آخر المستجدات
العضايلة: حجر العمارات أصبح يشكل عبئا أمنيا كبيرا تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مادبا النعيمي: لا يوجد شيء اسمه إلغاء امتحان الثانوية العامة عبيدات للأردن24: مطعوم الانفلونزا سيكون متوفرا الشهر المقبل عبيدات: تحديد فئات المرضى الذين ينطبق عليهم إمكانية العزل المنزلي العضايلة: إجراءات لمعالجة الثغرات على المعابر الحدودية جابر: تسجيل حالتي وفاة.. و264 اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا الجيش يدعو مواليد 1995 للتأكد من شمولهم بخدمة العلم - رابط المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: جداول الناخبين النهائية ستكون جاهزة مطلع الشهر القادم سمارة يوجّه مذكرة الى الرزاز حول توقيف بادي الرفايعة العمل الاسلامي يعلن مشاركته في الانتخابات: غيابنا يعتبر هروبا من المسؤولية تعليمات معدلة تجيز توكيل أشخاص عن المحجورين والمعزولين لتقديم طلبات ترشح للانتخابات التربية لـ الاردن24: التقدم لدورة التوجيهي التكميلية مطلع الشهر القادم.. وننتظر اقرار الأسس الصحة: تجديد التأمين الصحي والاعفاءات تلقائيا حجازين يتحدث عن مقترحات اعادة فتح صالات المطاعم.. والقرار النهائي قريبا شهاب يوافق على تكفيل الناشط فراس الطواهية صرف مكافآت للمعلمين ممن يتابعون تدريس طلبتهم عن بُعد وفق شروط أصحاب صالات الأفراح يطلقون النداء الأخير.. ويقولون إن الحكومة تختبئ خلف قانون الدفاع وزير التربية يوضح أسس توزيع أجهزة الحاسوب على الطلبة.. وبدء التوريد الشهر القادم الخطيب لـ الاردن24: اعلان نتائج القبول الموحد الأسبوع القادم

مندوب «مبيعات سياسي»

أحمد حسن الزعبي

وجه الشبه بين مندوب المبيعات، والمبعوث السياسي ان كليهما يجب ان يعود في نهاية النهار إلى الجهة التي أرسلته ليقدّم تقريره حول جولته الأخيرة؛ ماذا عرض؟ومن اهتم؟ وماذا يتوقع؟ وكم حجم الخصم «السياسي» الذي يقترحه؟ والسخاء في خدمة ما بعد البيع أو «الوساطة»؟ وماذا يخطط لبرنامجه غداً؟..
ولأنني أفتقده منذ أسابيع، فلم يظهر على الإعلام، ولم يضع يديه خلف ظهره كما هي عادته في المؤتمرات الصحفية،ولم يدل بتصريح مثير للجدل، ولم يتقدّم بحل، ولم يبادر بمبادرة ولو بحسم 60% من تكلفة الدم.
ومن باب الفضول، وربما التذكير، وغالباً من باب رفع الوجع الذي يدق شبابيك المواطنين العزل والمسالمين في سوريا..أقول من منكم رأى الأخضر الإبراهيمي الرجاء الاتصال بي للضرورة القصوى أو إرسال «إيميل» على بريدي الاليكتروني المدوّن أدناه..فهناك شعب يسحق كل لحظة، هناك براميل بارود ترمى على بيوت الياسمين..هناك أشلاء أطفال، وأصابع صغيرة، ودمى قطنية تحت الردم والأنقاض...أرجوكم من رأى الأخضر الإبراهيمي فليرسل لي رسالة يطمئنني فيها... بأن «المندوب الأممي» ما زال على قيد الحياء..
أما أنا فسأدفع ما تبقى من راتب هذا الشهر لأضع إعلانا في كبريات الصحف العربية أكتب فيها:
خرج ولم يعد، مندوب الأمم المتحدة السيد «الأخضر الإبراهيمي» من مقر عمله الكائن في نيويورك... مواصفاته كما هي في الصورة، يرتدي جاكيتا أخضر، مقاس 54 وبنطالا أسود ،ونظارة «أنتي ريفلكيشن»، على من يعثر عليه يرجى تسليمه باليد إلى بان كي مون أو إلى إدارات مخيمات اللجوء في تركيا والأردن..
ومن يتستر عليه سوف يعرض نفسه للمساءلة الدولية..
(الرأي )

 
Developed By : VERTEX Technologies