آخر المستجدات
العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور النواصرة يردّ على الوزير المعاني: ريّح حالك ... ويحمّل الرزاز مسؤولية سلامة كلّ معلم "التعليم العالي"يسمح للطلبة العائدين من السودان بالالتحاق بأي جامعة غير أردنية الممرضين: اتفاق على زيادة الحوافز.. وصرف علاوة العمل الاضافي وبدل الاقتناء الافراج عن الناشطة نهى الفاعوري بكفالة موظفون في الامانة يحتجون أمام جناح الادارة.. والأمن يحول دون وصولهم إلى مكتب الأمين - صور المعلمين لـ الرزاز: تواضع وانزل من برجك العاجي.. والوفد الحكومي ليس صاحب صلاحية ولا فهم لملف التعليم الحباشنة لـ الاردن24: سأطعن بقرار نقل النظر في القضية من الكرك النواصرة لـ الاردن24: لم نتلقّ أي ردّ رسمي من الحكومة على دعوتها للحوار الخدمة المدنية يعلن أسماء 1800 ناجحة في الامتحان التنافسي لوظيفة معلم الحكومة ترحب بدعوة نقابة المعلمين للحوار.. ولكن في وزارة التربية آلاف المعلمين بمسيرة في الكرك: لا دراسة ولا تدريس.. حتى يرضخ الرئيس "التعليم العالي" تنشر إحصائيات مسيئي الاختيار والحد الادنى للقبول بالتخصصات في الجامعات الزعبي لـ الاردن24: لجان لمتابعة شكاوى تسجيل الطلبة بالجامعات الخاصة بغير التخصصات الأصلية الكلالدة ل الاردن 24 : لا يمكن نقل الناخبين إلا بضوابط ولا يجوز إصدار كشوفات إلا في العام المقبل
عـاجـل :

مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - بدا لافتا للغاية حجم ردة الفعل السلبية التي رصدتها الاردن24 على حفل اشهار كتاب الرئيس الأسبق للديوان الملكي ورئيس الوزراء السابق الدكتور فايز الطراونة، والحقيقة أن الانتقادات لم تكن موجهة لثمن النسخة المرتفع والبالغ (25) دينارا فحسب، بل والمحتوى الذي يمكن أن تتضمنه تلك المذكرات..

الطراونة، بدا من خلال عنوان الكتاب "في خدمة العهدين" وكأنه يحاول ربط سيرته الذاتية وأداءه بعهدي الملكين الحسين بن طلال رحمه والملك عبدالله الثاني بن الحسين، ليكون أي انتقاد موجّه لأدائه وكأنه انتقاد للعهد أو الملك الذي يمثّل ذلك العهد، وبالتالي يمرّ الكتاب وتمرّ سيرة الرئيس السابق الذاتية مرور الكرام ودون انتقاد!

الحقيقة أن تلك المحاولة للالتصاق بعباءة الملك لم تجدِ نفعا مع الأردنيين الذين يؤمنون بأن السلطة والمسؤولية متلازمتان، فتحوّل اشهار الكتاب إلى مناسبة لمحاكمة أداء الطراونة إبان توليه موقعي رئيس الديوان الملكي ورئيس الوزراء.

اللافت أن الطراونة لم يتوقف عن محاولة الاختباء خلف عباءة الملكين فحسب، بل إنه ذهب للثناء على الأوضاع التي يعيشها الأردن، وذلك في تجلّ لحالة الانكار التي يعيشها المسؤولون، وفي صورة من صور انفصال الطبقة الحاكمة عن الواقع المأساوي الذي يعيشه الناس، ولعلّ هذا الثناء يمكن أن يعكس الصورة الحقيقية عمّا ورد في الكتاب.

الواقع أننا لا نتذكر من عهد الطراونة إلا أنه الرئيس الذي أقرّ قانون المطبوعات والنشر بصيغته العرفية التي تسمح بحجب وسائل الاعلام وتوسّع في محاسبة الصحفيين، كما أننا نتذكر أنه الرئيس الذي أقيل بعدما انتفض الأردنيون في وجه قراراته الجبائية المتضمنة رفع أسعار المحروقات قبل أن يُجمّد الملك القرار، ونتذكر أيضا أن الطراونة هو الذي أعاد احياء قانون الصوت الواحد قبل أن تتم اقالته ويأتي خلفه عبدالله النسور بما هو اسوأ من الصوت الواحد..

ومما يتذكره الأردنيون، أن الطراونة كان رئيس الوزراء الذي وقّع الاتفاقية المجحفة مع صندوق النقد الدولي والتي تضمنت اعتماد نهج رفع الضرائب والأسعار على الأردنيين، وكان أيضا رئيس الديوان الملكي الذي قاد مشاورات شكلية مع النواب قبل أن ينسّب بتعيين الدكتور النسور رئيسا للوزراء، ليُعزز الأخير نهج الجباية والتبعية لصندوق النقد الدولي التي سنّها سلفه فايز الطراونة.

الواقع أن الأردنيين يعرفون الطراونة بأنه الرجل المرتبط بالاحتجاجات الشعبية، فقد أطيح بحكومته عام 2012 بعد احتجاجات شعبية واسعة اثر قراره تحرير أسعار المحروقات ورفعها بشكل مبالغ فيه، كما أنه كان وزير التموين في حكومة زيد الرفاعي التي أقيلت إثر الاحتجاجات الشعبية عام 1989فيما عُرف بهبة نيسان. هذا هو الراسخ في ذاكرة ووجدان الشعب من تجربة فايز الطراونة، وما دون ذلك هو مجرّد "كلام" لا يهمّ الأردنيين..