آخر المستجدات
الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثفة للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة مواطنون يشكون سوء خدمات أورانج.. ومركز خدمة المشتركين خارج التغطية! عزل 5 منازل في اربد يقطن فيها مصابون بكورونا الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية الكباريتي يحذر من انكماش الأسواق ويطالب الحكومة بمعالجة شح السيولة تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في عجلون الحكومة تعلن أسس اعادة الأردنيين على حساب "همة وطن" العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين جابر يتحدث عن احتمالية تمديد الحظر في بعض المناطق.. وحماد: عودة المغتربين بمركباتهم موقوفة الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس اغتيال المركز الثقافي الملكي.. عشاء المسرح الأخير!

من يريد الانتفاضة..الفلسطينيون ام اسرائيل؟!

ماهر أبو طير
بتنا نسمع في كل مكان ذات السؤال حول الانتفاضة الثالثة اذا اندلعت، واذا ماكانت مصلحة فلسطينية او اسرائيلية، وايهما يريدها اكثر؟!.
والسؤال محرج، لاعتبارات وطنية واخلاقية، وكأن الانتفاضة هنا صارت في بعض اوجهها مطلب اسرائيلي، للاطاحة بالسلطة الوطنية او انهاء المشروع السياسي الفلسطيني، وترسيم صورة الفلسطينيين باعتبارها عنيفة وتميل الى القتل، وسط مناخات تريد اسرائيل عبرها ان تتساوى فيها مع بقية الضحايا.
لكن التيار الذي يرى هذا الكلام، يسقط من حساباته تفاصيل اخرى، فهو يتناسى اساسا ان الشعب الفلسطيني مخنوق ومحاصر، من كل الجهات، فلا حل سياسي في الافق، ولا يجد دعما لان يقاوم اسرائيل، ولا احد يريد له اي حل.
كل الحلول منبوذة، ويتم رفضها، هذا فوق الانقسام الداخلي، وتصادم المشاريع الفلسطينية، بين اجنحة العمل الفلسطيني الداخلية.
هذا استعصاء كبير، فلماذا يلام الشعب الفلسطيني اذا قاوم، ويلام اذا لم يقاوم، ويلام اذا اراد انتفاضة، ويلام ان لم يحقق شيئا سياسيا، فهو الملام في كل الحالات من ناحية التقييمات، والكلف النهائية؟!
لدينا هنا جيل في فلسطين ليس له علاقة بكل التنظيمات، جيل يشاهد التهديدات الاسرائيلية للاقصى، والقدس، وهو جيل العشرينات الذي استيقظ على الدنيا بعد اوسلو، فلم يجد اليوم، الا العودة الى ذات التعبيرات الوطنية عن الموقف من الاحتلال الاسرائيلي.
لا يمكن ان يقال لهؤلاء ان لاتقاوموا، وان عليكم انتظار ثمار العمل السياسي، وهم يرون حال الاستعصاء سياسيا، والحنق اقتصاديا، وتهديدات اسرائيل للمسجد الاقصى، ولايمكن ان نقبل ان يقال لهم، انهم بتضحياتهم ودمهم، يخدمون اسرائيل ايضا، اذ ان مفارقة مؤلمة وجارحة، فسكوتهم يخدم اسرائيل، وغضبهم يخدم اسرائيل، فعن اي طاحونة نارية نتحدث هنا، حين نضعهم بين طرفيها، في كل الحالات.
في اجتهادي المتواضع، اسرائيل لاتريد انتفاضة ثالثة، ولاتحتملها اصلا، كما ان السلطة الوطنية الفلسطينية تلتقي مع اسرائيل بذات الموقف.
مابينهما فان الشعب الفلسطيني المنهك اساسا، قد لايجد مخرج نجاة له سوى انتفاضة ثالثة، ولو كانت هناك مرجعيات حقيقية في فلسطين هذه الايام، لما تم الوقوف في وجه احد، من الغاضبين ، وكلنا يعرف ان الخشية عند كثيرين، من انفلات الشارع الفلسطيني لصالح تشكيل قيادة شعبية جديدة بمعزل عن الحاضنات التقليدية.
بعض المحللين «العقلانيين» يقولون ان اسرائيل تريد انتفاضة ثالثة للتذرع بالعنف الفلسطيني، وفقا لتعبيراتهم من اجل تقسيم الحرم القدسي، وفرض مخططهم مثلما يريدون، وهذا كلام ايضا يصب مثل السم في الدم العربي والفلسطيني، لاننا نساوي هنا بين من يقاوم، وبين من يسكت، وبينهما كل شيء يخدم اسرائيل، من البشر الى الحجر.
الانتفاضة الفلسطينية مصلحة للفلسطينيين، مصلحة لاعادة تشكيل الواقع، وتشكيل قيادة جديدة، بمعزل عن الحاضنات التي تحولت وظيفتها الى تجميد الناس وتقليم اظافرهم، مصلحة للمسجد الاقصى لانه عنوان لها، مصلحة لانه يعيد توحيد الشعب الفلسطيني بدلا من تقسيمات غزة والضفة والقدس والثمانية واربعين، مصلحة لان نقف في وجه الاحتلال، بالدم وغير الدم.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies