. والكلالدة: نضمن نزاهتها - صور دعوات لاعتصام جماهيري أمام السفارة الأمريكية في عمان اليوم الجفر تشكو تخلّي الفوسفات عن مسؤولياتها ومنازل تصدعت من التفجيرات.. وذنيبات يرد مداخلة الرزاز تحت القبة تثير جدلا واسعا.. والعكايلة يتحدث عن اتلاف "ديسك التحول الاقتصادي" قبيل اعلان صفقة القرن.. الاحتلال ينشر كتائب عسكرية في غور الأردن والضفة خليل عطية لـ ترامب: أنت قرن.. وصفقة القرن لفها وادحشها - فيديو سائقو حافلات عمومية يغلقون سوق الكرك احتجاجا على نقل مواقفهم - صور رغم تراجع وضعه الصحي.. المعتقل الزعبي يتمسّك بالاضراب عن الطعام د. البراري يكتب: صفقة القرن.. تصفية فلسطين والأردن معا الكلالدة لـ الاردن24: نحتاج 105 أيام لاجراء الانتخابات النيابية منذ الدعوة إليها الناصر لـ الاردن24: الاعلان عن شواغر أمناء عامين قريبا.. ومقابلات لتعيين أميني التربية انتقادات لعملية اختيار رئيس الهاشمية.. وتوق لـ الاردن24: حسم الملف نهاية الأسبوع
عـاجـل :

مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - بدا لافتا للغاية حجم ردة الفعل السلبية التي رصدتها الاردن24 على حفل اشهار كتاب الرئيس الأسبق للديوان الملكي ورئيس الوزراء السابق الدكتور فايز الطراونة، والحقيقة أن الانتقادات لم تكن موجهة لثمن النسخة المرتفع والبالغ (25) دينارا فحسب، بل والمحتوى الذي يمكن أن تتضمنه تلك المذكرات..

الطراونة، بدا من خلال عنوان الكتاب "في خدمة العهدين" وكأنه يحاول ربط سيرته الذاتية وأداءه بعهدي الملكين الحسين بن طلال رحمه والملك عبدالله الثاني بن الحسين، ليكون أي انتقاد موجّه لأدائه وكأنه انتقاد للعهد أو الملك الذي يمثّل ذلك العهد، وبالتالي يمرّ الكتاب وتمرّ سيرة الرئيس السابق الذاتية مرور الكرام ودون انتقاد!

الحقيقة أن تلك المحاولة للالتصاق بعباءة الملك لم تجدِ نفعا مع الأردنيين الذين يؤمنون بأن السلطة والمسؤولية متلازمتان، فتحوّل اشهار الكتاب إلى مناسبة لمحاكمة أداء الطراونة إبان توليه موقعي رئيس الديوان الملكي ورئيس الوزراء.

اللافت أن الطراونة لم يتوقف عن محاولة الاختباء خلف عباءة الملكين فحسب، بل إنه ذهب للثناء على الأوضاع التي يعيشها الأردن، وذلك في تجلّ لحالة الانكار التي يعيشها المسؤولون، وفي صورة من صور انفصال الطبقة الحاكمة عن الواقع المأساوي الذي يعيشه الناس، ولعلّ هذا الثناء يمكن أن يعكس الصورة الحقيقية عمّا ورد في الكتاب.

الواقع أننا لا نتذكر من عهد الطراونة إلا أنه الرئيس الذي أقرّ قانون المطبوعات والنشر بصيغته العرفية التي تسمح بحجب وسائل الاعلام وتوسّع في محاسبة الصحفيين، كما أننا نتذكر أنه الرئيس الذي أقيل بعدما انتفض الأردنيون في وجه قراراته الجبائية المتضمنة رفع أسعار المحروقات قبل أن يُجمّد الملك القرار، ونتذكر أيضا أن الطراونة هو الذي أعاد احياء قانون الصوت الواحد قبل أن تتم اقالته ويأتي خلفه عبدالله النسور بما هو اسوأ من الصوت الواحد..

ومما يتذكره الأردنيون، أن الطراونة كان رئيس الوزراء الذي وقّع الاتفاقية المجحفة مع صندوق النقد الدولي والتي تضمنت اعتماد نهج رفع الضرائب والأسعار على الأردنيين، وكان أيضا رئيس الديوان الملكي الذي قاد مشاورات شكلية مع النواب قبل أن ينسّب بتعيين الدكتور النسور رئيسا للوزراء، ليُعزز الأخير نهج الجباية والتبعية لصندوق النقد الدولي التي سنّها سلفه فايز الطراونة.

الواقع أن الأردنيين يعرفون الطراونة بأنه الرجل المرتبط بالاحتجاجات الشعبية، فقد أطيح بحكومته عام 2012 بعد احتجاجات شعبية واسعة اثر قراره تحرير أسعار المحروقات ورفعها بشكل مبالغ فيه، كما أنه كان وزير التموين في حكومة زيد الرفاعي التي أقيلت إثر الاحتجاجات الشعبية عام 1989فيما عُرف بهبة نيسان. هذا هو الراسخ في ذاكرة ووجدان الشعب من تجربة فايز الطراونة، وما دون ذلك هو مجرّد "كلام" لا يهمّ الأردنيين..