آخر المستجدات
محافظ الكرك يوضح آلية الحظر الشامل في الأغوار الجنوبية العضايلة: خلل في إدخال البيانات كان سبب الخطأ حول إصابات الطفيلة الرمثا: نتائج 30 عينة من مخالطي مصاب الطرة بكورونا سلبية الخوالدة ينفي ما أورده الموجز الإعلامي حول تسجيل إصابات بالكورونا في الطفيلة إنهاء تكليف د. الخشمان من إدارة مستشفى الأمير حمزة ونقل د. عدنان اسحق إلى مديرية الشؤون الصحية في العاصمة وفاة و196 إصابة جديدة بكورونا في الأردن توق: أسس القبول الجامعي الجديدة لا تلغي امتحان التوجيهي ولا علاقة لها بخصخصة التعليم العواد: لم نتبلغ بأي توجه حكومي لإعادة فتح صالات المطاعم حقوقيون يستهجنون لغة التهديد الحكومية.. ويؤكدون عدم الحاجة لأمر الدفاع رقم 16 اسحق للأردن24: ندرس حجر المصابين بكورونا من الأطفال بعمر خمس سنوات فما دون منزليا تموضع اسرائيلي جديد عبر اتفاقيات التحالف مع دول خليجية الفشل الحكومي المركب.. بين لغة مسطحة ونزعة ترويعية! الزميل نبهان ومواطنان اثنان يناشدون الملك التدخل لإعادتهم إلى الوطن من سورية اتحاد المزارعين يطالب بتسهيل عمل القطاع في ظل الحظر المفروض على الأغوار محافظة للأردن 24: مطاعيم الانفلونزا مفيدة جدا للوقاية من مضاعفات الكورونا الشياب للأردن 24: الكلب المصاب بالكورونا لم ينقل العدوى لأحد مقتل مطلوب وإصابة رجل أمن في تبادل لإطلاق النار الجبور للأردن24: نتتبع شركات التطبيقات غير المرخصة لحجبها.. ورصدنا 14 شركة التربية: عدم دخول الطالب للمنصة سيحتسب غيابا الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام

منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية_ هي أرض كنعان، مهد اليبوسيين وحضن أول المدن التي عرفها التاريخ البشري، كانت ومازالت وستبقى تسمى فلسطين.

فلسطين التي لا تقبل القسمة على اثنين، عاصمة القلوب ومبتغى الأرواح، ستبقى عربية الهوية والهوى، سواء شاء هذا العالم المجبول بالعنصرية والكراهية أم أبى.

القدس.. بوابة الأرض إلى السماء، لا يمكن إلا أن تكون عربية، بصرف النظر عن هرطقات المستعمر، الذي لايزال يحاول اغتصاب هوية هذه الأرض الطاهرة، منذ عهد الاحتلال الفارسي عام 539 قبل الميلاد، حتى اليوم.

لا يهم التاريخ، بوصفه الأداة الحية لقياس الأصل والهوية، ماذا تسمي بعض دول العالم حديثة المنشأ هذه البقعة المقدسة، التي لا اسم لها، بالمعنى العلمي الأنثروبولوجي، سوى فلسطين.

يستطيع أي إنسان أن يتحالف مع الاحتلال، بل ويبجله أيضا، غير أن هذا لا علاقة له من قريب أو بعيد بحقيقة الأرض والهوية.

منذ العصر البرونزي، حوالي سنة 3000 قبل ميلاد السيد المسيح، شيد الكنعانيون مدن هذه الأرض، التي بارك الله ما حولها، ولا يمكن لأية قوة طارئة على تاريخ البشرية أن تغير هذه الحقيقة.

كانت تسمى فلسطين.. وسيبقى اسمها فلسطين!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies