آخر المستجدات
الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!" تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى وكر وفر هنطش يسأل الرزاز عن أسباب انهاء عقد الخصاونة بعد زيادته انتاج غاز الريشة قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنع الشارع والشركاء الدوليين الخارجية: نتابع احوال الاردنيين في كتالونيا.. ولا اصابات بين المواطنين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود
عـاجـل :

(معاليك) الناس بتشحد.. هل يسمع الرزاز؟؟

زهير العزة

 

تبذل الحكومة جهودا مضنية من أجل جباية الأموال من جيوب المواطنيين , وخاصة من الغالبية العظمى من الشعب الفقير.

وفي إطار بذلها ( لتشليح ) غالبية المواطنيين لآخر قرش في جيوبهم , تقدم الأعطيات و الهبات للوزراء المتقاعدين ، من خلال منحهم وظائف بحجم ( معالي رئيس مجلس الإدارة ) لهذه الشركة أو المؤسسة الحكومية أو تلك , وقد تصل مكافئآت ( معاليك) الى نحو يقارب ما بين 2500 الى 3000 آلاف دينار شهريا ، مع إمتيازات السيارة و السائق و السفر وغيرها من امتيازات , بما في ذلك السكرتيرة التى لا وظيفة لها إلا أن تقول ( معاليك) باجتماع , بالرغم أنه في غالبيته كذب بكذب ومكرر آلاف المرات.

المواطن المقهور و المنهوب جيبه ، يدفع لصالح تنفيعة هذا ال ( معاليك) من دمه ودم أطفاله وعرق جبينه وحسرة أطفاله، على لعبة أو هدية أو حتى أكلة قد يشتهيها هذا الطفل , في الوقت الذي يمنح ال ( معاليك ) الأموال لتدريس أولاده في ال U.S.Aأو في ( لندن ) أو في ( الأمريكان سكول ) , ودون أن يخضع (معاليك) لكل أنواع الضغوط اليومية التي يعاني منها المواطن الأردني .

إن التنفيعات التي تتم من خلال مجالس الإدارة هي أكبر (مزراب) للهدر المالي , وأن إستمرار هذا الهدر على حساب الشعب هو نهب ( بقانون ) , ولذلك لابد من إلغاء هذه التنفيعات , وأن تحدد قيمة المكافئة بما لا يزيد على 350 دينارا شهريا ، خاصة أن غالبية أعضاء مجالس الإدارة و رؤساء المجالس لا يقدمون للمؤسسات التي ينصبون عليها أية فائده ولا يضيفون قيمة لعمل هذه المؤسسات ، فهل يسمع الرئيس الرزاز ...؟ فالناس "بتشحد" ولا داعي للإسراف .

ملاحظة : لا علاقة ل ( المعلاق) او (للمعلاك ) المعروف بما كتبنا عنه.