آخر المستجدات
10 آلاف فرصة عمل جديدة للأردنيين في قطر سعيدات لـ الاردن24: أسعار المحروقات انخفضت 3- 6.5% التنمية توضح حول توزيع بطاقات ممغنطة بقيمة 100 دينار المصري يكشف معايير الاحالات على التقاعد والاستثناءات من قرار الحكومة الرواشدة من سجنه: نعيش بكرامة أو نموت بشرف الكرك.. تزايد أعداد المشاركين في اعتصام المتعطلين عن العمل في ظلّ محاولات للتسوية فيديو || أمير قطر يصل الأردن.. والملك في مقدمة المستقبلين المعلمين تلتقي الرزاز وفريقا وزاريا لانفاذ اتفاقية تعليق الاضراب - تفاصيل الزراعة: تهديد الجراد مازال قائما وتكاثره مستمر وبكثافة.. وتحرّك أسراب في السعودية لجان فواتير الكهرباء.. ذرٌ للرماد في العيون... مجلس الوزراء يقرّ تعديلات نظام الأبنية الحكومة تعلن إجراءات احترازية اضافية ضد الكورونا: منع دخول غير الأردنيين القادمين من كوريا وإيران الهيئة البحرية الأردنية ترفع مستوى تأهبها لمواجهة كورونا ذبحتونا تطالب بتعديل تعليمات التوجيهي لمنع حرمان الطلبة من دخول كليات الطب مجلس الوزراء يقر زيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية بواقع 4600 منحة وقرض الكورونا يتفشى في عدة دول.. والصحة تعمم بتشديد الاجراءات على كافة المعابر النواب يحيل مشروع قانون الادارة المحلية إلى لجنة مشتركة المعلمين لـ الاردن٢٤: ننتظر ردّ الحكومة على اعادة معلمي المدارس الخاصة لمظلة التربية تنقلات واسعة في وزارة العمل - أسماء الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة
عـاجـل :

مقال الملك.. المطلوب من الحكومة والمواطن

أ. د. اخليف الطراونة
جريا على عادة جلالته في الإضاءة على قضايا الوطن، كما كانت أوراقه النقاشية التي مثلت خارطة طريق في مناحي الحياة كافة، وتجسيدا لحرص جلالته على متابعة الأحداث التي يمر بها وطننا الغالي والأردنيون جميعا، وهو الأقرب اليهم: روحا؛ وعقلا؛ وفكرا؛ وتفاعلا، جاءت مقالة جلالته اليوم ( الثلاثاء )
لتكون مرشدا وموجها لنا في مرحلة صعبة وعصيبة يصبح فيها العاقل بمنتهى الحيرة والتردد وفقدان البوصلة.
ولعل مرد هذه الحيرة يعود الى انتشار الإشاعة في مجتمعنا انتشار النار في الهشيم ، وذلك من خلال إساءة استخدامنا لوسائل التواصل الاجتماعي التي الأصل فيها أن تكون منبرا حرا للحوار العقلاني البناء الذي كفله الدستور،الحوار الذي يقلل المسافات بين الناس ولا يباعدنا عن بَعضُنَا بعضا، ويقرب وجهات النظر بيننا. إنه الحوار الذي يحترم الآخر ولا يغتال الشخصية ، الحوار الذي يتسم بالصدقية ويحرم الكذب، الحوار الذي يعزز سلوك المواطنة الصالحة ولا يتشفى بمصائب الآخرين ، بل يعمل على تخفيفها والتقليل من آثارها.
إن هذا الحوار هو الأجدر بأن يكرس نهجا لنقاشاتنا وتحليلاتنا؛ فنعزز من خلاله الايجابيات ونتصدى للسلبيات بروح الأسرة الواحدة المتكاملة والفريق الواحد الذي يسعد كل واحد فيه النجاح ويؤلمه الفشل والإخفاق . ألسنا أبناء وطن واحد ؛ وقائد واحد ؛ ومؤسسات واحدة هي ملك لنا جميعا؟!
إن علينا كأفراد عندما نقرأ أو نستمع الى خبر غير مؤكد أن نفترض حسن النية دائما والا نردده، والا ننقل أي مواد او فكرة تستند الى معلومات مضللة أو منقوصة ، والتصدي لأنماط التفكير المبني على الجزئيات دون التثبت من صدقيتها، وإكساب أبنائنا وبخاصة الطلبة في الجامعات والمدارس نهج التفكير العقلاني الذي يقبل الأفكار بعد التحقق من صدقها ومنطقيتها.
أما الحكومة؛ فإن عليها أن تملأ الفراغ الإعلامي وتسرع في إجلاء الصورة بشفافية وصراحة؛ فإخفاء الحقائق عن المواطن استراتيجية فاشلة وغير مقبولة بما تمثله من خطر فعلي على المجتمع، وفيها تهديد لأمنه وسلمه المجتمعي، وتترك المجال رحبا للإشاعة لتتصدر المشهد.
إن علينا جميعا - أفرادا؛ ومؤسسات- وضع روح مقالة جلالته التي هي توجيه ملكي موضع العناية والتنفيذ لتصل بالوطن وأهله الى بر الأمان والمحبة والتسامي في ظل قائد المسيرة سيدي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني أعز الله ملكه .