آخر المستجدات
البطاينة لـ الاردن24: الحكومة لن تتحمل كامل نفقات الوفد المغادر إلى ألمانيا منخفض جوي يؤثر على المملكة غدا وثلوج فجر الجمعة متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية وزير التعليم العالي لا يعترف بتصنيف جامعة التكنولوجيا بالمرتبة الـ(400) عالميًا من أجل تبرير خصخصة التعليم المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية الأمن يعلن حالة الطرق لغاية الساعة الخامسة - تفاصيل عودة المعشر إلى أحضان مجلس الأمّة.. لشو التغيير؟! الرهان الأخير.. #غاز_العدو_احتلال تحدد سبعة مقترحات للنواب لالغاء اتفاقية الغاز هيومن رايتس: السلطات الأردنية كثفت اعتقالات النشطاء السياسيين ومعارضي الفساد منع التكسي الأصفر من التحميل من وإلى المطار والمعابر - وثيقة الأطباء تحدد آلية اضراب الأحد: يوم واحد ومهلة ثلاثة أيام - وثيقة الكلالدة لـ الاردن24: ثلاثة سيناريوهات حول موعد الانتخابات النيابية القادمة التعليم العالي لـ الاردن24: لا توجه لتحويل المنح والقروض الجامعية إلى بنكية.. وميزانية الصندوق تحكمنا دقت ساعة الصفر.. ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ العجارمة يكتب عن: المريضة رقم 0137 في المدينة الطبية التوقيف الإداري.. عندما تكون المطالبة بالإصلاح أخطر من تعاطي المخدرات

من أسرار وزارة التربية والتعليم!

حلمي الأسمر
مرة أخرى يدهمنا هذا السر الذي ينتظر إيضاحا، وهذه المرة نتوجه به إلى نوابنا الأكارم، لعلهم يجيبون هم بعد أن أغلقت التربية آذانها!
والقصة، كما يرويها «أحدهم» كالتالي: في شهر 5 من العام 2012 قامت وزارة التربية والتعليم بتعميم كتاب تطلب فيه التقدم لوظيفة مشرف تربوي في وزارة التربية والتعليم، وقد تقدمنا للوظيفة وتمت الموافقة على ترشحنا للوظيفة مبدئياً ثم في شهر 9/2012 تم اعلان الأسماء المقبولة للتقدم للامتحان التحريري، إذْ تقدمنا للامتحان في شهر 10/2012 ثم في شهر 11/2012 تم إعلان أسماء الناجحين في الامتحان التحريري، للمرحلة الثانية من التقييم وهي ورشة عملية استمرت يومين كاملين، ثم بعد ذلك تم في شهر 1/2013 إعلان أسماء المجتازين للمرحلة الثانية من التقييم وهي الورشة وذلك ليتم تقييمهم في المرحلة الثالثة والتي كانت عن طريق مقابلة أربعة مديري تربية ومندوب من قسم الإشراف بوزارة التربية ومندوب من المجتمع المحلي، أي؛ ستة أشخاص أكفاء، ثم بتاريخ 9/4/2013 تم إعلان أسماء المقبولين لوظيفة الإشراف، لكن الغريب جدا في هذا الموضوع أنه منذ أن أعلن أسماء المقبولين إلى الآن لم يتم تعييننا في شواغر الإشراف أي ما زلنا كما نحن نعمل في نفس مراكز عملنا كمعلمين، إذْ أن موظفي الوزارة وعدونا بأنه سوف يتم إصدار قوائم التعيينات للمشرفين بشهر 5/2013 ثم تم تأجيل الموعد إلى بداية شهر 8/2013 ثم تم تأجيله مرة أخرى إلى بداية شهر 9/2013 ثم تم تأجيل الموعد للمرة الرابعة إلى بداية شهر 10/2013 وعند مراجعتنا للوزارة أخبرنا موظفو الوزارة في قسم الإشراف وأخبرتنا رئيسة قسم التدريب أن الأسماء تم إعدادها منذ بداية شهر 9/2013 وهي ما تزال عند الأمين العام على مكتبه منذ شهر ونصف الشهر، ولا ندري ما هو السبب وعند سؤالنا عن السبب أخبرنا موظفو الوزارة أنهم لا يعلمون السببَ ولماذا تم تأخيرها إلى حد الآن، وعند سؤالنا للأمين العام عن سبب التأخير قال لنا، إنه ينتظر تأمين بدلاء لنا، أيعقل أنه منذ شهر 4/2013 إلى الآن لم يتم توفير البديل مع العلم بأن الوزارة قامت بتعيين ما يقارب ستة آلاف معلم؟ مع العلم بأن عدد المشرفين الذين سيتم تعيينهم لوظيفة مشرف تربوي هم 206 موظفين، أيعقل أن وزارة التربية البالغ عدد موظفيها مائة الف موظف تقريبا ستعجز عند تحويل 206 موظفين من معلم إلى وظيفة مشرف تربوي؟ فضلا عن ان وظائف الإشراف هذه هي من تشكيلات العام السابق أصلا إذْ بالضرورة انها مدرجة بجدول التشكيلات للعام الحالي مع تأمين بدلاء للمشرفين سواء أكانوا معلمين ام اداريين !
بصراحة – يختتم صاحبنا روايته العجيبة- لا نعلم ما هو السبب؟
هذه مظلمة وصلتني بالأمس من معلمين في وزارة التربية والتعليم، وهم يحاولون في نهايتها تفسير ما يجري، فيحاولون الإجابة عن تساؤلهم، فيقولون: هل إن قائمة أسماء المشرفين التي تم رفعها إلى الأمين العام لا يوجد فيها مجموعة من الأسماء التي يريدها؟ أو أنه يجب علينا تأمين واسطة لكي نأخذ حقنا؟ لا يعقل أن نكون قد مررنا بثلاث مراحل تقييم صعبة ثم يأتي الأمين العام -ولأي سبب كان- ويوقف هذه التعيينات!
بقي أن نقول، إن كثيرا من مديريات التربية تعاني من نقص مشرفين إما بسبب التقاعد او النقل او التحويل للوزارة أو وظائف أعلى!
ودمتم!
(الدستور)