آخر المستجدات
اعلان أسماء جميع المرشحين لوظائف الفئتين الأولى والثانية الأسبوع المقبل.. والثالثة قبل رمضان - تفاصيل ضباط امن عام متقاعدون يتداعون لاعتصام الاثنين.. ويرفضون قرار اللواء الحمود مجلس الوزراء يقر نظام التعيين على الوظائف القيادية.. وتلزيم البترول الوطنية بتطوير الانتاج من ابار حمزة الامن يضبط مستودعا يحوي 12500 كروز دخان مهرب واسلحة نارية - صور أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال يردون على ادعاءات الخارجية.. ويشتكون تقصير الوزارة! سعيدات لـ الاردن24: اسعار المحروقات التي تنشرها الحكومة مبالغ فيها.. والهدف مزيد من الجباية المعطلون عن العمل من حي الطفايلة يواصلون الاعتصام أمام الديوان الملكي.. ويرفضون كافة الضغوط التربية تقرر سحب نماذج تقارير المعلمين السنوية من الميدان مئات الاردنيين الغارمين في ليبيا يعيشون خطر الموت ويطالبون بفترة سماح.. والخارجية تلوذ بالصمت الوحش يهاجم المعشر: استمرار واصرار على نهج الجباية نقيب الصيادلة لـ الاردن24: نبذل جهودا لخفض اسعار الدواء في الاردن عن الحبيب طارق مصاروة "صفقة القرن"... سيناريوهات أمريكية متعددة وحلم فلسطيني مستبعد البطاينة: اجراءات تعيين سائقين في أمانة عمان ستستكمل خلال يومين الخصاونة لـ الاردن٢٤: ندرس منح اعفاءات لتشجيع العمل على النقل المدرسي هجمات سريلانكا.. رقم مروع جديد لقتلى "تفجيرات القيامة" وتفاصيل مفاجئة عن جنسيات القتلى خريجو علوم سياسية يعلنون عزمهم بدء اعتصام مفتوح على الرابع الاسبوع القادم التربية لـ الاردن24: لن نجدد رخصة أي مدرسة خاصة إلا بعد اثبات تحويل رواتب معلميها إلى البنوك الطعاني ل الاردن٢٤: ٢٢٠ اصابة بالايدز في المملكة.. آخرها لعشريني الأسبوع الماضي زيادين يطالب بمراجعة عقود شركات الطاقة مع الحكومة.. وعدم فصل الكهرباء عن المواطنين في رمضان
عـاجـل :

مقاعد يملؤها الغياب !!

خيري منصور
اتاحت لي الدستور حين عدت بعد غياب تجاوز الثلاثة عقود الى عمان ان استضيف عددا من ابرز المفكرين والادباء العرب تحت عنوان اسبوعي هو الدستور تستضيف، ولا أدري لماذا تذكرتهم جميعا عندما سمعت برحيل الصديق مطاع صفدي، فهل كان ذلك لأنه كان احدهم ؟ ام ان معظمهم غيّبه الموت اجسادا لكنهم اسطع حضورا من الاحياء بما انجزوا؟

 اذكر منهم د . احسان عباس وجبرا ابراهيم جبرا، وهانز كوشلر وعبد الوهاب البياتي والدكتور حسن حنفي والدكتور نقولا زيادة ومطاع صفدي والشاعر محمود درويش والشاعر أدونيس وغيرهم !

 من تبقى منهم على قيد الكتابة والحياة معا نتمنى له طول العمر، لكن من رحلوا تركوا بصماتهم على ورق الجريدة وعلى الايدي التي صافحتهم، ذلك الجيل من الرواد عبدوا لنا طرقات بالغة الوعورة يليق بهم وداع آخر، لأنهم فاضوا عن مساحات قبورهم، وما تبقى منهم في هذا العالم اضعاف ما مضى، وقد لا يعرف ابناء الاجيال الجديدة كم كابد هؤلاء وهم يجترحون آفاقا لحرية التعبير والحداثة، فقد تعرضوا للحصار والتكفير والتخوين، ولولاهم لما كنا الان على ما نحن عليه .

 وقد شهدت السنوات الخس العجاف الاخيرة رحيل معظمهم وكأنه تزامن دراماتيكي بين عقم السياسة ويباب الثقافة في زمن تعالى فيه ضجيج الجعجعة وشح التعبير . 

ان معظم هؤلاء ممن ولدوا في الربع او الثلث الاول من القرن العشرين حين كان العرب يلثغون بنشيد الاستقلال، ويطرقون ابواب العصر والحداثة على استحياء واحيانا بما ورثوه من عكازات الاسلاف ! واذكر ان احدهم قال لي وانا اودعه انه يخشى من خيانة القابلات وهن يستولدن المواهب الجديدة فقد يتقاضين اجرا مقابل الخنق والاجهاض ! لقد تركوا لها في المشهد مقاعد امامية فارغة، لا يملؤها الا غيابهم !!

(الدستور)