آخر المستجدات
ضبط شخص نظم وألقى خطبة صلاة العيد في معان العضايلة: سنفتح المزيد من القطاعات خلال أيام.. واجتماع حاسم الأربعاء عبيدات لـ الاردن٢٤: لم نبحث فتح التنقل بين المحافظات وزير المياه: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الاعتداء الجديد على الديسي زواتي تستعرض إنجازات الطاقة: الاردن في المركز الأول بمحور ايصال الكهرباء للسكان أصحاب التكاسي يطالبون بحلّ قضية المركبات المحتجزة: الأسواق كانت مزدحمة الكايد يوضح شروط دخول العقبة وعودة الموظفين من خارج المحافظة كنيسة القيامة تتراجع عن فتح أبوابها وزير التربية لـ الاردن٢٤:لم نتلقّ شكاوى حول انهاء عقود معلمين في دول الخليج بشكل مبكر أجواء ربيعية لطيفة بمعظم المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والعقبة جابر: سيتم فتح الاقتصاد بالكامل تدريجيا التحالف العالمي للقاحات لا يتوقع ظهور مؤشرات على فاعلية لقاح ضد كورونا قبل الخريف العضايلة: لا أعتقد أن المناسبات ستعود كما عهدناها.. وعادات الناس ستتغير ضبط 950 مخالفا لحظر التجول الشامل الخدمة المدنية يعتذر عن استقبال المراجعين الفراية: منصة لإعادة الأردنيين برا وبحرا وإطلاق المرحلة الثالثة لإعادتهم جوا الأردن يسجل 4 إصابات جديدة بالكورونا لسائقين على الحدود وزارة المياه ل الاردن ٢٤: اعادة تشغيل خط الديسي سيبدأ صباح الاربعاء اعتداء جديد على الديسي تلزم وقف الضخ لمناطق في عمان والزرقاء والشمال إعادة فتح أبواب كنيسة القيامة مع الالتزام بإجراءات السلامة

من أسفار سيدة قوس قزح!

حلمي الأسمر
سيدة قوس قزح، جاءت من عصر سحيق، لا ينتمي إلى دنس هذا العالم، فلم تطق المكوث طويلا، آثرت الرحيل إلى ملاذ سرمدي، بدأت حياتها على الأرض كأسطورة، ورحلت كذلك، بعضهم يقول أنها ابنة الإله أطلس حامل الأرض، وأم الإله عطارد خادم الآلهة, وآخرون يقولون أنها الهة الخصب والنمو والزيادة, وقد قيل أن الرومان كانوا يقدمون القرابين لها أول الشهر، وفيما بعد، استعارت الشعوب الأوروبية ذكراها، فطفقوا يحيون أول شهر مايو/ ايار بانتخاب أجمل فتاة ليتوجوا مايا (ملكة أيار)، وباعتبارها إلهة الخصوبة القديمة، والمسؤولة عن إرسال المطر لتغذية المحاصيل، سميت عند أداء هذه المهمة «سيدة قوس قزح» وتناسلا من هذا الدور، اعتبرها البعض إلهة الحب والخصوبة والزهور، والسرور، والهة الإزهار والإثمار على سطح الأرض.
واليوم ونحن نتنسم بواكير أنفاس الخريف، زارتني مايا!
****
أللَّيْلَةَ زَارَتْنِي مَايَا، كَانَتْ تَحْمِلُ فِي كَفٍّ، جُثَّةَ حُلْمٍ مَلْفُوفٍ بِبَقَايَا... مِنْ وَرَقِ الأَشْجَارِ الخَضْرَاءِ، وَأَزْهَارٍ حَمْرَاء وَبَيْضَاء وَسَوْدَاء!
فِي الكَفِّ الآخَرِ، كَانَتْ تَحَمُّلَ جُثَّتِهَا... كَانَتْ، بَاسِمَةً، مُشْرِقَةً، كالقديسة فِي لَيْلَةِ جَلَوْتِهَا، ضَحِكَتْ لِي، وَبَكَتْ، قَالَتْ: ضَمِّدَ لِي جُرْحِي الأَخْضَر، مَرِّرْ كَفَّيْكَ عَلَى عَيْنِيَّ، تَرْتَدُّ إِلَيَّ حَيَاتِي، وَأَقُومُ إِلَيْكَ، وَنَعْدُو، بِجَنَاحَيْ مَلْكَيْنِ، نَمْلَأُ سَلَّتِنَا بِثِمَارِ الغَيْمِ، وَنَأْكُلُ تُفَّاحَةَ آَدَمَ، كِي نَهْبُطُ فِي أَرْضٍ لَمْ تَخْلُقْ بَعْد!
أللَّيْلَةَ زَارَتْنِي مَايَا، أَخَذَتْنِي بِيَدِي، وَأرَتْنِي كُوخًا كُنَّا نَنْوِي أَنْ نَبْنِيَه عَلَى أَطْرَافِ الكَوْنِ.. أَرَتْنِي دَالِيَّةً، تَتَدَلَّى مِنْهَا أَحْلَامُ خَجْلى، نازفة بِرَحِيق الصهد!.
أللَّيْلَةَ زَارَتْنِي مَايَا... فَتَحْتْ لِي صُنْدُوقَ العُرْسِ المَخْبُوء بسابع حلم، خَلْفَ حُدُود اللاحد.. وَقَالَتْ: هَذَا فُسْتَانٌ مِنْ هَمْسِ حِكَايَاتٍ أَلَجِنَ حَاكَتُهُ فَرَاشَاتٌ عَذْرَاءَ، وَهَذِي قبلات فِي حِرْزٍ مَكْنُونٍ مِنْ وَرَقِ الوَرْدِ...
هَذَا قِنْدِيلٌ، سَيُضِيءُ وَإِنْ لَمْ تَمْسَسْهُ شِفَاهُ الوَجْدِ!.
هَذَا، مَكْتُوبٌ، لَمْ يُقْرَأُ، لَفَّتْهُ صَبَايَا مِنْ حَوْرِ عَيْنٍ دَاخِلَ زُوّادة قِدِّيسٍ، هَذَا حِضْنٌ، مِنْ رِيشِ عَصَافِيرِ الحُبِّ، وَهَذِي زفرات صَلَبَتْهَا غَيْبُوبَةُ وَعد!.
هَذَا، مشروب لم يعصر، بعد،
وهذا، منديل لاح كفجر دفنته جنيات شريرات في المَهْد!
الليلة زارتني مايا، نسجت من خيط الليل الهاذي طرحتها، ورمتني في بطن الحوت، لنعقد فرحتنا، في عتم البحر، ليشهد زفتنا حيتان وادعة.. في غيبوبة برد!
الليلة زارتني مايا
كانت، سبحان الملكوت الأعْلى، قنديلا من حَبق مَكْنونٍ، وَرحيقٍ مختوم، يَحْبسُه وَغْدْ!


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies