آخر المستجدات
الجبور للأردن24: نتتبع شركات التطبيقات غير المرخصة لحجبها.. ورصدنا 14 شركة التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا "الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات

منع من النشر بالدستور|| ليس تعاطفا مع عاطف الطراونة.. مهرجان جرش!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
لا عجب؛ أن يتم تخصيص مقعد خلف خط "الحلف"، وفي أية فعالية تقيمها هذه الأحلاف.. وأشعر بالحرج حين يتواجد هناك رئيس مجلس نوابنا، ولا يجد مقعدا في الصف الأول في افتتاح مهرجان وطني، مهرجان جرش؛ الذي اتخذ تسمية مهرجان الأردن في يوم ما، وكمواطن أردني أشعر بالخجل أيضا، حين يغادر رئيس السلطة التشريعية موقع هذه الفعالية الوطنية، لأن القائمين عليه لا يحترمون سلطات ولا يأبهون بممثلي شعب..

قبل أن أحتج أو حتى أكترث بأمر هؤلاء الهابطين على مواقع المسؤولية ببراشوتات، أريد أن أتساءل أمام النواب ومجلسهم: من هم هؤلاء القائمون على مهرجان جرش؟ وأية مشيئة تلك التي جعلتهم يديرون شأنا ثقافيا أردنيا على هذا المستوى وعلى هذا النحو؟ لا بد أنهم منتخبون من شعب آخر ويصدعون لمشيئته! وهي غير مشيئة الشعب الذي انتخبكم ورئيسكم!

إن رئيس لجنة المهرجان؛ أمين عمان، شخص فوق المساءلة والقانون والشعب والحكومة أيضا، فهو حسب ما تطالعنا به وسائل الإعلام نقلا عن نواب، وأعضاء في لجنان نيابية، يرى أن الدستور الأردني لا يؤهل مجلس النواب ولجانه، أن يستجوبوه، أو حتى يقابلوه لمناقشته في شبهة فساد تجري في مؤسسة هبط عليها "من فوق" على حد زعمه، وحجته أنه يعتبر نفسه مسؤولا عن مجلس تشريعي أيضا، فيه أشخاص منتخبون، ويقومون بأدوار تشريعية، وهو موقع يؤهل هذا المنتخب بإرادة ما، أن ينكر على مجلس النواب الأردني دوره الرقابي، ويعتبره لا دستوريا إذا ما اقترب منه او طاله بمساءله، ولا أعلم من الذي انتخب هذا الهابط من فوق الدستور والعرف والبروتوكول والمبادىء، حتى لا نقول الأخلاق.

في الأردن، هناك أشخاص فوق المساءلة وفوق المبادىء والأخلاق والأعراف، منزهون، لا يجوز سؤالهم أو نقدهم، فهم حملة شهادات في ثقافة "هشك بشك" السياسة والسياحة والثقافة وأصول الحكم والمؤسسية، ولا يفهمون لغة السياسة التي نفهم ونحترم، وهؤلاء وفي غفلة من عقل وضمير أردني، رزح تحت المظاهرات والاحتجاج 3 سنوات، واستطاع أن يجري إصلاحات سياسية على صعيد التغيير وترقية القانون والتفكير.. في غفلة نعلم أسبابها، هبطوا على مواقع المسؤولية للمرة المليون، فأصبح تخطي رقاب وإرادة الأردنيين، والهبوط هناك، مهنتهم ودروهم في بناء بل ازدراء الأردن، في تعبير عن السخرية من كل مساعي الاصلاح والتغيير، التي نفخر بها ملكا وحكومة ومعارضة وشعبا..

"شو جاب" عقل بلتاجي أمينا لعمان، ورئيسا للجنة عليا لمهرجان جرش وغيرهما من مواقع المسؤولية؟ هل منحته السماء الحق بأن يتولى "التهريج" في شأن ومال وحال الشعب الأردني؟ أعني هذا الشعب الذي يتم الضحك على "ذقون رجالاته" بأقاويل الحقوق والعدالة والمؤسسية، ثم يتم الاستخفاف بإرادته وبالمجلس الذي يمثلها!!

مدير المهرجان للمرة المليون، رئيس المركز الثقافي الملكي الى ما شاء عقل وفايز والآخرون، ركن ركين في الثقافة، ويبدو أنه أيضا يضطلع بمهام سياسية، تختص بتصنيف المسؤولين هذه المرة، وصفّ صفوف المسؤولية والأهمية و"كراسي البلد"، قبل حقوق وكرامات رجالاتها، وهو الذي صمت الاعلام وصانعوا "الأفلام" عن استضافته الشهيرة للسفارة العراقية، التي جرت بخطأ إجرائي تمخض عن عدم وجود أمني في المركز، وأفسحت المجال لحراس السفير والسفارة أن يركلوا بأقدامهم وجوه رجال أردنيين، في عقر "مركز ثقافتهم" الملكي..

سحقا لكل أقاويل النزاهة والشفافية والديمقراطية والإصلاح والتغيير، مادامت تنتج للمرة المليون مثل هؤلاء المسؤولين، وتفرضهم فرضا مقدسا على رقابنا، تجاوزا على حقوقنا، ولا أعلم منذ وإلى متى، سنصمت على تجاوزات الذين يجيدون التهريج والرقص، على "سلالم" التنفيع والارتقاء فوق رقاب الناس وفوق إرادتهم!..

لا أتعاطف مع عاطف الطراونة، فهو ليس في موقف ضعيف، وهو فارس اردني، سياسي مسؤول، وهو الشخصية القيادية الوحيدة من الصف الأول التي تتمتع بمزايا قانونية وتحظى بشرعية شعبية، فهو وحسب الدستور يمثل إرادة الشعب الأردني، وفعل خيرا حين غادر افتتاح مهرجان جرش، وحافظ على ما تبقى من هيبة الإرادة الشعبية الأردنية، فانتصر لإرادة الشعب الذي انتخبه وانتخب مجلسه، ودون أن يتحدث او يخطب أو "يهرج"، قال كثيرا بمثل هذا الموقف، الذي يعبر عن فروسية وكبرياء الأردني البطل، فهو بهذا الموقف لا يحتاج مني ولا من غيري الى تعاطف، ولو لم يكن رئيسا لمجلس النواب لما غضب على مثل هذه المعاملة اللامحترمة، من قبل "مهرجي" إدارة مهرجان جرش، وحلفاء الغرف الباردة المعتمة كعتمة نفوسهم وعقولهم المصابة بزهايمر الرجولة والكرامة.


ibqaisi@gmail.com
 
Developed By : VERTEX Technologies