آخر المستجدات
المدعي العام يوقف شخصا هدد راغبين بالترشح في اربد عندما تتحوّل حدائق الحسين إلى مصيدة للمواطنين! الكباريتي ينتقد التخبط الحكومي: نريد أن نرى ضوءا نصير لـ الاردن24: (5) مصابين بكورونا على أجهزة التنفس.. واستقبلنا (30) حالة من اصابات الثلاثاء المطلوبون لخدمة العلم لن يشاركوا في الانتخابات.. وسيُعاملوا معاملة العسكري الأوقاف لـ الاردن24: نتابع تفاصيل قرار السعودية بخصوص السماح بأداء العمرة الحموري: تراجع الصادرات الوطنية بنسبة 2.0% بدء التسجيل بامتحان التوجيهي التكميلي الأحد - شروط التقدم التربية توضح حول امكانية تمديد الدوام عن بُعد.. وفتح "درسك" لطلبة المدارس الخاصة التعليم العالي تردّ على اتهامات خصخصة الجامعات ورفع الرسوم التلهوني لـ الاردن24: بدء استخدام الأسوار الالكترونية في المحاكم في تشرين ثاني القادم الدفعة الأولى من المطلوبين لخدمة العلم مطلع تشرين الثاني استعار أسعار الخضار في أتون موجة الحر وقوانين السوق واحتكارات السماسرة العمل توضح بخصوص المطلوبين لخدمة العلم ممن تنطبق عليهم شروط الاستثناء منها مُنسّب بتعيينهم في وزارة التربية يطالبون الرزاز باستثنائهم: نلمس مماطلة وتسويفا تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم جابر لـ الاردن24: مطعوم كورونا قد يتوفر في كانون ثاني القادم.. وحجزنا بعض الكميات الغاء مؤسسة المواصفات والمقاييس ونقل جميع أموالها وموظفيها إلى هيئة الجودة

منع من النشر في الراي .. سونار ديمقراطي

أحمد حسن الزعبي
علّق البعض على "المصادفة” الغريبة التي اختير فيها ثلاثة أطباء دفعة واحدة في الهيئة المستقلة للانتخابات، وبدأت التساؤلات تتكاثر على مواقع التواصل الاجتماعي عن جدوى وجود أطباء في الإشراف والمراقبة على (انتخابات برلمانية) وليست نقابية بينما يغيب الحقوقيون ووزراء العدل المشهود لهم بالنزاهة والشخصيات الوطنية المحايدة عن تنظيم هذا (العرس الوطني)…

أنا سأبدأ من العبارة الأخيرة (العرس الوطني ) للدفاع عن الأعضاء الجدد… ألا تستخدم الحكومة في إعلامها هذا المصطلح (عرس) كلما جرت الانتخابات ودعت الجميع للمشاركة فيه أما (بالتسحيج) او (بالدبكة) او بنقوط (الاصوات) أو بزفة العرسان الى القبّة؟؟..كما الا تستخدم الحكومة عبارة مرحلة "مفصلية” كلما تكلمنا عن ضرورة البدء وليس الإسراع بالإصلاحات- لأننا لم نبدأ بعد- وذكّرتنا ان الوطن يمر بمرحلة "مفصلية” في ظل اقليم ملتهب؟؟؟…طيب بناء عليه، حتى يستطيع (قانون الانتخاب) ان يقف على (رجليه) وتمر المرحلة (المفصلية) بسلام…لا يوجد أفضل من طبيب عظام ومفاصل لهذه المهمة فكان الدكتور خالد الكلالدة الرجل المناسب في المكان المناسب كرئيس للهيئة المستقلّة ليطمئنّ على "باءة” و”مفاصل” وقوة "أرجل” هذا الوطن "الواقف” دوماً في وجه المتغيرات..

طيب (العرس الوطني) سيتبعه بلا شك (حمل) للمسؤوليات الجسام من قبل من سيختارهم الشعب، وحتى لا يسقط (حمل) المسؤوليات في الأيام الأولى للترشح لا بد من متابعة حثيثة ومراقبة شديدة قبل وأثناء فترة (الوحام) على أصوات الناخبين، كل ذلك سيتم من خلال مراجعات دورية لكشوفات المسجّلين وطريقة الاقتراع ومراكزها وعمل "سونار” لكل الصناديق االشفافة قبل إرسالها إلى المدارس وقاعات الانتخاب ، ثم أن هناك أكثر من وجه شبه بين الانتخابات وفحص الحمل: أولا كلاهما يتم خلف الستارة ، ثانيا: الحامل والناخب كل منهما يعطى ورقة "كاشف” ليلوذ بها ويعود بالنتيجة..أخيرا لأن الانتخابات (مخاض)حقيقي و(ولادة) قيصيرية في هذه الظروف الاقليمية العاصفة فلا يوجد أفضل من الدكتور اخصائي (النسائية والتوليد والعقم) الصديق زهير ابو فارس عضواً في الهيئة المستقلة..

ثم هب أن المولود الجديد شابه بعض الأعراض المبكرة مثل (الوهن) العام أمام الفاسدين و(التعرّق) الشديد امام الحكومة ونقصان (الوزن)السياسي ..وحتى نتأكد ان المجلس الجديد لن يعاني من خلل في الغدة (الادراكية) أنه ممثل للشعب وعن الشعب..كان لا بدّ من طبيب أخصائي غدّة درقية …فكان اختيارهم الموفق جداً للدكتور نزيه عمارين…

أرأيتم…كم نحن بأمس الحاجة الى "أطباء” ليديروا ملف الانتخابات القادمة؟؟؟ …لكن أسجل عتبي الوحيد انه لم يتم ضم أي طبيب "هضمية” او "مسالك” في الهيئة فالخبرة هامة جداً في العملية الديمقراطية..

شخصيني يا كرمة العلي..

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com


(نقلا عن سواليف)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies