آخر المستجدات
"الصحة العالمية": كورونا أثبت عدم جاهزية العالم لمواجهة الجائحات الكلالدة: الانتخابات العشائرية الداخلية لا تختلف عن حفلات الزفاف.. وأحلنا (4) قضايا للادعاء العام سعد جابر: لقاح كورونا قد يتوفر في كانون.. وسننتقل إلى عزل الكوادر الصحية والأطفال منزليا فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد الناصر لـ الاردن24: ملتزمون باستكمال تعيين الكوادر الصحية خلال أسبوعين.. و447 ممرضا اجتازوا الامتحان الاردن: تسجيل ثلاث حالات وفاة و(211) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا #نظرية_الضبع تجتاح فيسبوك الأردنيين - فيديو المطاعم السياحية تطالب بالتراجع عن اغلاق صالاتها: قرار ظالم وغير مبرر اربد: نقل الكلب المصاب بكورونا إلى منطقة عزل حرجية سالم الفلاحات يكتب: العشائر والأحزاب السياسية.. خبز الشعير 1/2 لجنة الأوبئة : اصابة بعض الحيوانات بالكورونا لا تعتبر مصدرا كبيرا لانتقال العدوى للانسان العضايلة: مخالفة التجمعات تشمل جميع الحضور وليس صاحب المناسبة فقط بين مناعة المجتمع الأردني والتفشي المجتمعي للوباء.. خبراء يوضحون دلالة الدراسة الحكومية الأخيرة خبراء لـ الاردن24: الأردن أمام أزمة حقيقية.. والاقتصاد يعيش أوضاعا كارثية التعليم العالي تعلن معايير القبول الجامعي الجديدة: نريد تخفيف عقدة التوجيهي! أكاديميون يحذّرون من تغيير أسس القبول الجامعي: هدم للتعليم العالي.. والواسطة ستكون المعيار الممرضين تعلن أسماء المقبولين للتدريب والتشغيل في ألمانيا التعليم العالي: لا تغيير على دوام طلبة الجامعات الفاشونيستا.. عندما تغزو فتيات البلاستيك المنظومة الثقافية! محافظ العاصمة : فك الحجر عن 13 بناية في عمان

منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية_ هي أرض كنعان، مهد اليبوسيين وحضن أول المدن التي عرفها التاريخ البشري، كانت ومازالت وستبقى تسمى فلسطين.

فلسطين التي لا تقبل القسمة على اثنين، عاصمة القلوب ومبتغى الأرواح، ستبقى عربية الهوية والهوى، سواء شاء هذا العالم المجبول بالعنصرية والكراهية أم أبى.

القدس.. بوابة الأرض إلى السماء، لا يمكن إلا أن تكون عربية، بصرف النظر عن هرطقات المستعمر، الذي لايزال يحاول اغتصاب هوية هذه الأرض الطاهرة، منذ عهد الاحتلال الفارسي عام 539 قبل الميلاد، حتى اليوم.

لا يهم التاريخ، بوصفه الأداة الحية لقياس الأصل والهوية، ماذا تسمي بعض دول العالم حديثة المنشأ هذه البقعة المقدسة، التي لا اسم لها، بالمعنى العلمي الأنثروبولوجي، سوى فلسطين.

يستطيع أي إنسان أن يتحالف مع الاحتلال، بل ويبجله أيضا، غير أن هذا لا علاقة له من قريب أو بعيد بحقيقة الأرض والهوية.

منذ العصر البرونزي، حوالي سنة 3000 قبل ميلاد السيد المسيح، شيد الكنعانيون مدن هذه الأرض، التي بارك الله ما حولها، ولا يمكن لأية قوة طارئة على تاريخ البشرية أن تغير هذه الحقيقة.

كانت تسمى فلسطين.. وسيبقى اسمها فلسطين!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies