آخر المستجدات
أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر الامن يعلن جملة إجراءات بالتزامن مع إعلان نتائج التوجيهي: منع التجمع والاحتفال الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما النعيمي لـ الاردن24: نتائج التوجيهي لن تُعلن قبل العاشرة من صباح السبت الشياب لـ الاردن24: استئجار فندق في اربد لحجر العاملين في "جابر".. وننتظر نتائج 930 عينة عندما تحاول حكومة الرزاز امتطاء موجة الكورونا! الكباريتي: عودة النشاط الاقتصادي لم يكن سببا في تسجيل أية إصابة بالكورونا حكومة الرزاز بين الإهمال والتنصل من المسؤولية.. عندما تسخر الكورونا من عبثية الحظر! التعليم العالي يسمح بعقد الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا الصحة لـ الاردن24: زيادة اصابات كورونا محليّا مقلق.. لكننا سيطرنا على المصدر ونتتبع المخالطين تجار الألبسة يحذرون من العودة إلى الحظر: كارثة بكلّ معنى الكلمة متقاعدو الضمان الاجتماعي يشتكون وقف السلف والقروض.. والمؤسسة توضح الحكومة: توزيع أجهزة حاسوب على طلبة المدارس الفقراء خبراء يحذرون من "أخطر قرار" اتخذته حكومة الرزاز: أموال الضمان للأردنيين وليست للحكومة ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. واعادة الانتشار الأمني أمام المنشآت الحيوية

مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - وجه مغتربون أردنيون رسالة إلى أصحاب القرار في الحكومة ومركز ادارة الأزمات حول تأخر عودتهم إلى المملكة منذ أربعة أشهر، مطالبين إياهم بتسهيل عودتهم إلى الأردن.

وقال المغتربون في الرسالة التي وصلت الاردن24 إن جزءا كبيرا منهم أنهى عمله أو أنهي عقده، ولم يعد لديهم أي دخل، وتم امهالهم شهرا لمغادرة الدول المتواجدين بها، اضافة إلى منعهم من تسجيل أبنائهم في مدارس تلك الدول وفرض غرامات على الأقساط المتأخرة عليهم.

وأضافوا لـ الاردن24 إنهم سئموا مماطلة الحكومة والدراسات والاجراءات الطويلة التي تتخذها في سبيل اعادتهم إلى البلاد، مستهجنين استمرار اغلاق الباب في وجههم لاجبارهم على دفع "تحويشة الغربة" للفنادق، وبما يُشكّل استغلالٍا واضحٍا لظروفهم القاهرة.

وتاليا نصّ الرسالة كما وردت:

من المغتربين الأردنيين إلى اصحاب القرار في الحكومة الأردنية وادارة الازمات..

نفذ الصبر واشتد الوجع وطفح الألم..

لا زال الأردنيون العالقون في الخارج وقد مضت ٤ اشهر يترقبون يومًا بيوم وساعة بساعة قرارًا ينصفهم او خبرًا يسعدهم بقرب الفرج وفتح ابواب وطنهم أمامهم..

أردنيو الغربة سئموا مماطلة الحكومة والدراسات الطويلة أيما طول لإعطاء اصحاب الحق حقهم بالرجوع إلى ديارهم..

المغتربين اكثر الناس شهادة كيف تعامل الدول الأخرى جالياتها كانت دولًا عربية وغير عربية.. دول متقدمة ومتأخرة.. فاسدة وغير فاسدة..

وتصدرت الحكومة الأردنية المرتبة الأولى بأسوأ تعامل مع مواطنيها بالخارج فلا زالت موصدة ابوابها أمامهم إلا ان دفعوا شقاء عمرهم باستغلالٍ واضحٍ وصريح لظروفهم القاهرة فحتى تعود لوطنك عليك دفع الآلاف ولابن ال٣ سنوات تدفع كمن بلغ ال٩٠ من العمر ولا استثناء لمتعثرٍ أو فقير..

الأردنيين العالقين في الخارج فرحوا أول الأزمة بالتعامل الجميل مع من تم حجرهم بشكل يليق بكل أردني بلا مقابل بلا استغلال.. بكرامة وحفظ له ولكل الأردنيين، ولم يعلموا أن هذا ترف لا يستحقه الجميع ولن ينالو منه الا ألمًا ووجع..

الأردنيون سئموا الانتطار وهم يسمعون: لن تفتح الأبواب قبل بداية يوليو ثم قيل منتصفه ثم أول أغسطسٍ ثم لا ندري متى تفتح ولا زال الموضوع قيد الدراسة!!!

في الأردنيين المغتربين آلافٌ سُرّحوا من أعمالهم ومرضى بلا تأمين لا يملكون ثمن الدواء ومنهم معرض للحبس لتجاوز صلاحية الاقامة ومنهم مات أعز الناس لهم من أهلهم بلا أن ينالو فرصة لتوديعهم ولا حتى لدفنهم وغيرهم وغيرهم..

وأردنيٌ رفع الكتب وأرسل للمعنيين أنه بحاجة ملحة وطارئة للعودة إلى الوطن للعلاج فما كانت الاستجابة الا بعد اكثر من شهر من المناشدة ولكن ملك الموت كان اسرع فرحمه الله مات في غربته لا ندري من وجع المرض أو اجحاف اصحاب القرار ..

وجعٌ في الغربة بألف وجعٍ في الوطن كفى ادعاءً أنكم تشعرون بنا فلو فعلتم لكنا في أحضان الوطن..

يكفيكم مماطلةً وتأجيلا.. يكفيكم استغلالًا لحاجة المضطرين.. لقد اشتد الخناق وضاق النفس لا بفعل الوباء بل بتعاملكم السيء والاستغلالي وتقصيركم الواضح مع المغترب الأردني..

الأردنيون المغتربون يرفضون كل هذا الاجحاف والتعامل السيء والقرارات البطيئة للغاية والاستغلال الظالم الذي لم نرَ له مثيلا في دول العالم أجمع محرومين من حقنا في الرجوع إلى ديارنا ووطننا الغالي مع أننا أكدنا ونوافق على التوقيع على كل التعهدات بأن نلتزم بكافة الإجراءات والاشتراطات الصحية التي تضمن سلامة الوطن فلستم أكثر منا حرصا على وطننا ..

انتهى زمن المناشدة بل نحن نطالبكم بالالتزام بواجبكم بإعادتنا إلى أحضان الوطن بأسرع وقت بشكل كريم يضمن أمن وسلامة الأردن والأردنيين بلا حجرٍ استغلالي مرفوض وبلا احتكار لخطوط طيرانٍ دون أخرى وبلا تأجيلات ومماطلاتٍ متكررة فأحوالنا لا تتحمل أكثر مما حملتموها أو فتنحوا عن مناصبكم التي أسأتم استخدامها وأفسحوا المجال لمن هو أكفأ منكم وأقدر على إنصاف أبناء الوطن.

(ساهموا في نشرها لعلها تصل إلى من يسمع الصوت)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies