آخر المستجدات
قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة قصيرة جدا بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنعه ويقنع الشارع والشركاء الدوليين الخارجية: نتابع احوال الاردنيين في كتالونيا.. ولا اصابات بين المواطنين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا مجلس الوزراء اللبناني يلغي جلسة مع تواصل الاحتجاجات وإغلاق الطرق الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟!
عـاجـل :

معاناة من سورية

ماهر أبو طير

ملايين السوريين الذين خرجوا من ديارهم، بسبب الفوضى الدموية، يعانون اقتصاديا، وعلى مستويات أخرى، وبرغم البرامج التي وضعتها دول اجنبية وعربية، من تبرعات، وما يقدمه متبرعون، الا ان اغلب هؤلاء يعانون، من ظروف صعبة جدا، وخصوصا، على صعيد الخدمات الصحية.

في الأردن هنا، فإن اغلب الاشقاء السوريين يحظون بالعلاج، بسبب برامج الدعم الدولي، صحيا، وماليا، وماتقدمه الجهات الرسمية، التي عليها في الأساس أعباء كبيرة، بخصوص علاج الأردنيين.

هناك حالات صعبة جدا، لاتجد العلاج، ونحن هنا نتحدث عن حالات معينة، وبين يدي قصة لطفل سوري يدعى علاء، عمره أربعة عشر عاما، وبحاجة لزراعة نخاع عظمي، كونه يعاني من السرطان، وشقيقته التي تصغره بعام، ستكون هي المتبرعة له، ووفقا للتقارير فأن هذه الحالة بحاجة الى زراعة اما في مستشفى الملكة رانيا للأطفال او مركز الحسين للأطفال، والمعروف هنا، ان كلفة العلاج تصل الى عشرات الاف الدنانير، وهذه العائلة السورية، غير قادرة، على دفع هكذا مبلغ، لإنقاذ علاء من معاناته، ومن الموت الذي يتربص به.

مثل هذه الحالة، تستحق ان ان تجد يدا كريمة تمتد لها،من اجل انقاذها، والعائلة لاتبحث عن تبرعات نقدية، من اجل التكسب على حالة الطفل، وكل ماترجوه من الله، ان يجد الطفل تغطية رسمية او غير رسمية لعلاجه، واجراء عمليته من جانب المستشفى المختص، لعل في العملية نجاة له، بعد معاناته الممتدة لسنين طويلة.

لم يقصر الأردن، مع السوريين، وهناك لفتات اردنية، تجاه مثل هذه الحالات، مثلما هناك مواقف عربية، من دول كثيرة، امتدت بالخير للسوريين، ونحن اذ نفرد حالة علاء، نتمنى ان يجد من ينقذه، وهي مناسبة هنا، للحديث مجددا، عن حالات السوريين الصعبة، التي بحاجة الى مداخلات صحية، وكلف مالية، تتجاوز الكلف المعتادة، مقارنة بحالات أخرى، والواضح تماما، ان معاناة السوريين التي ستمتد لسنين طويلة، تعني ان ملف العلاج الصحي، سيكون الملف الأبرز، خصوصا، ان المرض، لايمكن جدولته، ولاتأخير التعامل معه.

بألامكان هنا، التواصل مع الام، عبر هاتف (0786705137) من أي طرف يرغب بأنقاذ الطفل، عبر تغطية علاجه مباشرة، في المستشفى، وليس لجمع التبرعات، لان هدف العائلة، تغطية علاجه فقط.

ويبقى الكلام الأهم، مرتبطا بمجمل ملف علاج السوريين، خارج سوريا، وهو ملف يوجب على دول العالم، وجوار سورية أيضا، التعامل معه، بشكل اكثر تفصيلا وتغطية، لكل الحالات، وانواعها، خصوصا، مع وجود حالات صعبة، كما حالة علاء، التي يأتي حلها مختلفا، وبحاجة لتدخل من نوع خاص.